المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأحد 5 فبراير 2023
د.ابراهيم عباس نــَـتــّو
د.ابراهيم عباس نــَـتــّو

عن د.ابراهيم عباس نــَـتــّو

عميدسابق بجامعة البترول.

'المثلية' أخذت ردود-فعلٍ (زائدة!)



لا جديد فيما صار يعرف بالمثليةُ..اللواط/السِّحاق، الخ فله سِجلٌ غيرُ خفي مذ آلاف السنين.. و حتى قبل عصر (النبي لوط) مذ 6022 سنة!

ثانيا:
هذه الظاهرة عتيقة تليدة (قديمة)، وحاضرة، و عتيدة (مستقبلية)؛

ثالثاً:
النسبة المئوية السكانية لهذه الفئة محدودة و لا تكاد تذكر؛

رابعاً:
مما جعل الظاهرة مسألةً شائعة هو تفاقم دور الاعلام العالمي و معه زخم التواصل الإجتماعي الفوري و المباشر؛

خامساً:
لقد صادفَ أن تبنّت بعض الحكومات و الزعماء، مثل جناح متحمس في الحزب الديموقراطي الامريكي منذ أوباما، ثم مؤخراً بشكل مبالغ و بكثير من الزخم اعطى هذا المجال دفعة دافقة تعدّت المعقول؛

سادساً:
و أقلها، لعله من الممكن لنا/عمومَ الناس (العاديين) ترك هذه الفئة المحدودة و شأنها؛ و لعله علينا العمل بالتوجيه القائل: "لا يضرّكم مَن ضلَّ إذا اهتديتم'. و كفى. اي تركهم و شأنهم.

سابعاً:
و المثلية ('الشذوذ' عن النمط العام)..قد تكون شيئاً إمّا نتيجة:-
أ) دور التنشئة الأوليّة و بعض الموثرات المنزلية؛
ب) او انها تحصل و حاصلة نتيجة تكوين عضوي جيني وراثي، و لا دور لذات المرء او المراة و لا تحكّم لهما فيه.

ثامناً:
ليتنا نرى التوقّف عن إيذاء اصحاب الظاهرة و التهكم بهم.. بل و تركهم و شأنهم، و عدم الاعتداء عليهم، و لا اضطهادهم بحال.
 0  0  5.8K
التعليقات ( 0 )
أكثر