المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأربعاء 19 يونيو 2024
عمر بن عبدالعزيز الشعشعي
عمر بن عبدالعزيز الشعشعي
عمر بن عبدالعزيز الشعشعي

يَاقُدْسَ العَرَبْ




يَاغَزَةَ الأَبْطَالِ لَو حَانَ الأَجَلْ
فَثَرَاكِ يَبْقَى طَاهِرًا مُنْذُ الأَزَل

مَاذَا يَقُولُ الشِّعْرُ يَاقُدْسَ العَرَبْ
وَ عِدَاكِ مِنْ حَجَرِ البَرَاءةِ فِي وَجَل

أَطْفَالُ غَزَةَ يُرَشُقُونَ مَدَافِعًا
نَسْلُ اليَهُودُ يُزَمْجِرُونَ عَلى الْرَمْل

أَحْزَابُ صُهْيُونَ الْكِلَابُ تَفَرَقُوا
وَيُعِينُهُمْ رِجْسٌ تَكَاثَرَ فِي عَجَل

مَاْ حِيْلَة الفُجَّارِ فِيْ صَهيُونِهم
حِزْبٌ تَفَرَقَ كَالْأَرْانَبِ فِي الْجَبَل

سُودُ العَمَائِمِ وَالوُجُوهُ تَشَدَقُوا
خَانُوا الْعُرُوبَةَ واسْتَقَلُّوا بِالْدَجَل

الله أَكْبَرُ غَزَّةً نَعْلُوا بِها
بَيْنَ الْرُّكَامِ تُعِيْدُنَا نَحْوَ الأَمَل

الله أَكْبَرُ وَ الْقَذَائِفُ تَنْهَمِر
الله أَكْبَرُ رَحْمَةً مِثْلَ الْوَبَل

سَنَعُودُ حَتّمًا وَ الإِلَهُ نَصِيْرُنَا
وَ نُطَهِرَ الْقُدْسَ الْشَرِيفَ مِن الْزَلَل
بواسطة : عمر بن عبدالعزيز الشعشعي
 0  0  3.7K