المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأحد 3 مارس 2024
منذ محاولة إنقاذها.. اختفت هند ومسعفوها منذ سبعة أيام !
غرب - التحرير
بواسطة : غرب - التحرير 06-02-2024 08:05 مساءً 2.3K
المصدر - متابعات  قد تكون الطفلة هند رجب، البالغة ستة أعوام، نجت من نيران دبابة إسرائيلية استهدفت السيارة التي كانت تقلّها مع أفراد أسرتها في مدينة غزة في 29 يناير، غير أن أخبارها وفريق الهلال الأحمر الذي توجه لنجدتها، انقطعت منذ ذلك اليوم.

يقول جدّ الطفلة، بهاء حمادة (58 عاماً) «أثناء توجه الإسعاف (نحو السيارة)، كانت والدة هند تتكلم معها (عبر الهاتف). سمعت بعدها والدتها صوت باب السيارة يفتح، ثم فُقد الاتصال». ويضيف «لا نعرف ماذا حدث معها أو مع طاقم الإسعاف. هل فرغت بطارية الهاتف، أم تم قطع الاتصال، أو تم قصفهم؟ لا نعلم».

ويتابع عاجزاً عن حبس دموعه «هند قالت لي إنها خائفة وجائعة، وتطلب أن ننقذها، لأن الدبابات تقترب».

في 29 يناير، كانت هند مع بشّار، شقيق جدّها، وزوجته وأطفالهما في السيارة، أثناء محاولتهم التوجه إلى مكان آمن»، في حيّ تل الهوى غربي مدينة غزة.

ويروي حمادة أن شقيقه «تفاجأ بوجود دبابات إسرائيلية أمامهم، بعد قطعهم مسافة قصيرة، وأطلقت الدبابات النار عليهم مباشرة». ويضيف «اتصلت بشقيقي، فردّت ابنته ليان، التي أخبرتني أن والدَيها وأشقاءها الثلاثة استشهدوا، وأنها وهند على قيد الحياة».

وحين اتصل مسعفون من الهلال الأحمر بليان البالغة 15 عاماً، انقطع الاتصال معها، لكنهم سمعوا أصوات زخات من الرصاص. وقال الهلال الأحمر «بعد التنسيق وإعطائنا الضوء الأخضر، توجهت سيارة الإسعاف إلى المكان. وصل الطاقم، وأكد لنا أنه يرى السيارة التي توجد فيها الطفلة. في تلك اللحظة، انقطع الاتصال مع الطاقم ومع هند».

جسد بلا روح

ويقول حمادة، النازح إلى مدينة رفح في جنوبي القطاع، «تواصلنا مع جميع الجهات، لكن لم نحصل على أي معلومات. نريد فقط أن نعلم مصيرها».

ويقول الهلال الأحمر الفلسطيني «لا يزال مصير زميلينا يوسف زينو وأحمد المدهون من فريق إسعاف الهلال الأحمر، اللذين خرجا لإنقاذ الطفلة هند... مجهولاً منذ 7 أيام».