المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الخميس 29 فبراير 2024
#تحت_ألأضـواء على  غرب للدكتوره هاله المطيري : جهود المملكة العربية #السعودية  في $مكافحة_المخدرات
غرب - التحرير
بواسطة : غرب - التحرير 02-06-2023 06:21 مساءً 15.3K
المصدر - إعداد سعادة الدكتوره هاله ذياب المطيري أمين مجلس الجمعية التاريخية السعودية نائبة المشرف على الجمعية التاريخية السعودية فرع منطقة مكة المكرمة  



إن ظاهرة انتشار المخدرات بأنواعها العديدة وأسمائها المختلفة أضحت خطراً عظيماً يهدد البشرية جمعاء.
وتعد المخدرات من أهم المشكلات التي تعانيها دول العالم، وتوليها اهتمامات متزايدة من خلال عقد المؤتمرات والندوات العالمية لمكافحة المخدرات، لما لها من أخطار وأضرار تدمر جميع مرتكزات تقدم الدول وسلامتها، ولما لها من أخطار حقيقية على صحة وأمن وتنمية الإنسان، والمجتمعات والدول والحضارات.

والمملكة جزء لا يتجزأ من هذا العالم تتأثر به وتتفاعل معه ولهذا لم تسلم من ظاهرة تعاطي المخدرات، وتحاول المملكة جاهدة مع دول العالم في الحد من ظاهرة انتشار المخدرات من خلال وضع استراتيجية وطنية شاملة تشارك فيها جميع القطاعات الحكومية والأهلية، لتؤكد غايات وأهداف تقوم على مبدأ التعاون بين جميع أجهزة الدولة الرسمية والقطاعات الأهلية، وهي من أكثر دول العالم اصراراً على محاربة المخدرات وتقف بكل عزيمة واخلاص واقتدار على محاربتها، من خلال إصدار الأنظمة وسن التشريعات التي تنص على حرمة المخدرات ومعاقبة مروجيها ومتعاطيها بعقوبات رادعة استناداً على الشريعة الإسلامية التي حرمت الخبائث والاضرار بالنفس، حيث ان الشريعة الإسلامية قد عنيت كل العناية بسلامة الإنسان عقلاً وروحاً وجسداً.

كما قال تعالى: (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً) وقال تعالى: (ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث)
والدليل القاطع على اهتمام المملكة بمكافحة المخدرات هو ما تبذله المديرية العامة لمكافحة المخدرات من جهود جبارة بعد توفيق الله من احباط العديد من العمليات الكبيرة لتهريب المخدرات بأنواعها المختلفة للمملكة، فلله الحمد والمنة على فضائله التي لا تعد ولا تحصى.

لذا فإن جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة المخدرات، المملكة العربية السعودية من الدول التي تسعى دائمًا لتكون في مقدمة الدول العربية وأن تكون في منافسة بين الدول الأوروبية الأجنبية في جميع مجالات حياتها. حيث تطمح إلى أن تكون من الدول المتقدمة والمزدهرة الخالية تمامًا من الأوبئة التي تعاني منها، بما في ذلك المجتمعات والدول الأخرى، بما في ذلك المخدرات، وهي بلاء العصر الذي انتشر على نطاق واسع بين الشباب والفئات العامة المختلفة، ولكن وقد سعى مدير عام مكافحة المخدرات في المملكة دائما للحد من هذه الظاهرة وبالتالي بذل جهد كبير في مكافحة المخدرات، ومن خلال مقالنا سنتعرف على الجهود السعودية في مكافحة المخدرات.

المكافحة على المستوى المحلي

تعد ظاهرة انتشار المخدرات من الآفات التي صاحبت العصر وأحد الأوبئة السيئة والخطيرة، حيث ساهمت المملكة في تنفيذ العديد من الجهود البحتة والكثيرة لمكافحة المخدرات، حيث تعد المملكة من بين دول مهمة للغاية في العالم وهي جزء أساسي من العالم يجب أن تعمل على بذل كل ما في وسعها للحد من الدواء وانتشاره، ومن جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة المخدرات:

تنظيم المؤتمرات والندوات الدولية حول مكافحة المخدرات. وضع استراتيجية وطنية شاملة ومتكاملة بالتعاون مع كافة القطاعات الحكومية والخاصة، يتم من خلالها التأكيد على الأهداف القائمة على مبدأ التعاون بين جميع الأجهزة الرسمية للدولة والقطاعات المدنية من أجل الحد من المخدرات ومكافحتها. إيضاح أحكام الشريعة في شأن المخدرات، من خلال سن القوانين التي تثبت حرمة المخدرات وفرض عقوبات رادعة على جميع المتاجرين والمتعاطين والمخدرات. ومن الأدلة المؤكدة على أن المملكة العربية السعودية تسعى جاهدة للحد من المخدرات وانتشارها هو مجموعة عمليات تهريب المخدرات التي فشلت في الآونة الأخيرة.

قال: (ولا تقتل نفسك رحمك الله)، لأن المخدرات مواد تفسد العقل وتشحن الجسد والروح، وهي من المحرمات التي أوضح الدين الإسلامي أضرارها و عواقب. . جسم الإنسان وأثره الكبير على المجتمع، وتسعى الدول العربية والأوروبية للحد من انتشار هذه الظاهرة وهذه الآفة الخطيرة، من بين الدول التي تسعى لمكافحة المخدرات السعودية، وقد أظهرنا لكم في السطور السابقة الجهود المملكة العربية السعودية. في مكافحة المخدرات.

تعد جهود المكافحة من أبرز الجهود التي تعنى بها وزارة الداخلية ممثلة بالمديرية العامة لمكافحة المخدرات ؛ لذا فهي تتبنى خطة مدروسة للعمل على إحباط أية محاولات تهدف إلى تهريب المخدرات بأنواعها المختلفة إلى المملكة بترويجها داخل البلاد.

ولضمان نجاح برامج المكافحة فإن المديرية العامة لمكافحة المخدرات تعمل على إيجاد شبكة من العلاقات بين أجهزة الدولة ذات العلاقة، مثل : أجهزة حرس الحدود، والجمارك، على جميع المنافذ البرية والبحرية، وإدارات الجوازات والدوريات الأمنية، والمروروالشرطة، والدفاع المدني، ووزارة الدفاع والطيران ، والحرس الوطني، وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الشؤون الإسلامية، وغيرها من الأجهزة ذات العلاقة.

وإذا كانت عمليات التنسيق عاملا فعالا في عمليات المكافحة فإن المديرية العامة لمكافحة المخدرات لا تغفل أهمية الإعداد لكوادرها فهي تقوم على المستوى الداخلي للمديرية بتدريب منسوبيها من ضباط وأفرا وموظفين عن طريق إلحاقهم ببرامج تدريبية ميدانية ونظرية تقام بصفة مستمرة سواء داخل البلاد أو خارجها، الأمر الذي ساهم في رفع مستوى الأداء في عملية المكافحة.
أما فيما يتعلق بالمعلومات والتي تعد الركيزة التي تنطلق منها جميع عمليات المكافحة، ولأهميتها القصوى؛ فإن المديرية العامة للمكافحة تعطي ذلك جل وقتها وإمكانياتها نظرا لما تقدمه تلك المعلومات من فائدة عظيمة في نجاح عملياتها، لذا تعمل على تجنيد المتعاونين الذين يزودون المديرية بمعلومات تساهم مع جهود رجال المكافحة في الإطاحة بالمهربين والمروجين.

ونظرا لحجم المعلومات المتوفرة لدى المديرية فإن الأمر يتطلب إيجاد عملية تصنيف وتبويب للمساعدة في سرعة توفر المعلومات لما تتسم به عمليات المكافحة من سرعة في التنفيذ؛ لذا فقد عمدت المديرية إلى استخدام الحاسوب في تخزين وتبويب المعلومات، كما عمدت إلى تطوير عمليات المراقبة والتحري والمداهمة والضبط، وذلك بتزويد جميع الإدارات العامة والأقسام التابعة للمديرية العامة بالمناطق ومكاتبها الخارجية بأحدث أجهزة المراقبة والتصوير والبحث والتحري والضبط.

هيئة الرقابة الدوائية ومكافحة المخدرات وتصنيعها :

الإدارة العامة للرقابة الدوائية في المملكة العربية السعودية هي جهاز أمني تابع للسلطات السعودية، تم إنشاؤها للعمل على دراسة قضايا المجتمع من الأدوية والمواد العقلية التي هي من عائلة المخدرات. يدرس. عمليات تهريب المخدرات إلى السعودية وقضايا التجارة والبيع، المملكة العربية السعودية ممثلة بمديرية مكافحة المخدرات، تدرس جميع قضايا المخدرات للبائعين والمدمنين والمتعاطين، وتطالب الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بتقليل هذه المشكلة. . أو نسعى إلى القضاء عليه إلى حد ما، لذلك نعمل بنشاط للقيام بذلك، ومن خلال الأسطر القليلة القادمة سنتعرف على جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة المخدرات.

في اطار جهود المملكة لمكافحة المخدرات تعمل هيئة الرقابة الدوائية العامة على العديد من الاتجاهات للحد من تفشي هذه الظاهرة في المجتمع، وهي أحد الأجهزة الأمنية التابعة لأجهزة الأمن السعودية، وتهدف لدراسة عمليات تهريب المخدرات، وتجارة وبيع المواد المخدرة، بالإضافة للجهود والمهام التالية:

• عقد المؤتمرات والندوات المحلية والعالمية لتوضيح مدى خطوة المخدرات على المجتمع ككل .
• تهيئة استراتيجية متكاملة على المستوى الوطني بالتعاون مع المنظمات الأهلية والحكومية، وذلك لتحقيق الأهداف التي تسعى إليها الدولة للحد من مشكلة المخدرات وذلك بالاعتماد على التعاون مع جميع أجهزة الدولة وتضافر الجهود لمكافحة المخدرات.
• التوعية بالأحكام الشرعية المرتبطة بموضوع المخدرات عبر توضيح ما يترتب على تجارة وترويج وتعاطي المخدرات من حكم شرعي، وبحرمتها شرعًا، ووضع العقوبات الرادعة لمن يتعاطى المخدرات أو من يتاجر بها.
• نتيجة للجهود الكبيرة التي تبذلها دولة المملكة للحد من هذه الظاهرة الخطيرة تم كشف العديد من عمليات التهريب للمخدرات، وتم إفشال مخططات من سعوا لترويجها داخل دولة المملكة، واستحقوا العقوبات المستحقة عن هذه العمليات مؤخرًا.
مهام المديرية العامة لمكافحة المخدرات بالمملكة العربية السعودية
تسعى مديرية مكافحة المخدرات على الاهتمام بقضايا البائعين والمتعاطين للمخدرات، وذلك للحد من انتشار هذه المشكلة، ويوجد العديد من المهام التي تبذلها مديرية مكافحة المخدرات لتحقيق هذه الأهداف وتتمثل هذه المهام فيما يلي:
• وضع الخطط المدروسة للقبض على مروجي المخدرات ومهربيها بجميع أنحاء المملكة.
• الإشراف بشكل دوري ومستمر على قضايا المخدرات المختلفة والتأكد من تنفيذ العدالة.
• التواصل مع الجهات الحكومية المعنية لنشر الوعي والثقافة بين المواطنين عن أضرار المخدرات المختلفة على المستوى الفردي ومستوى المجتمع ككل.
• وضع خطط للتطوير من العمل الإداري والميداني حول مكافحة المخدرات.
• زيادة عدد البرامج التدريبية الموجهة للحد من مشكلة المخدرات بداخل وخارج دولة المملكة.
• تنسيق الجهود مع الإدارة الخاصة بمكافحة المخدرات ومع الدول المجاورة للحد من تناقل المواد المخدرة بين الدول، والعمل على مراقبة موردي الأدوية والعقاقير بداخل دولة المملكة.
• التعقب والمراقبة لجميع الموانئ والطرق البحرية والمطارات والطرق البرية، واجراء التفتيش بشكل مستمر على هذه المنافذ للحد من انتشار تجارة المخدرات.
• المتابعة للدوائر والأقسام والوحدات المختلفة بالمملكة وإعطاء التوجيهات حول مجال مكافحة المخدرات بشكل عام.
• تحقيق التعاون مع هيئة مكافحة المخدرات الوطنية لرعاية المقلعين عن الإدمان مع إدماجهم في برامج الدعم الذاتي والإشراف على تنفيذها.
• تعزيز العلاقات مع اللجنة الوطنية الخاصة بمكافحة المخدرات، والتي من أهدافها الأساسية العلاج والوقاية من المواد المخدرة.
• تنفيذ البرامج العلمية المدروسة والمكثفة على المستوى الثقافي والديني والتربوي لتوعية المواطنين بالأضرار والأخطار الناجمة عن المخدرات.
• زيادة حملات التوعية والتوجيه والنصح بأضرار المخدرات وعقد المحاضرات والندوات في هذا الإطار.
جهود المديرية العامة لمكافحة المخدرات في المملكة للقضاء على الإدمان
من أهم جهود المديرية العامة لمكافحة المخدرات ما يلي:-
• توزيع الكتيبات والمطويات المختلفة وكتب التوعية وإقامة المعرض والأندية لممارسة الأنشطة الرياضية لأهميتها في الرفع من النشاط البدني للأشخاص والابتعاد عن تناول المخدرات.
• توفير العلاج لجميع المدمنين من خلال التعاون والتنسيق مع وزارة الصحة بدولة المملكة العربية السعودية.
• المراقبة على المؤسسات التي ضمن اختصاصها استخدام العقاقير الطبية بطريقة قانونية والمتمثلة في مشافي وزارة الصحة، للتأكد من عدم استخدام هذه الأدوية بدون استشارة ووصفة طبية.
• التعاون مع جميع الجهات التي يقع ضمان نطاق اختصاصها الكشف عن الأساليب المختلفة للتهريب، وتكثيف الحملات على المناطق المشبوهة والطرق السريعة التي يتم ترويج المخدرات من خلالها.
• الاهتمام بشكل متكامل بجميع الأشخاص الذين يرغبون في ترك تعاطي المخدرات سواء من يتم علاجهم بالمستشفيات أو المتواجدون بالسجون، من خلال المساعدة على تأهيلهم مرة أخرى ودمجهم في المجتمع حتى يكونوا صالحين في المستقبل.
المديرية العامة لمكافحة المخدرات تسعى للحد من المخدرات، والمديرية العامة لديها مجموعة من المهام والوظائف التي توجت جزئيا في جهودها. ومن مهام المديرية العامة للرقابة الدوائية ما يلي:
العمل على خطط مدروسة جيدًا للقبض على المهربين والمروجين ومدمني المخدرات. الإشراف المستمر والدوري على إجراءات قضايا المخدرات. التنسيق والتواصل مع الجهات الحكومية المختلفة للتوعية. وضع العديد من خطط التوعية بالطرق المختلفة للأدوية التحذيرية. العمل على تطوير العمل الميداني والإداري في مجال مكافحة المخدرات. زيادة البرامج التدريبية داخل وخارج المملكة. التنسيق مع إدارات مراقبة الأدوية مع دول الجوار لتقليل ومراقبة جميع موردي الأدوية للمملكة. سعت المراقبة المستمرة والكاملة للمطارات والطرق البحرية والبرية وعمليات التفتيش المستمرة إلى انتشار الاتجار بالمخدرات. المتابعة مع إدارات وأقسام وإدارات ووحدات المملكة وإعطائها التوجيهات اللازمة في أمور الرقابة والتعاون مع الهيئة الوطنية لمكافحة المخدرات في متابعة ورعاية التائبين من الإدمان والإشراف على الاكتفاء الذاتي. برنامج. التعاون مع الهيئة الوطنية لمكافحة المخدرات في المجلة الفصلية Control التي تهدف إلى الوقاية من الأدوية وعلاجها. العمل على تنفيذ برنامج علمي مكثف ومدروس (تثقيفي ودين وثقافي وتوعية صحية للجمهور. زيادة الوعي العام بالآثار الضارة للمخدرات وزيادة حملات التوعية التحذير من المخدرات وتوضيح تعاطي المخدرات من خلال الندوات والمؤتمرات. توزيع الكتيبات والملصقات والكتب التعليمية والمعارض في المدارس والأندية الرياضية بالمملكة المساعدة في توفير العلاج المناسب للمدمنين بالتعاون مع وزارة الصحة والرقابة على المؤسسات التي تستخدم المواد المخدرة بشكل قانوني مثل المستشفيات ووزارة الصحة والتأكد من عدم إزالة هذه المواد بدون وصفة طبية. التعاون مع المصادر المتخصصة ذات السمعة الطيبة للمساعدة في الكشف عن أساليب التهريب في الموانئ والقيام بحملات مستهدفة على الطرق والمواقع المشبوهة. لجميع السجناء والمواطنين الذين يريدون الإقلاع عن تعاطي المخدرات عن طريق إرسالهم إلى المستشفيات والعمل على تصنيفهم جيدًا ليكونوا جيدين.
برنامج حياتك أغلى في مكافحة المخدرات :
تشارك المملكة المجتمع الدولي في مناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات #حياتك_أغلى والذي يصادف اليوم السبت 26/يونيو 2021 م .
وتقدم اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات ، تقريراً حول أخطار وآثار المخدرات ،مشيرة إلى أن إدمان المخدرات يصنف على أنه مرض مزمن يؤثر في المخ والإدمان ، و الرغبة الشديدة باستخدام المواد .
وبينت اللجنة إن بعض المخدرات تؤدي إلى الإدمان بصورة أسرع من الأخرى، ومعظم الشباب يحصلون على المخدرات عن طريق الأصدقاء أو المعارف، وبعضهم يطلبون المخدر بأنفسهم بدافع حب الاستطلاع، وأن استخدام حقن المخدرات أحد أسباب الإصابة بالأمراض التى تنتقل عن طريق الدم مثل الإيدز.

واشارت اللجنة إلى ان من علامات الشخص المدمن، التغير المفاجئ في نمط الحياة كالغياب المتكرر والانقطاع عن العمل أو الدراسة، وتدني المستوى الدراسي أو تدني أدائه في العمل ، والتعامل بسرية فيما يتعلق بخصوصياته، وتقلب المزاج وعدم الإهتمام بالمظهر، الغضب لأتفه الأسباب، الإسراف وزيادة الطلب على النقود، الميل إلى الانطواء والوحدة، فقدان الوزن الملحوظ نتيجة فقدان الشهية".
المملكة لها جهود مُكافحة المخدرات، وتوعية أفراد المجتمع بمخاطرها وأضرارها، والتأكيد على أهمية العمل الوطني الفعال والشامل لمواجهتها، ونشر كل المعلومات والحقائق عن أضرار المخدرات، وبث رسائل توعوية، ومواد داعمة يمكن لها أن تعزز في توعية المجتمع
الخاتمة :
وفي الختام اسأل الله العلي العظيم بمنه وكرمه ان يديم علينا نعمة الأمن والإسلام وان يكفينا شر الحاقدين وكيد الكائدين وان يحفظ لبلدنا قيادته الحكيمة ممثلة في خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وزير الداخلية إنه سميع قريب مجيب الدعوات.
وبذلك نكون قد عرضنا جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة المخدرات والتي تدمر الكثير من الشباب والأسر فآثار المخدرات المدمرة لا تتوقف على الفرد فقط بل تتعداه للأسرة والمجتمع.