المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الإثنين 15 أغسطس 2022

متورط في تفجيرات الرياض .... ويقيم بإيران

من هو " سيف العدل المصري " خليفة الظواهري المحتمل
غرب
بواسطة : غرب 03-08-2022 09:24 صباحاً 2.2K
 جاء مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في غارة أمريكية على أفغانستان ليفتح باب التساؤلات حول خليفة زعيم التنظيم والذي تتجه كل المؤشرات إلى أنه سيكون الرجل الثاني في التنظيم المصري الجنسية الملقب بـ”سيف العدل” .

و”سيف العدل المصري” هو محمد صلاح الدين زيدان، الذي ولد عام 1960 وبعد تخرجه من كلية التجارة عمل ضابط احتياط في الجيش المصري، قبل أن ينتقل إلى السعودية عام 1989 ثم إلى أفغانستان .

وتشير التقارير إلى أنه رغم عدم اشتراك سيف العدل في تأسيس القاعدة إلا أنه لعب دوراً أساسياً في بناء القُدرات العسكرية والتأهيلية للتنظيم، حيث وضع الكثير من الأسس والخبرات العسكرية، وتدرج في صفوف القاعدة حتى وصل إلى قيادات الصف الأول .

فرار من مصر

وأفادت تقارير لوسائل الإعلام المصرية بأن سيف العدل وجهت إليه اتهامات بمحاولة اغتيال وزير الداخلية المصري الأسبق حسن أبو باشا في مايو عام 1987، كما اتهم في قضية إعادة إحياء تنظيم الجهاد، إلا أنه تم إطلاق سراحه لعدم كفاية الأدلة .

وأوضحت أنه فر من مصر في عام 1988، وشق طريقه إلى أفغانستان، وأصبح مدربًا في المتفجرات للمجندين الجدد في أفغانستان، وظل هناك عقب الحرب على الاتحاد السوفييتي؛ لتدريب أعضاء طالبان .

وأشارت إلى أن زعيم جماعة الشباب الإسلامية الصومالية المتشددة، مختار علي الزبير، قال إن سيف العدل ويوسف العييري لعبا دورًا مهمًا في معركة مقديشو عام 1993 من خلال توفير التدريب والمشاركة في المعركة بشكل مباشر، لافتة إلى أن سيف العدل انضم لاحقًا إلى أسامة بن لادن في السودان بعد 1994.

وفي أواخر عام 2001، فرَّ سيف العدل من أفغانستان إلى إيران واحتُجز رهن الإقامة الجبرية في طهران.

تفجيرات الرياض

وظهر اسمه ضمن المتهمين في تفجيرات مدينة الرياض في 12 مايو عام 2003، إلا أن بعض التقارير أشارت إلى وجودهم في السجون الإيرانية في ذلك التوقيت .

وأشارت تقارير لاحقة إلى أن إيران أطلقت سراحه في مارس 2010 مقابل إطلاق سراح حشمت الله عطار زاده، وهو دبلوماسي إيراني اختطف في نوفمبر 2008، وشق طريقه إلى شمال باكستان .

تم إدراجه على قائمة مكتب التحقيقات الفيدرالي لأكثر الإرهابيين المطلوبين منذ إنشائه في عام 2001 .

وقدم برنامج وزارة الخارجية الأمريكية للمكافآت من أجل العدالة؛ ما يصل إلى 10 ملايين دولار أمريكي للحصول على معلومات حول موقعه .

اتهامات أمريكية

وتتهم الولايات المتحدة سيف العدل بالتخطيط لتفجير السفارات الأمريكية في دار السلام بتنزانيا، ونيروبي بكينيا في 1998، التي قتل فيها 224 مدنياً وأصيب أكثر من 5 آلاف شخص، وقام بإعداد بعض خاطفي الطائرات في هجمات 11 سبتمبر 2001 .

في عام 1993 سافر إلى الصومال لإقامة معسكرات تدريبية للمُسلحين، لاستهداف قوات حفظ السلام هناك وخصوصا الأمريكيين منهم، وفي منتصف التسعينيات، ترأس سيف العدل اللجنة الأمنية للقاعدة .

وكان العدل أيضاً ملازماً بارزاً لأبو مصعب الزرقاوي مؤسس تنظيم “القاعدة في العراق” الذي أصبح فيما بعد يُعرف باسم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” .

إقامة بإيران

وذكر تقرير للأمم المتحدة أن سيف العدل لا يزال مقيماً في إيران في 2018، وهو ما دفع مصدر أمريكي مسؤول، إلى التصريح وفقا لسي إن إن بأن مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري أثار “قضية مُلحة” لإيران وعليها أن تختار بين إيواء خليفة الظواهري أو طرده في إشارة إلى سيف العدل .

بينما قال مصدر ثان للشبكة الإخبارية الأمريكية، وهو مسؤول سابق في الحكومة الأفغانية يتمتع بإلمام وثيق بمكافحة الإرهاب، إنه “سمع أن سيف العدل قد غادر إيران بالفعل إلى أفغانستان .
التعليقات ( 0 )
أكثر