المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الجمعة 19 أبريل 2024
يوم الذكريات واستعادة الأمجاد فهد بن حامد الهديب المساعد للشؤون المدرسية
بواسطة : 23-09-2016 06:53 مساءً 12.5K
المصدر -  

نسترجع في مثل هذه الأيام ما قام به المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن ال سعود من جهود لجمع شتات هذا الوطن وتوحيد كلمته تحت راية التوحيد لا اله الا الله محمد رسول الله ونشر للشريعة الاسلامية مستمدين تعليم ومبادئ الدولة من القران الكريم والسنة المحمدية على صاحبها افضل الصلاة والتسليم . وما مرت به هذه البلاد المباركة بعد أن كانت صحراء قاحلة الى بلاد متطورة شقت طريقها في التطور والنماء لتصبح في مصاف الدول المتقدمة والمتطورة وليسير بعده أبنائه البررة ويكمل كل منهم ما وصل اليه الذي قبله  من عهد الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد رحمهم الله تعالى الى عهد باني الحضارة والتطور رائد التعليم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله تعالى والمملكة ولله الحمد تسير في خطا التقدم والازدهار في كافة المجالات واننا كأسرة تربوية تعليمية لنلمس هذا الدعم من خلال العديد من المشاريع التعليمية التي دعمها ايده الله وحرص على ان ينتقل فيها التعليم من النمطي التقليدي الى التقني المتطور من خلال مشروع خادم الحرمين الشريفين لتطوير التعليم العام على رسم خطط وتوجيهاته ايده الله ونقلها وتطبيقها على ارض الواقع من خلال المباني التعليمية المتطورة والتقنيات والتجهيزات المدرسية الحديثة والمناهج التعليمية المتقدمة لينتقل بالجيل القادم الى جيل مبتكر مطلع منتج .

ان التعليم في المملكة العربية السعودية ما هو الى امتداد لرؤية ورسالة مؤسس هذه البلاد المباركة فمنذ ان اسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن وضع التعليم والعلم اول اهتماماته فنقل فيها التعليم عبر عدة مراحل الى تعليم يضاهي مثيله في الدول المتقدمة لنبدأ حيث انتهى الاخرين  , نعم يحق لنا ان نفخر في هذا الوطن وهذه القيادة نسأل الله ان يديم علينا نعمة الامن والايمان والاستقرار ولنقف صفا واحدا في وجه الافكار الدخيلة والمبادئ الهدامة و كل من يحاول زعزعة امن واستقرار هذا البلد من خلال بث سمومه وافكاره الخبيثة و لا مكان للمحرضين والمتعاطفين مع الارهاب والفكر المتطرف  بيننا فبلادنا تشهد الان نقله نوعية في كل شيء يحق لنا ان نفخر فيها ونحتفل فيها وكل عام والمملكة وشعبها وارضها بخير وحفظها الرحمن

*

ونحتفل اليوم بالذكرى السادسة والثمانين* لإنجازات مملكتنا الحبيبة، نحتفل بمسيرة وطن نهجه الإسلام، وقوامه قوة التأسيس والإرادة والعزيمة الصادقة والرغبة الجادة لمواصلة البناء والتقدم بقيادة حكيمة شجاعة منذ مؤسسها الملك عبد العزيز رحمه الله

ويجب ان يطلع الابناء ما بذله الاباء من جهود عظيمة ومشاق جسيمة ليعرفوا أن ما وصل الان ما هو

مشوار من التعب والعناء والجهد بذلوه في توحيد وبناء هذا ويجب علينا ان نغرس ونعزز فيهم* الهوية الوطنية والانتماء الوطني وتذكيرهم* بحق الوطن ،وتوعيتهم بالمنجزات والمكتسبات المتحققة في الوطن الغالي منذ تم توحيد المملكة على يد المغفور له – بإذن الله – الملك عبد العزيز آل سعود وحتى اليوم ،

ويجب ان يطلع الابناء على الجهود المبذولة من قبل الدولة من تأسيسها للاستثمار في الانسان وبناءه وتنميته في المجال الاقتصادي والسياسي والاجتماعي فبعد أن كانت البلاد صحراء قاحلة اصبحت في مصاف الدول المتقدمة في مجالات التعليم والتنمية والاقتصاد

*ويجب أن نحتفل بهذه المناسبة* الغالية لنسترجع من خلالها بطولات الملك المؤسس -رحمه الله- في سبيل توحيد هذه البلاد واستعراض ما حققه أبناؤه البررة من بعده للنهوض بالوطن في مختلف المجالات وترسيخ ذلك في نفوس الأبناء من الطلاب والطالبات.*