المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الخميس 7 يوليو 2022
كلمة رئيس أوكرانيا أمام مفوضية الاتحاد الافريقي:
علاء السيد _ مصر
بواسطة : علاء السيد _ مصر 22-06-2022 03:56 مساءً 2.7K
 
ألقى رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي كلمة أمام مفوضية الاتحاد الافريقي قال فيها :
شكرا لكم على اتاحة هذه الفرصة للتواصل معكم في زمن الطوارئ عندما يشهد بلدنا حربا و عندما يعيش العالم كله حالة من الطوارئ التي ألمت به ، و بعد أن أصبحت إفريقيا في الواقع رهينة في أيدي من أضرموا تلك الحرب ضد دولتنا.

نعم إنها الحرب. حرب روسيا ضد أوكرانيا. إنها ليست أزمة ، ولا نزاعًا ، كما يتم تعريفها أحيانًا. لا ، إنها الحرب! حرب عدوانية وحشية. لقد أتت القوات الروسية إلى أرضنا وتريد غزو شعبنا.

قد تبدو هذه الحرب بعيدة جدًا بالنسبة لكم ولبلدانكم، لكن الارتفاع الكارثي في أسعار المواد الغذائية قد أدخل تلك الحرب بالفعل إلى بيوت ملايين الأسر الأفريقية وكذلك الى منازل العديد من العائلات في آسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية. إن مستوى أسعار الغذاء الجائر والمستفز نتيجة للحرب الروسية محسوس به بشكل مؤلم في جميع القارات، و لسوء الحظ ، يمكن أن يتحول ذلك الى معضلة بالنسبة الى بلدانكم.
علينا أن نأخذ في الاعتبار عوامل مختلفة: النمو السكاني في القارة الأفريقية ، والتعافي الاقتصادي المستمر بعد الوباء ، ونقص الموارد المالية المحلية في العديد من البلدان لشراء الغذاء بأسعار أعلى بكثير من ذي قبل، و بالنظر إلى نقص المواد في السوق العالمية ، تجد بعض البلدان في القارة الأفريقية صعوبة خاصة في الحفاظ على الإمدادات الغذائية الضرورية لها.

[COLOR=#ff003b]ولكن لماذا ظهرت هذه المشكلة ومتى؟

[/COLOR أؤكد أن مثل هذه المشكلة لم تكن موجودة أصلا حتى 23 فبراير من هذا العام بالرغم من التضخم غير العادي الذي كانت تشهده أجزاء مختلفة من العالم، حيث خصصت دول مختلفة بالفعل موارد مالية هائلة لدعم اقتصاداتها خلال أزمة COVID-19 ولكن مع ذلك ، لم يكن هناك أي نوع من نقص في الغذاء. لقد بدأت الأزمة بالفعل في 24 فبراير ، عندما أغلقت البحرية الروسية الموانئ الأوكرانية في البحر الأسود وبحر آزوف.

الطريق البحري هو المنفذ الرئيسي للقطاع الزراعي في بلدنا. والصادرات الزراعية الأوكرانية هي أحد أسس استقرار سوق الغذاء العالمي. إن أوكرانيا هي أحد الموردين الرئيسيين للقمح وزيت عباد الشمس والذرة.

و وفقًا لتقديرات الخبراء ، فإن حياة حوالي أربعمائة مليون شخص في مختلف دول العالم تعتمد على تصدير الغذاء من بلدنا.

ولولا الحرب الروسية ضد أوكرانيا ، لما كان هناك نقص في سوق المواد الغذائية. و لولا الحرب الروسية ، لكان بإمكان مزارعينا وشركاتنا الزراعية تحقيق حصاد قياسي هذا العام. لولا الحرب الروسية ، لما عانى الناس في إفريقيا وآسيا وأماكن أخرى من العالم من ارتفاع كارثي في أسعار المواد الغذائية... و ببساطة لم يكن من الممكن أن يحدث أبدا مثل هذا الارتفاع الكارثي في الأسعار.

سيداتي وسادتي!

يوضح هذا الموقف مدى تشابك كل شيء في العالم. لقد أدت مجرد حرب واحدة في أوروبا المتمثلة في محاولات روسيا للاستيلاء على أرضنا ، وتحويل أوكرانيا إلى مستعمرة روسية ، أدت إلى انعدام امكانية الوصول إلى الغذاء وتزايد خطر نشوء المجاعات.

بالطبع نحن ندافع عن أنفسنا و بالطبع سندافع عن استقلالنا حتى ننتصر في هذه الحرب. وبالطبع ، نحاول بالفعل بناء لوجستيات إمداد جديدة. في الوقت الحالي ، لدينا أكثر من 25 مليون طن من الحبوب في الصوامع ، والتي ينتظرها المستهلكون التقليديون للمنتجات الأوكرانية.

إننا بصدد توفير الصادرات عن طريق السكك الحديدية وعبر موانئ البلدان المجاورة ، حتى يصل حصاد العام الماضي وحصاد هذا العام إلى المستهلكين ولكن عبر منافذ جديدة ، و بالتالي فإننا سنستطيع أن نرسل فقط كميات أصغر بكثير خلال فترات زمنية أطول، و نتيجة لذلك ، يكون العرض أكثر تكلفة.
إننا نجري مفاوضات معقدة و متعددة المستويات من أجل رفع الحصار عن موانئنا الأوكرانية. لكن كما ترون ، لا يوجد هناك تقدم حتى الآن، لأنه لم يتم ايجاد أداة حقيقية حتى الآن للتأكد من أن روسيا لن تقوم بتقويضها من جديد.

لهذا ستستمر أزمة الغذاء في العالم ما دامت هذه الحرب الاستعمارية مستمرة ، ألا و هي حرب روسيا ضد دولتنا في حين تبقى موانئنا مغلقة.

لقد كانت أوكرانيا أيضًا أحد المنتجين الأوروبيين الرئيسيين للأسمدة. والآن توقف الإنتاج فعليًا – و ذلك أيضا بسبب الحرب. إن بعض الشركات المصنعة ليست لديها مواد خام وحتى القدرة على العمل - بسبب تهديد توجيه ضربات صاروخية روسية وعوامل أخرى ناجمة عن الأعمال العدائية، كما أن بعض الشركات موجود بالفعل في مناطق القتال و كثير منها قد دمر من قبل القوات الروسية.

فهل سمعتم عن ذلك من شركائكم الروس الذين تحافظون على التواصل معهم؟ هل أخبروكم عن ذلك ؟ أنا متأكد من أنهم يخبرونكم بأشياء مختلفة تمامًا.

لكنهم حقا بحاجة إلى هذه الأزمة. إنهم يتعمدون تأزيمها لأنهم يحاولون استغلالكم ومعاناة شعوبكم للضغط على الديمقراطيات التي فرضت عقوبات على روسيا.

إني أؤكد أن سياسة العقوبات تهدف فقط إلى منع روسيا من محاولة استعباد أوكرانيا.

سيداتي وسادتي!

نرى جميعًا أن البنية الحالية للأمن العالمي والمنظمات الدولية لم تعد قادرة على التأثير على الدولة المعتدية لإنهاء هذه الحرب واستعادة الأمن الدولي.

هل كان أداء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فعالا؟ لا لم يكن، علاوة على ذلك ، فإن صوتكم في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة - صوت إفريقيا - لم يُسمع اليه بالكامل. ولكن في عالمنا المعولم، فإنه من المستحيل تصور العالم بدون إفريقيا ، وأفريقيا مستحيل تصورها بدون روابط مع العالم. ومن الجيد أن الاتحاد الأفريقي ينشط بشكل مبدئي بغية الدفاع عن مصالح جميع شعوب قارتكم.

ومع ذلك ، يجب أن يكون صوتكم قويًا بدرجة كافية في جميع الهياكل الدولية. حتى و إن كان الأمر يتطلب إصلاحا، و على وجه الخصوص ، اصلاح مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، فعندئذ يجب القيام بذلك. لهذا السبب ، على سبيل المثال ، في 5 أبريل / نيسان ، في خطابي أمام مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، لقد اقترحت عقد مؤتمر عالمي في كييف حول إصلاح الأمم المتحدة والتحول و ذلك بعد انتهاء هذه الحرب وانتصارنا فيها.

كما أطلقتُ سياسة جديدة لأوكرانيا تجاه إفريقيا. خلال فترة ولايتي تمت المصادقة على أول استراتيجية لتطوير علاقات أوكرانيا مع البلدان الأفريقية. و سيتم تكثيف الحوار مع جميع دول القارة. كما سيتم تعيين ممثل خاص لأوكرانيا لشؤون إفريقيا في المستقبل القريب.

إنني أريد أن نفهم بعضنا البعض تمامًا وأن نتفاعل بدون وسطاء - من أجل مصالحنا المشتركة. وضرورة وجود مثل هذه المصالح أصبحت واضحة تمامًا بعد 24 فبراير، لأن استقرار بلادكم يعتمد على الاستقرار في أوكرانيا وفي منطقتنا.

و بتوجيهات مني، يتم الآن الإعداد لأول جولة إقليمية في تاريخ بلادنا سيقوم بها وزير خارجية أوكرانيا إلى دول إفريقيا جنوبي الصحراء، و بالطبع ، يجب علينا تطوير الحوار بين البرلمانات. وتحقيقا لهذه الغاية ، فإنني سأوجه بالقيام بزيارات إلى البلدان الأفريقية من قبل ممثلي البرلمان الأوكراني.

إنني أدعوكم لزيارة بلادنا الآن لتحيين علاقاتنا الثنائية. وأقترح أن نبدأ - انطلاقا من حاجتنا المشتركة - في التحضير لمؤتمر سياسي واقتصادي كبير عنوانه "أوكرانيا - أفريقيا".

في العديد من دول الاتحاد الأفريقي ، أوكرانيا معروفة اقتصاديًا و كذلك هي الحال بالنسبة الى المجال التعليمي. إن علاقتنا في الواقع قديمة جدا، حيث قام الخبراء الأوكرانيون ببناء منشآت عديدة في بلدانكم منذ العهد السوفياتي، كما درس طلابكم في جامعاتنا و ما زالوا يدرسون فيها الآن.

لقد ساهمنا دائما في الحفاظ على السلام في القارة الأفريقية. حتى 24 فبراير ، قام أكثر من 300 عنصر من "الخوذ الزرقاء" الأوكرانيين بمهام في ست بعثات تابعة للأمم المتحدة. وكانت وحدتنا الوطنية ألا و هي المفرزة الثامنة عشرة للمروحيات المنفصلة ، كانت عنصرا مهمًا من بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وعلى هذا الأساس و استنادا الى العلاقات القائمة بيننا لسنوات عديدة ، يجب أن نبني تاريخًا سياسيًا جديدًا.

نحن نستطيع فعل ذلك. يجب أن نحرر شعوبنا من التهديدات التي يتم فرضها علينا بشكل مفتعل من قبل كل دولة تريد بكل بساطة إخضاعنا واستغلال مواردنا وأراضينا.

ومهمتنا الأولى الآن تتمثل في التخلص أخيرًا من تهديد الجوع. في القرن الحادي والعشرين ، لا يمكن أن يوجد مثل هذا التهديد ، فبفضل أوكرانيا و بفضل قطاعنا الزراعي نحن سنغطي كل عجز ، وسننتج كل شيء بحيث يكون هناك ما يكفي من الغذاء لكل بلد من بلدانكم ، ولجميع المستهلكين الذين نعمل معهم. فلولا الحرب الروسية ، لكنتم في وضع مختلف تمامًا الآن – وضع آمن كليا، و لهذا السبب و من أجل تجنب المجاعة ، يجب القضاء على أطماع دول مثل روسيا التي تسعى للعودة إلى سياسة الاستعمار العدوانية.

إن زمن الإمبراطوريات قد انتهى! للناس الحق في العيش و البقاء و في الحصول على كل شيء من أجل الحياة.
image



التعليقات ( 0 )
أكثر