المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الخميس 13 يونيو 2024
*التخدير العام... ليس مجرد إبرة*
غرب - التحرير
بواسطة : غرب - التحرير 23-05-2023 10:50 صباحاً 3.7K
المصدر -  د.موفق عبدالمولى ___________________
*أخصائي التخدير والعناية المركزة بمستشفيات الحمادي بالرياض


يظن كثير من المرضى فضلاً عن الأصحاء أن التخدير العام للمرضى خلال العمليات الجراحية ما هو إلا إبرة سحرية تحقن في ذراع المريض ليجري بعد ذلك الجراح عملية جراحية بيسر وسهولة،وفي الحقيقة يحق لهؤلاء المرضى أن يفكروا بهذه البساطة،حيث أن ما يراه المريض من الجراحة والتخدير لا يتعدى هذه الإبرة التي يدخل بعدها في نوم عميق،إلى أن يصل إلى سريره سليماُ معافى مسترداً كامل وعيه،غير أن الحقيقة غير ذلك حيث أن هذه الحقنة الأولية من مواد التخدير لا يتعدى مفعولها الخمس إلى العشر دقائق ويتم تأمين استمرارية التخدير العام بعدها بأحد أسلوبين:
أولهما عن طريق الوريد أيضاُ بحقن المسكنات والمخدرات الوريدية التي تضمن النوم والتسكين الكافيين لنوعية العمل الجراحي المراد إنجازه (وهو ما يعرف بالتخدير الوريدي)،وثانيهما وهو الأشيع باستخدام المخدرات الاستنشاقية التي يتم انشاقها للمريض عن طريق جهاز التخدير وما يتصل به من أجهزة متطورة خاصة بأدوية متعددة كالهالوتان والايزوفلورين والسيفوفلورين والديسفلورين،وهو مايعرف بالتخدير الاستنشاقي وما يزود به من غازات هامة للحياة كالاكسجين،وغازات لها تأثير مسكن وفاقد للوعي كالنيتروس أوكسيد الذي يعطى بنسب محددة تناسب حالة المريض ووزنه وعمره وطول العمل الجراحي المرتقب،إضافة إلى أجهزة التنفس الاصطناعي المرتبطة بجهاز التخدير،والتي تستعمل خلال العملية بعد أن يتم توقف تنفس المريض العفوي بشكل مؤقت ومقصود من قبل طبيب التخدير أثناء الجراحة،وعلاوة على ذلك يخضع المريض لمراقبة دقيقة عبر أجهزة متطورة جداً تساهم في سلامة المريض خلال العمل الجراحي بعد أن تطور علم التخدير في السنوات الأخيرة تطوراً متسارعاً من خلال العديد من الأدوية والاجهزة الحديثة، والتي تحرص مستشفيات الحمادي على تأمينها بادئ ذي بدء من أجل خدمات طبية تواكب التطورات الطبية المتسارعة في العالم .