• ×
د.ابراهيم عباس نــَـتــّو
د.ابراهيم عباس نــَـتــّو

قصيد للعيدالوطني السعودي المجيد



هذي بلادي وَحـّدَ العـِزُ شـَملـَها
حَساها و نـَجدٌ و العَسيرُ و حائلُ!

بــِها نـِعـَمٌ جـزلَى تـزايدَ خيرُها
جبالٌ و وِديانٌ و سَفحٌ و جَدولُ

مـَواطنُ عـِزِِ بالحـجازِ تـكلـّلت
فـمسجدُ مكـّـته و يثرب ماثـلُ

فمـكـةُ ميلادُ الرسولِ و آلـه
تُوجـّهُ تِلقاها التحايا و تـُحملُ

شُبـَـيكةُ أجيادِِ و حـارةُ بـابـهـا
عواليُ هَجلاها، حُجونٌ و جَرولُ

و غارُ حـِراءِِ، فالشّعابُ و شِشّةٌ..
و ريعانُها الغرّا، و حَوضً و مِسفلُ

بـِها العُروَةُ الوُثقى تزيدُ صلابةً
و كانت بـها قَبلاً عـُرىً تتـمايـلُ
***
و جـِدّةُ مِضمارٌ لغامـِدَ و الهـَدَى
و طـائـفـها الأبـها بـه يـُـتــَغـَـزّلُ

و دمّامُنا صَفوَى شقيقُ قـَطيفِنا
جـُبيلُ و ظهرانٌ، عـُرىً تتواصلُ

و مـِن بينها مُدنٌ عـَليٌ وِسامـُها
قصيمٌ و أفلاجٌ، رياضٌ و مـَنهلُ

مَواطنُ فخـرِِ بالرسالة شُرِّفـَت
و في الـقِمةِ العلياءِ طُرّاً تــُؤثّـلُ

لـِعـزّةِ ماضِيها و عـالي شأنـِها
نـُسبِّحُ مَولانا، و دَوْمـاً نــُهـلـِّلُ!

لِـهـِمـَّة أهـلِيها و عـِزةِ شأنِـها
صِحافٌ من المجد العريقِ تــُسَجّلُ!
 0  0  6.6K
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

نعم من عنق الزجاجة بل ومن أكثر ما في الحياة ضيقا خرج هذا الوعي المتزن وهذه الحكمة البالغة...

رداد السلامي

في باب المساعده تتصدر الأنسانيه دائماً.. لا مساعدة بدون صحوة الضمير ، وأخلاص النيّه. لرُبما...

مريم الشرواني

برز مفهوم التنمية البشرية المستدامة؛ بهدف الارتقاء بالعنصر البشري دون تمييز بين فئاته؛ لذا...

الدكتورة / سعادبنت زيد الزيد

ذات مساء طلب مني أن نذهب في فجر اليوم التالي إلى البحر ونشاهد سويا إشراق الشمس لأنه كان يعلم...

هي قصة خيالية مشهورة* للكاتب (هـيربرت . ج . ويلز) طبعت لأول مرة عام 1936 وما زالت...

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة غرب الصحفية للنشر والتوزيع