كلمة حق

  • ×
تعليم المدينة يواصل تعريف منسوبيه بـ  "مسابقة مدرستي" الرقمية
رهام السندي- الرياض
بواسطة : رهام السندي- الرياض منذ 2 أسبوع 4.7K
 
تواصل الإدارة العامة للتعليم بمنطقة المدينة المنورة من خلال اللجان التي تم تشكيلها العمل وتبذل الجهد الكبير في مسابقة "مدرستي" الرقمية للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد، ودعت الإدارة العامة للتعليم جميع مدارس المنطقة ومنسوبي التعليم ووسائل الإعلام في المنطقة بالمشاركة في مسابقة "مدرستي" الرقمية للتعليم الإلكتروني والتعليم عن بعد، التي أطلقتها وزارة التعليم مؤخراً، لتعزيز مشاركة المجتمع ومنسوبي التعليم والمهتمين في نشر ثقافة التعليم عن بُعد، وإثراء المحتوى الرقمي بمواد تنقل التجارب المميزة، إضافة إلى تعزيز المشاركة المجتمعية لإبراز دور الأسرة وأولياء الأمور.

وتستهدف المسابقة مشاركة منسوبي التعليم من المعلمين والإداريين، والطلبة وأولياء أمورهم، والمهتمين بالشأن التعليمي من شرائح المجتمع المختلفة، كما تتركز مجالاتها التنافسية على الموضوعات الداعمة لعمليات التعليم والتعلّم عن بُعد، من خلال تقديم محتويات معرفية أو مهارية مصممة بطرق إبداعية قابلة للنشر في شبكات التواصل الاجتماعي، ووسائل الإعلام المختلفة.

وتتضمن مجالات المسابقة مجال التعليم من خلال تصميم محتوى تعليمي في أحد عناصر العملية التعليمية، ومجال الإعلام والتثقيف من خلال إنتاج محتوى تثقيفي إعلامي يعكس تجربة المستفيدين من منصة مدرستي، بالإضافة إلى مجال التدريب من خلال تصميم محتوى تدريبي لتطوير أداء شاغلي الوظائف التعليمية في التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد.

وبدأت ادارة التعليم منذ وقت مبكر بالعمل وسط اهتمام ومتابعة مدير عام التعليم بمنطقة المدينة المنورة الأستاذ ناصر العبدالكريم من خلال تشكيل اللجان ووضع الخطة التنفيذية، وشهدت المسابقة خلال الأيام الماضي تفاعل كبير من جميع المستهدفين بالمسابقة من طلاب ومعلمين وأولياء أمور، كما تم عقد اللقاءات وورش العمل عن بعد، للتعريف بالمسابقة ومتابعة المراحل والمنتجات التي قدمت، ويبذل مركز التميز في ادارة التعليم بمشاركة ادارة النشاط وادارة الإعلام والاتصال جهود كبيرة مع بقية الإدارات ومكاتب التعليم (بنين- بنات).

من جانبه أكد مدير مركز التميز الأستاذ فهد الامام أن كورونا (كوفيد-19) قد لا تكون ظاهرة كونية ،رغم أبعادها وعميق تأثيراتها على مجالات الصحة والعمل والتعلم و الاقتصاد ونمط الحياة اليومية، إلا أنها بالتأكيد أزمة وباء غير عادية، هزت العديد من الثوابت لدى البشرية، ودفعت العالم بأسره دفعاً نحو خطوات وإجراءات كانت قبيل أشهر من حلول الأزمة تعد خططاً استراتيجية بعيدة المدى.

وأضاف:" إلا إن أزمة (كوفيد-19) غير المترقبة،وآثارها المتنوعة غير المتوقعة، قربت البعيد و عجلت خطوات العالم نحو ما يمكن وصفه بالهجرة الجماعية، نحو الحلول الإلكترونية الرقمية ،على مستوى الصحة ابتداءً ،وقد حققت بلادنا الغالية ومملكتنا الحبيبة نجاحات ومنجزات وطنية نوعية، على المستوى الصحي، ليمتد بعد ذلك الأثر إلى التعليم والتعلم، من خلال منظومة تعليمية رقمية موحدة، و حزمة أدوات وتطبيقات احترافية خلقت للمعلم و المتعلم تجربة تعلم حقيقية عبر المنصات والقاعات الإفتراضية، ولن يكون التعليم بعد كورونا كما كان قبلها، بل سيغدو التعليم الإلكتروني الرقمي خياراً استراتيجياً رئيساً، وقد يمسي التعليم التقليدي بين الجدران الأربعة هو الحل البديل و الخيار الثانوي لمن يتعذر عليه الخيار الأول".

وأشار الى أن: " أحدثت هذه النقلة النوعية في التعليم تغيرات جذرية ألقت بظلالها على جوانب ومجالات عديدة في الميدان التعليمي ، حيث تجددت معارف ومهارات وتبلورت ثقافات وقيم واتجاهات واوجدت تطبيقات وأنشطة واستخدامات وأظهرت احتياجات ، تواكب التطور السريع المذهل على صعيد التعلم الالكتروني الرقمي ،وهنا جاءت "مسابقة مدرستي الرقمية" بشراكة مجتمعية لتعزيز أهمية التعليم الالكتروني والتعلم عن بعد ونشر ثقافته ،وإثراء المحتوى الرقمي السعودي بمواد تعليمية وتثقيفية متنوعة، كما تسعى المسابقة لترسيخ منظومة من القيم والاتجاهات في البيئة الافتراضية المعززة للتعلم، مع حماية الخصوصية وأمن البيانات الشخصية ،كما لم تغفل المسابقة استثمار الممارسات والخبرات التقنية في توفير منتجات رقمية إبداعية من إنتاج وتطبيق أي فرد داخل المنظومة التعليمية أو خارجها من أولياء أمور وطلبة و معلمين و قادة تربويين و خبراء تقنيين أو متخصصين و إعلاميين أو منتجين".

وأضاف:" وتسير المسابقة وفق برنامج زمني محدد انطلق من العاشر من صفر، وإنفاذاً لتوجيهات سعادة المدير العام للتعليم بمنطقة المدينة المنورة الأستاذ ناصر بن عبدالله العبدالكريم ،شرع مركز التميز بتصميم وبناء الأدلة التنظيمية و الإجرائية ورسم معالم الخطة التشغيلية وتشكيل فرق العمل واللجان على مستوى الإدارة العامة وإدارات وأقسام الشؤون التعليمية والشؤون المدرسية ومكاتب التعليم الداخلية والخارجية، كما انطلقت مطلع الأسبوع المنصرم سلسلة من ورش العمل واللقاءات التعريفية شملت جميع الفئات المستهدفة بمجالات المسابقة".
التعليقات ( 0 )
أكثر