المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأربعاء 7 ديسمبر 2022
دكتورة عبير غنيم - مصر
دكتورة عبير غنيم - مصر

فوضى القرن الواحد والعشرين ( 1 )

إن مشروع القرن الأمريكي مشروع غير قابل للتخلي عنه وخصوصا أنه قد تزامن مع انتخابات " براك أوباما" عندما ألقى NEW BEGING وكان هذا عنوان خطابه بجامعة القاهرة عام 2009 ميلادية أي "بداية جديدة" الذي أكد فيه أن الولايات المتحدة بدأت بسحب قواتها من المناطق العربية ووقف حركاتها العسكرية وتحويل سياساتها من ” HARD إلى SOFTE سرعان ما انخدع فيه الغالبية العظمي ولا يعلم أحد عما خبأ ورائه من أسرار. لاعتقاد العديد أنه خطاب مميز وصريح ويحمل في طياته الكثير من الخير للمسلمين والعرب وانها نهاية الحرب ولكنها البداية بالفعل.
فعلا إنها البداية حيث حملت انتخابات أوباما بعد خسارة بوش أمامه أسرار لا يعلمها الكثيرون، احتوت السياسة التي كانت تتبعها الولايات المتحدة والحرب التي اندلعت في العديد من الدول العربية على خسارة فادحة أثرت بالتالي على اقتصادها بل أدى لانهيار اقتصاد الولايات المتحدة .
فكانت نهاية درامية لصنع القرار الأمريكي حينها اتجهت الولايات المتحدة إلى بعد مرور عقدين كاملين أي مع نهاية عام 2008 م فاستعانت بمؤسسات ودوائر خاصة لحل هذه الأزمة وذلك بإعداد فريق بحث من أفضل العلماء والباحثين لدراسة أحوال كل دول العالم وما يؤثر فيهم وما يؤثر عليهم وأين تكمن قوة كل دولة وأين يوجد نقاط ضعفها وكيفية السيطرة عليها وما هي مواردها وفيما تظهر وهكذا وضعت عدة دراسات وأبحاث على كل دولة وحصرت كل ذلك .وعلى أساس النتائج وضعت الحلول للخروج من أزمتها التي وصلت إلي٢ تريليون دولار تم صرفها على الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة على أفغانستان وإيران والعراق.
وللحديث بقية بإذن الله
 0  0  13.8K
التعليقات ( 0 )
أكثر