كلمة حق

المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
المفتي: النبي أسَّس في هديه الرمضاني لعلاقات مجتمعية قائمة على الود والتراحم والتكافل
غرب - متابعات
بواسطة : غرب - متابعات 10-05-2021 10:24 مساءً 5.7K
 
قال فضيلة الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية ، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، إن النبي صلى الله عليه وسلم أسس في هَدْيِهِ الرمضاني لفهم عالٍ لطبيعة التشريع، القائم على التيسير، وجلب المنافع للبشر، ويؤسس كذلك لعلاقةٍ بين العبد وربه قائمة على المحبة والقرب، ويؤسس لعلاقات مجتمعية قائمة على الود والتراحم والتكافل.
وأضاف مفتي الجمهورية - في تصريح اليوم /الاثنين/ - "إننا نحتاج إلى أن نرقى في الخطاب مع الآخرين وفي المعاملة معهم عند تقديم المساعدات المادية والعينية، فيجب أن تتنزه عن المن والأذى.. وكذلك من يوكل شخصًا في توزيع الصدقات عليه أن يحرص على نصحه وتنبيهه لذلك".
وعن النظام اليومي للنبي صلى الله عليه وآله وسلم في أيام رمضان أشار فضيلة المفتي إلى أن النبي عليه الصلاة والسلام كان لا يترك الدعاء قبل الإفطار، فقد كان يقول: ((اللهم لك صمت، وعلى رزقك أفطرت، ذهب الظَّمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله)). وكان يقول كذلك: ((اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كلَّ شيء أن تغفر لي)).
وأردف فضيلته قائلًا: ولم يكن صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله مسرفًا في فطره مثل الكثير من الناس في هذا الزمان؛ فكان يفطر على رطبات، فإن لم يجد فعلى تمرات، فإن لم يجد فحسوات من الماء، وكان كذلك لا يَدَعُ السحور ويحث عليه، فيقول: ((تسحروا فإن في السحور بركة)).
وعن جود النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- في رمضان، قال مفتي الجمهورية لقد كان عليه السلام كالريح المرسلة ينفق نفقةَ مَن لا يخشى الفقر، وكان يفطر الصائم، ويحث على ذلك بقوله: ((من فطَّر صائمًا كان له من الأجر مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئًا)).
أما معاملته مع أهله، فلفت فضيلته النظر إلى أنه كان عليه الصلاة والسلام يتعهَّد أهله ويحسن إليهم في رمضان، بل كان في مهنة أهله يساعدهم، وكان يوفيهم حقهم من المعاشرة، ولم يكن يعنفهم ولا ينهرهم، بل يدخل السرور في نفوسهم، يأكل مما وجد، فإن أحبه أكل منه وإن كرهه لم يأكل من غير أن يعيبه.
واستشهد فضيلته بقول الإمام أبي حامد الغزالي في الرد على من يتهاون بفعل الذنوب وترك فعل الفضائل فقال: وإذا تراكمت الذنوب طبع على القلوب، وعند ذلك يعمى القلب عن إدراك الحق وصلاح الدين ويستهين بأمر الآخرة، ويستعظم أمر الدنيا، ويصير مقصور الهم عليها؛ فإذا قرع سمعه أمر الآخرة وما فيها من الأخطار دخل من أذن وخرج من أذن ولم يستقر في القلب ولم يحركه إلى التوبة والتدارك، أولئك يئسوا من الآخرة، وهذا هو معنى اسوداد القلب بالذنوب كما نطق به القرآن والسنة.
وعن حيرة بعض الناس في تقديم طعام جاهز أو دفع أموال بعد وضع قيود على إقامة موائد الرحمن بسبب الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا قال فضيلته: وفقًا للاتساق والتناغم بين مقاصد الفقه الشرعية ومصالح الخلق المرعية يمكن عمل أي منهما ما دام الأمر يحقق المصلحة العامة التي تفيد المحتاج وتحمي الجميع من المخاطر، ولا تُعد انتهاكًا للقرارات الإجرائية المفروضة في هذا الشأن، مشيرًا إلى أن من اعتاد فعل العمل الأفضل والأحسن ثم منعه عذر لا دخل له فيه، فله أجر فعله قبل العذر؛ كما في قولِه صلى الله عليه وسلم: «إِذَا مَرِضَ الْعَبْدُ أَوْ سَافَرَ، كُتِبَ لَهُ مِثْلُ مَا كَانَ يَعْمَلُ مُقِيمًا صَحِيحًا» "صحيح البخاري".
وعن حكم تعجيل زكاة الفطر، قال فضيلة مفتي الجمهورية: يجوز تعجيل زكاة الفطر من أول يوم في رمضان، وكذا تعجيل زكاة المال ولو لمدة عامين مقبليْن، فضلًا عن توجيه النفقات والمبالغ المالية التي تم رصدها للولائم الاجتماعية وموائد الرحمن بسبب القيود المفروضة إلى مواساة الفقراء وأصحاب الحاجات ومساعدة المرضى ووجوه البر المتنوعة، بل ذلك أولى في ظل الأزمة الراهنة، تعرضًا لنفحات الله تعالى المبثوثة في مواسم الخيرات، وفي ذلك يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى خطبه موضحًا سمات هذا الشهر: «مَنْ تَقَرَّبَ فِيهِ بِخَصْلَةٍ مِنَ الْخَيْرِ، كَانَ كَمَنْ أَدَّى فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ، وَمَنْ أَدَّى فِيهِ فَرِيضَةً، كَانَ كَمَنْ أَدَّى سَبْعِينَ فَرِيضَةً فِيمَا سِوَاهُ» "صحيح ابن خزيمة".
وأما عن مصير النفقات والمبالغ المالية التي تم ادخارها للولائم الجماعية والعائلية وموائد الرحمن ونفقات العمرة لمن لم يستطع الذهاب لتقليل الأعداد، قال فضيلة مفتي الجمهورية: ينبغي المبادرة بإنفاقها أو بجزء منها إلى كفاية حاجة المحتاجين ودعم الذين فقدوا أعمالهم بسبب توقف حركة الحياة؛ تطبيقًا لقاعدة الساجد قبل المساجد، والإنسان قبل البنيان.
التعليقات ( 0 )
أكثر