المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الإثنين 27 مايو 2024
١٦٦ خريجا في مراحل علمية مختلفة من جامعات "سيدني"  ومناقشة مهارات التوظيف بالسوق السعودية خلال حفل تخرج مبتعثي سيدني
غازي بن نايف- الشرقية
بواسطة : غازي بن نايف- الشرقية 15-10-2017 10:03 مساءً 12.7K
المصدر -  
تحول حفل تخريج طلاب جامعات سيدني الي ورشة عمل ناقشت معطيات سوق العمل السعودي وذلك في ضوء دراسات واحصائيات حديثة لأهم ملامح سوق العمل في منطقة الشرق الاوسط. حيث ناقش رجل الاعمال والمتخصص في إدارة الاعمال الدكتور نبيل المير اهم المهارات التي يحتاجها الخريج لزيادة فرص استقطابه من قبل قطاعات العمل السعودية وضرورة صقل المبتعث لكفاءاته ومهاراته بالشكل الذي يجعله هدف لأرباب العمل.

وتزامن الوعي بمفردات السوق السعودية مع حضور عدد من الشركات الرائدة في السوق السعودية والأسترالية والتي استهدفت تثقيف الخريجين بمهارات سوق العمل إضافة إلى توفير فرص وظيفية للخريجين.

حيث اشارت الاحصائيات الي ان ٢٣٪ من مدراء التوظيف في الشركات السعودية أفادوا بانه سيتم خلال السنة القادمة خلق وظائف قادرة على استيعاب اعداد كبيرة من الخريجين الشباب وذلك كانعكاس للسياسات الجديدة التي يعيشها سوق العمل السعودي.

وصاحب حفل التخرج معرض لنخبة من أبحاث خريجي درجة الماجستير والدكتوراه ناقش فيها الطلاب فرص استثمار نتاجهم العلمي في سوق العمل وكيفية تحويل المعرفة الي اقتصاديات مرتبطة بأهداف رؤية ٢٠٣٠.

وبلغ عدد خريجي جامعات مدينة سيدني ١٦٦ خريجا في مراحل علمية مختلفة في مجالات الهندسة والعلوم الطبية وتكنولوجيا المعلومات والمحاسبة.

وشارك وكيل وزارة التعليم للابتعاث الدكتور جاسر الحربش عبر الأقمار الصناعية بكلمة مقتضبة عن القفزة النوعية لبرنامج الابتعاث منوها بعزم الوزارة لإعادة هيكلة برنامج الابتعاث بالتركيز على تخصصات سوق العمل وتعزيز الحقائب الاكاديمية بجرعات تدريبية خلال وبعد الدراسة مؤكدا على متابعة واشراف وكالة البعثات على ثلاثين ملحقية ثقافية معنية بالدرجة الاولي بخدمة الأبناء المبتعثين هذا بالإضافة الي مهام تعزيز نفوذ ومكانة المملكة العربية السعودية في الخارج.

وجاء حفل الخريجين بتنظيم طلابي تطوعي من قبل النادي السعودي بسيدني وذلك بحضور القائم بأعمال سفارة خادم الحرمين الشريفين لدى استراليا الأستاذ مشعل الروقي وبحضور الملحق الثقافي بالسفارة الدكتور هشام خداوردي وكذلك المدير التنفيذي للطلاب الدوليين في دولة استراليا السيد لوري بيرسن وممثلين عن الجامعات الأسترالية بمدينة سيدني.

وأوضح رئيس نادي طلاب سيدني بالإنابة عصام الخيبري ان حفل التخرج يمثل نموذج متكامل للعمل التطوعي سواء من ناحية جلب الرعاة او تكوين فرق عمل تطوعية للتنظيم والاشراف على كافة جوانب الحفل.

وأفاد المبتعث لدرجة الماجستير في مجال الرعاية الصحية الاولية كأول مبتعث سعودي يتخصص في هذا المجال جمال حمزي بان التدريب العملي المصاحب للدراسة الاكاديمية اكسبه إلمام بالمنظومة العالمية للرعاية الاولية في دولة استراليا بالشكل الذي يمكن الاستفادة منه في تعزيز الرعاية الصحية الاولية والارتقاء بالخدمات الصحية في منظومة الصحة السعودية.

كما افاد الطالب محمد العمري خريج ماجستير إدارة الاعمال والمستقطب من شركة آبكو الأسترالية ان "كفاءة المبتعث السعودي أصبحت هدف للشركات الاسترالية حيث أن عدد لا بأس به من خريجي استراليا تحصلوا على عروض توظيفية في سوق العمل الأسترالي".

ورفع كل من القائم بأعمال السفارة السعودية والملحق الثقافي خالص آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان علي حرصهم ودعمهم لأبنائهم المبتعثين ونوه الملحق الثقافي في كلمته للخريجين ان الوطن قدم كل شيء لأبنائه المبتعثين ويتبقى الان عمل واجتهاد الأبناء بالمساهمة في دعم مسيرة البناء والتطوير وكل أبناء الوطن اهل لذلك.

واشاد الخريجون في كلمتهم بجهود كافة الاجهزة المعنية بنجاح برنامج الابتعاث ابتداء بوزارة التعليم والسفارة السعودية بأستراليا والملحقية الثقافية والتي لم تتواني في خدمة وتسهيل كافة جوانب الإبتعاث.