ورد الان

  • ×
عثمان المصري_لبنان
عثمان المصري_لبنان
عثمان المصري_لبنان

كَفكِفي دَمعَ عينيكِ،

كَفكِفي دَمعَ عينيكِ،
وأنتِ مُغادرة...
واستيقظي من وهمكِ،
إنسَيْ دَورَ الثّائرة...
لا تَأسَيْ عَلَيّْ،
فأنتِ لستِ بخاسِرة...
أنا كاذبٌ،
بل خائنٌ،
بل فِيّ كلّ ما ترمينَني بِهِ من سيِّئاتْ،
وأنتِ وحدكِ بالمحبّة عامِرة...
ما عرفتي الحُبَّ قَبلي،
ما كان قلبُكِ يدري ما الحياةْ،
كانَ ميتًا في سُباتْ،
أحيَتْهُ آياتُ قصائدي بعد الممات،
فلا تكوني للجميلِ ناكرة...
علَّمتُكِ نَظْمَ الهوى،
حتى غدَوتي شاعِرة...
فهجَوتِني لما رَحلتْ،
سمَّيتِني "ومضاتَ حظٍّ عاثرة"...
لا تحزني،
فلَطالما كانت خطوات المُعَلِّم حائرة...
لكن لِما علَّمتُكِ حقٌّ عليكِ أن تكوني شاكِرة...

بواسطة : عثمان المصري_لبنان
 0  0  1.8K
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

اليوم الوطني في وطن العز والخير والأمجاد ذكرى متجددة أساسها محفور في وجدان ‏وفكر كل مواطن سعودي...

أين أنتِ ياصديقتي! إنني افتقدك كثيرًا أشعر أنني محتاجة لسماعك والحديث معك! لماذا...

وطني أسطورة التاريخ التي غيرت العالم منذو ظهور الرسالة المحمدية حتى انتشار الإسلام و استقرار...

هذا يوم يرفع فيه كل مواطن رأسه شامخاً مفتخراً ومتعطراً بما تحقق على أرض وطنه المعطاء ونحن نشاهد...

قد تستغرب عزيزي القاري من هذا العنوان ولكن هناك كلمات كثيرة تحتل قلوبنا وتحتاج الى حديث نعم...

غدير الطيار
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة غرب الصحفية للنشر والتوزيع