المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الإثنين 15 أبريل 2024

ضمن خطة جمعية الطائف الخيرية لذوي الاحتياجات الخاصة "خير"

جمعية الطائف الخيرية تحتفي  باليوم العالمي لمتلازمة داون 2023م
سالم الشوقبي - سفير غرب
بواسطة : سالم الشوقبي - سفير غرب 19-03-2023 11:55 مساءً 16.4K
المصدر -  
بتفعيل حزمة من البرامج والفعاليات داخل الجمعية وخارجها ومن أهمها معرض اليوم العالمي لمتلازمة داون 2023م في مجمع مول قلب الطائف مساء يوم السبت والأحد الموافق / 18-19 / مارس/ 2023م بالتعاون مع جامعة الطائف وشركاء النجاح ومشاركة مركز التنمية الاجتماعية بالطائف ،

وفي ختام مبادرة اليوم العالمي لأطفال متلازمة داون كرم رئيس جامعة الطائف الدكتور يوسف عسيري الجهات المشاركة في الحفل من جامعة الطائف والمستشفيات الحكوميه والخاصه وجميع الجهات المشاركه، وذكر خلال حضوره شكره وثنائه على دور جمعية الطائف الخيريه في تفعيل المبادرات المجتمعيه التي تساهم في دمج هذه الفئه الغاليه على الجميع مع أفراد المجتمع وقدم شكره الخاص لرئيس الجمعيه وجميع منسوبيها ،

وذكر رئيس مجلس الإدارة الدكتور/ سعيد الزهراني في كلمة له: أن مملكتنا الغالية تشارك هذا الشهر مع منظومة دول العالم بالاحتفاء بـ"اليوم العالمي لمتلازمة داون" الذي يصادف 21 من شهر مارس من كل عام،
وقد خصص من قبل دول العالم منذ عام 1992م لدعم وتمكين ذوي الإعاقة العقلية بهدف مواصلة تحقيق حياة كريمة لهم وتمكينهم للدمج والوصول وللمشاركة الشاملة والفاعلة في المجتمع المحلي والدولي.
وأوضح رئيس مجلس الإدارة تفاصيل هذا اليوم العالمي لمتلازمة (داون)،
الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر عام 2011م؛ حيث يهدف إلى التوعية بمتلازمة (داون)،
ودعم الأشخاص المصابين بمتلازمة (داون) وعائلاتهم.
في هذا اليوم الأشخاص الذين يعانون من متلازمة (داون) وأولئك الذين يعيشون ويعملون معهم في جميع أنحاء العالم ينظمون ويشاركون في الأنشطة والفعاليات؛ لرفع مستوى الوعي العام، وخلق صوت عالمي واحد يدافع عن حقوق ودمج ورفاهية الأشخاص ذوي متلازمة (داون).

أدوار الجمعية في مقرها ومن خلال وسائل الإعلام ومن هذا المعرض:
• التوعية بمتلازمة (داون) وكيفية حدوثه.
• التوعية بدور الأشخاص المصابين بمتلازمة (داون) في المجتمعات.
• تشجيع الأشخاص المصابين بمتلازمة (داون) على الدراسة أو العمل.
وأكد الدكتور/ سعيد أن السر في متلازمة (داون) هو اضطراب الكروموسوم الأكثر شيوعًا، ففي كل عام يولد نحو 6 آلاف طفل مصابين بمتلازمة (داون)؛ أي ما يقارب طفلاً واحدًا من بين كل 700 طفل.
ومن المرجح أن يكون لدى الأمهات الأكبر سنًا طفل مصاب بمتلازمة (داون) أكثر من الأمهات الأصغر سنًا، بمعنى آخر، يزداد انتشار متلازمة (داون) مع زيادة عمر الأم.
وأكد أن متلازمة داون هي ترتيب طبيعي للكروموسومات يمثل حالة وجدت على الدوام لدى الإنسان وأنها موجودة في جميع مناطق العالم ولها في الغالب تأثيرات متباينة في أساليب التعلم أو السمات البدنية أو الصحة.
ويعتبر الحصول على الرعاية الصحية والاستفادة من برامج التدخل المبكر والتعليم الشامل للجميع على نحو ملائم وإجراء البحوث المناسبة أمور أساسية لنماء الفرد وتنميته.
ودعت الجمعية العامة جميع الدول الأعضاء ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة المعنية والمنظمات الدولية الأخرى والمجتمع المدني، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص، إلى الاحتفال باليوم العالمي لمتلازمة داون بطريقة مناسبة لتوعية الجمهور بمتلازمة داون.
وهناك معلومات أساسية عن انتشار هذا النوع من الإعاقات الذهنية:
يقدر عدد المصابين بمتلازمة داون بين 1 في 1000 إلى 1 في 1100 من الولادات الحية في جميع أنحاء العالم.
ويولد كل عام ما يقرب من 3،000 الى 5،000 من الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب الجيني.
كما يعتقد بأنه يوجد حوالي 250،000 عائلة في الولايات المتحدة الأمريكية ممن تأثروا بمتلازمة داون.
ولجمعية الطائف دور كبير في تأهيل ورعاية أطفال متلازمة داون ومنها:
- فتح ملف لكل حالة - دراسة حالته - التدخل المبكر- تعديل سلوك - تنمية مهارات
- نطق وتخاطب - علاج وظيفي – علاج بالرسم، ويمكن تحسين نوعية حياة المصابين الذين يعانون من متلازمة داون من خلال تلبية احتياجاتهم من توفير الرعاية الصحية والتي تشمل إجراء الفحوص الطبية المنتظمة لمراقبة النمو العقلي والبدني وتوفير التدخل في الوقت المناسب سواء كان ذلك في مجال العلاج الطبيعي أو تقديم المشورة أو التعليم الخاص. كما يمكن للمصابين بمتلازمة داون تحقيق نوعية حياة مثلى من خلال الرعاية الأبوية والدعم والتوجيه الطبي ونظم الدعم القائمة في المجتمع، مثل توفير المدارس والمعاهد والمراكز الخاصة والجمعيات الأهلية النوعية التخصصية. وتساعد جميع هذه الترتيبات على إشراك المصابين بمتلازمة داون في المجتمع لتمكينهم ولتحقيق ذاتهم.
وأشاد رئيس جمعية الطائف بجهود وسعي المملكة العربية السعودية من خلال دورها في رعاية الأشخاص ذوي الإعاقة إلى توفير الدعم لهذه الفئة المهمة لتسهيل وصولها ولتمكينها من تحقيق طموحاتها نحو المستقبل؛ من خلال السعي نحو تذليل التحديات والحواجز وتحسين جودة الحياة لهم ولأسرهم بقدر المستطاع؛
وتشكر الجمعية بجميع منسوبيها ومستفيديها كل الشكر والثناء والدعاء لخادم الحرمين وولي العهد ومحافظ الطائف وكل المسؤولين في الدولة وفقهم الله جميعاً وتثمن كل جهودهم الكبيرة لخدمة ذوي الإعاقة وأسرهم وينتظروا المزيد منكم.
ختاما نسأل الله المولى القدير عز وجل أن يديم على بلادنا الغالية نعمة الأمن والأمان ويبلغنا شهر رمضان المبارك تحت قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود حفظهم الله جميعا.