• ×
توحيد البلاد ومسيرة العطاء
غرب - متابعات
بواسطة : غرب - متابعات 22-09-2020 12:48 مساءً 21.0K
 
بقلم / زارب بن علي بن زارب آل معدي
------
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، وبعد ؛
كان لله حكمة أن جعل من الملك عبدالعزيز رجل متعدد المواهب والصفات وهيئ له كافة السُبل حيث استطاع أن يوحد بلداناً وقبائل وشعوب متفرقة في شبه الجزيرة العربية وأن ينشر الأمن والاستقرار في منطقة شاسعة ومن أهم خصاله إيمانه بالله قبل كل شيء ونبل هدفه الذي اعتمد فيه على الله عز وجل ثم على أبناء شعبه في تحقيقه ، ويعد استرداد مدينة الرياض من أعظم الأحداث التاريخية التي ظهرت فيها علامات قوة الشخصية وحسن القيادة لدى الملك عبدالعزيز والخبرة التي اكتسبها بنفسه ، وكان توفيق الله حليفه ، فبعد استرداد الرياض واصل الملك عبدالعزيز كفاحه مدة تزيد على ثلاثين عاماً من أجل توحيد البلاد ، وتمكن من توحيد العديد من المناطق من أهمها جنوب نجد وسدير والوشم 1320هـ (1902م) ثم القصيم 1322هـ ( 1904م) عقب ذلك الأحساء 1331هـ (1913م) ثم عسير 1338هـ (1919م) وحائل 1340هـ (1921م)
وتم للملك عبدالعزيز ضم منطقة الحجاز في عامي 1343هـ و1344هـ (1925م) وفي عام 1349هـ (1930م) تم استكمال توحيد منطقة جازان.
إعلان توحيد البلاد
وفي السابع عشر من شهر جمادى الأولى عام 1351هـ الموافق التاسع عشر من شهر سبتمبر عام 1932م صدر أمر ملكي للإعلان عن توحيد البلاد وتسميتها باسم (المملكة العربية السعودية) اعتباراً من الخميس 21 جمادى الأولى عام 1351هـ الموافق 23 سبتمبر 1932م (الأول من الميزان).
وتوج هذا الإعلان جهود الملك عبدالعزيز العظيمة الرامية إلى توحيد البلاد وتأسيس دولة راسخة تقوم على تطبيق أحكام القرآن والسنة النبوية الشريفة ، الذي يُعتبر نبراس المسيرة ونهج الشريعة ، وتم تحديد يوم الأول من الميزان الموافق للثالث والعشرين من شهر سبتمبر ليصبح اليوم الوطني لذكرى توحيد أرجاء البلاد ، وبهذا الإعلان تم تأسيس المملكة العربية السعودية التي أصبحت دولة عظيمة في رسالتها وإنجازاتها ومكانتها الإقليمية والدولية ، حيث تركز التأسيس على الجوانب الدينية والإدارية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية....الخ
ومن ملامح التأسيس والبناء في عهد الملك عبدالعزيز غرسه مبدأ المشاركة للجميع حيث أقبل الناس على تجهيز أنفسهم للمشاركة معه في توحيد البلاد إيماناً بهدف عبدالعزيز في التوحيد ونبذ الفوضى ، ومن نتائج هذه الظاهرة تلك الوحدة العظيمة بين أبناء المملكة التي شهدتها البلاد منذ فترة توليه قيادة البلاد ومروراً بتولي أبنائه الملوك من بعده ؛
الملك سعود بن عبدالعزيز*** 1373* -* 1384هـ* (1953 – 1964م)
• الملك فيصل بن عبدالعزيز* * 1384* -* 1395هـ* (1964 – 1975م)
• الملك خالد* بن عبدالعزيز** ** 1395** -* 1402هـ* (1975 – 1982م)
• الملك فهد** بن عبدالعزيز*** 1402* -* 1426هـ* (1982 – 2005م)
•الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود* (1426 - 1436هـ) | (2005 - 2015 مـ)
•الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (خادم الحرمين الشريفين)* (1436هـ \ 2015 مـ)

قبلة المسلمين وإحدى الدول العشرين

ولا تزال البلاد تشهد هذه اللحمة الوطنية والتوحيد المبارك حتى اللحظة ، واستمرار رُقي مكانة الدولة السعودية على الساحة الدولية السياسية والاقتصادية وكافة المجالات ، كما نراها اليوم بفضل الله أصبحت إحدى دول العالم العظمى ( العشرين ) بثقلها السياسي والاقتصادي والعالمي وفي قلبها قبلة المسلمين كافة ( الكعبة المشرفة ) وخدمة بيوت الله وفي مقدمتها الحرمين الشريفين وخدمة المسلمين عامة وحجاج بيت الله خاصة من كافة انحاء العالم الإسلامي وهم في يُسر وأمن وطمأنينة تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ، ومن حوله ذلك الشعب الأبي واللحمة الوطنية والنهضة والتطوير العام والحضاري لنتنافس مع العالم بأسره كدولة عربية إسلامية ذات سيادة تامة دينها الإسلام ودستورها كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ولغتها هي اللغة العربية وعاصمتها مدينة الرياض .
اللهم أدم على وطننا الغالي نعمة الأمن والإيمان والإستقرار واحفظه من كل سوء ورد كيد أعدائه في نحورهم وأكفنا شرورهم ووفق ولاة أمرنا وعلمائنا وكل مجتمعنا الى مافيه البر والتقوى ومن العمل ماترضى وسدد الخطى الى مافيه الخير والرقي والازدهار لهذا الوطن وأهله وبارك يالله مسيرة التوحيد والعطاء التي تُعتبر نعمة عظيمة تحتاج الشكر والثناء ، والحمدلله رب العالمين.
التعليقات ( 0 )
أكثر