المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأحد 14 أبريل 2024
#تحت_ألأضـواء في غرب  :هل تتعرَّض #مصر لموجة تسونامي خلال الأيام المقبلة؟
شعبان إبراهيم - سفير غرب
بواسطة : شعبان إبراهيم - سفير غرب 14-02-2023 10:15 صباحاً 5.9K
المصدر -  كشف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري حقيقة تعرُّض مصر لموجة تسونامي وزلازل مدمرة خلال الأيام المقبلة، نتيجة الهزات الأرضية التي تتعرض لها بعض الدول المجاورة.

وأوضح المركز، اليوم، عبر حسابه الرسمي في «فيسبوك»، أنه تواصل مع المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، الذي نفى تلك الأنباء المتداولة على بعض المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي.

وأكد المعهد أن هناك متابعة مستمرة ودقيقة لنشاط أي زلازل أو هزات أرضية قد تحدث، من خلال الشبكة القومية لرصد الزلازل.

ولفت على أنه تم على الفور تحليل البيانات الأولية للزلازل التي تعرضت لها بعض الدول المجاورة، ولم يتم رصد أي مؤشرات أو توقعات تُنذر بتعرض مصر لزلازل مدمرة أو موجات تسونامي خطرة خلال الفترة المقبلة.

وبيَّن أن موجات تسونامي تحدث نتيجة حدوث زلازل في المحيطات والبحار، مُناشداً المواطنين عدم الانسياق وراء تلك الأخبار الزائفة التي تستهدف إثارة حالة من الهلع بين المواطنين، مع ضرورة استقاء المعلومات من مصادرها الرسمية.

ودعا المركز الإعلامي لمجلس الوزراء المصري وسائل الإعلام المختلفة ومرتادي مواقع التواصل الاجتماعي إلى ضرورة توخي الدقة قبل نشر مثل هذه الشائعات التي قد تؤدي إلى بلبلة الرأي العام.


أين توجد بؤر الزلازل في العالم؟
تشتهر عدة دول ومناطق بالزلازل مثل اليابان وكاليفورنيا، إلا أن تركيا وسوريا في منطقة نشطة زلزالياً حيث تلتقي ثلاث صفائح تكتونية.

وتجاوز عدد قتلى الزلزال المأساوي الذي ضرب تركيا وسوريا أكثر من 20000 شخص، حيث انهارت المباني وكان الناس في الداخل في الساعات الأولى من يوم 6 فبراير عندما وقع الزلزال الأول.

وفي حين أن من غير الممكن التنبؤ بالضبط أين ومتى ستضرب الزلازل، فإننا نعلم أن أسوأ الأحداث ستكون على طول حدود صفيحة الأرض.

وهنا، يلقي MailOnline نظرة على النقاط الساخنة للزلازل في العالم - بما في ذلك إيطاليا ونيوزيلندا وإندونيسيا - والصفائح المتماوجة الموجودة تحتها.

تركيا

من المعروف أن الزلازل تحدث في مناطق الاندساس subduction، عندما تلتصق صفيحتان تكتونيتان تنزلقان ببطء في اتجاهين متعاكسين ثم تنزلقان فجأة بسرعة.

وقال ديفيد روثري، أستاذ علوم جيولوجيا الكواكب في الجامعة المفتوحة، لـ MailOnline: "يحدث الزلزال في مكان يكون فيه الإجهاد الذي تراكم تدريجيا على مدى عقود من الاحتكاك قادرا أخيرا على التغلب على المقاومة. وهذا يسمح للكتل الصخرية المتجاورة بالتقاط وملامسة بعضها البعض فجأة". وفقا لروسيا اليوم.

وتحدث الزلازل الشديدة عادة فوق خطوط الصدع حيث تلتقي الصفائح التكتونية، لكن الهزات الطفيفة يمكن أن تحدث في منتصف هذه الصفائح.

وكان مركز الزلزال الذي بلغت قوته 7.8 درجة على مقياس ريختر، على بعد حوالي 16 ميلا (26 كيلومترا) شرقي مدينة نورداجي التركية، بالقرب من الحدود السورية.

وبعد ساعات، ضرب زلزال آخر بقوة 7.5 درجة على مقياس ريختر مسافة ميلين ونصف جنوب شرق مدينة إكينوزو التركية.

وتقع تركيا على خطوط صدع رئيسية تحد ثلاث صفائح تكتونية مختلفة - الأناضول والعربية والإفريقية.

وتندفع الصفيحة العربية شمالا نحو الصفيحة الأوراسية، وتضغط على صفيحة الأناضول غربا باتجاه بحر إيجه.

وقال الدكتور أناستاسيوس سيكستوس، أستاذ هندسة الزلازل في جامعة بريستول، لـ MailOnline: "هذه منطقة معروفة جيدا بزلازلها الشديدة.

وشهدت منطقة حلب وغازي عنتاب سلسلة من الزلازل المدمرة تاريخيا ووقع حدث بنفس الحجم قبل حوالي قرنين من الزمان".

وتسبب زلزال يوم الاثنين الفائت في مثل هذا الدمار لأسباب من بينها قوته - فهو أقوى زلزال يضرب تركيا منذ عام 1939 - وكونه ضرب منطقة مأهولة بالسكان.

وهناك سبب آخر هو أنه حدث في الساعة 04:17 صباحا بالتوقيت المحلي، ما يعني أن النائمين حوصروا عندما انهارت منازلهم.

إيطاليا

إلى الغرب، يمكن أن تكون إيطاليا عرضة للزلازل، لا سيما الزلزال الذي بلغت قوته 6.2 درجة وأودى بحياة ما يقرب من 300 شخص في بلدة أماتريس والقرى المجاورة في عام 2016.

وتعرضت مدينة مودينا في شمال إيطاليا لزلزال بقوة 5.8 درجة في عام 2012، أدى إلى مقتل 17 شخصا وإصابة 350 آخرين.

وضرب زلزال أكثر اعتدالا قوته 2.6 درجة على بعد حوالي ميل واحد شمال كامايور في عام 2020، ما أجبر الناس على الفرار من منازلهم بالقرب من بداية جائحة "كوفيد".

وتقع شبه الجزيرة الإيطالية بأكملها تقريبا، وخاصة الجزء الجنوبي منها، بالقرب من الخط الفاصل بين الصفيحتين الأوراسية والإفريقية اللتين تتشابكان: تتصادمان أو تندس واحدة منهما تحت الأخرى كالأفريقية تحت اليوراسية مثلا في معظم الأماكن لتشكل سلسلة الجبال الألبية.

وتمتد جبال أبينين، المعروفة باسم العمود الفقري الجيولوجي لإيطاليا، من شمال إلى جنوب البلاد وتحتوي على العديد من خطوط الصدع - حيث تلتقي صفيحتان تكتونيتان معا.

كاليفورنيا

في مكان ما بين 80 إلى 90% من الزلازل في العالم تحدث على طول منطقة تعرف باسم "حلقة النار".

وتقع منطقة الكوارث الجيولوجية هذه على شكل حدوة حصان تقريبا حول حافة المحيط الهادئ.

وتغطي الساحل الغربي للولايات المتحدة - ولا سيما كاليفورنيا - غرب المكسيك وأمريكا الوسطى وغرب أمريكا الجنوبية بما في ذلك بيرو ونيوزيلندا واليابان وغيرها. ومكان مثل كاليفورنيا معرض للزلازل لأنه يقع على صدع سان أندرياس، حيث تلتقي صفيحتان تكتونيتان معا.

ويمتد صدع سان أندرياس ما يقرب من 750 ميلا عبر ولاية غرب الولايات المتحدة، مع صفيحة المحيط الهادئ على جانب وأخرى على الجانب الآخر.

وتعيش الغالبية العظمى من سكان كاليفورنيا بالقرب من صدع سان أندرياس، والذي يشكل جزءا من "حلقة النار" ويمكن حتى رؤيته على الأرض.

ولفت انتباه العالم إلى وجود صدع سان أندرياس بشكل كبير في 18 أبريل 1906، عندما أدى النزوح المفاجئ على طول الصدع إلى زلزال سان فرانسيسكو والحرائق الناتجة.

وتسبب الزلزال الذي بلغت شدته 7.9 على مقياس ريختر في وفاة أكثر من 3000 شخص - ما يمثل أكبر خسارة في الأرواح من كارثة طبيعية في تاريخ كاليفورنيا.

ويشهد جنوب كاليفورنيا الآلاف من الزلازل الصغيرة كل عام، لكن السكان المحليين يشيرون إلى حدث قادم أكبر على أنه "الحدث الكبير" الذي سيتسبب في أضرار كارثية.

وحذر تقرير صادر عن هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية في عام 2015 من أن خطر "الكارثة الكبيرة" بولاية كاليفورنيا قد زاد بشكل كبير.

وقال توم جوردان، مدير مركز الزلازل في جنوب كاليفورنيا: "نحن نعلم أن القوى التكتونية تعمل باستمرار على إحكام ينابيع نظام صدع سان أندرياس، ما يجعل الزلازل الكبيرة أمرا لا مفر منه".

اليابان

على الجانب الآخر من الحلبة توجد الدولة الأكثر شهرة بتأثرها بالزلازل - اليابان.

وتقع جزيرة هونشو الرئيسية في اليابان عند التقاطع بين ثلاث صفائح تكتونية - أوراسية وفلبينية وصفيحة أمريكا الشمالية.

وفي مارس 2011، تسبب زلزال بقوة 9 درجات قبالة الساحل الشمالي الشرقي لليابان في حدوث تسونامي، ما أسفر عن مقتل أكثر من 18400 شخص.

وضرب تسونامي محطة فوكوشيما دايتشي النووية، ما أدى إلى تدمير أنظمة الطاقة والتبريد والتسبب في الانهيارات في ثلاثة مفاعلات.

لكن اليابان هي أيضا واحدة من أفضل الدول استعدادا للزلازل؛ على سبيل المثال، يتم تدعيم المباني بجدران خرسانية ومفاصل خاصة تخفف الضغط عند اهتزاز الأرض.

وفي الوقت نفسه، تم بناء ناطحات السحاب بأجهزة لامتصاص الصدمات وبـ"بنية مرنة" تسمح لها بالانثناء أفقيا.

وبالمقارنة، يُعتقد أن عدد القتلى من الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا شديد للغاية، ويرجع ذلك جزئيا إلى ضعف بنية المباني المشيدة التي انهارت.

وفي اليابان، تبدأ المشاركة في التدريب على ملاقاة الكوارث الطبيعية في رياض الأطفال، وتأتي جميع الهواتف المحمولة اليابانية مزودة بنظام إنذار من الزلازل، ما قد يمنح المستخدمين وقتا من 5 إلى 10 ثوان للبحث عن مأوى قبل وقوع الزلزال.

نيوزيلندا

تقع نيوزيلندا على الحد الفاصل بين صفيحتين تكتونيتين، الصفيحة الأسترالية وصفيحة المحيط الهادئ، على الرغم من أن الجار الأكبر أستراليا البعيد عن الحدود لديه هزات أقل حدة.

وكانت إحدى أسوأ الكوارث التي تعرضت لها نيوزيلندا على الإطلاق هي زلزال كرايستشيرش الذي بلغت قوته 6.3 درجات في فبراير 2011، والذي أودى بحياة 185 شخصا وألحق أضرارا بالغة بالمباني والبنية التحتية بالمدينة.

وكان هذا الحدث في الواقع تابعا لزلزال آخر في سبتمبر الماضي، تسبب في وفاة شخصين.

وكان أكبر زلزال معروف في نيوزيلندا بقوة 8.2 في وايرارابا عام 1855.

ونتج الزلزال آنذاك عن الحركة على طول الصدع في خليج باليزر، في الطرف الجنوبي من الجزيرة الشمالية، وغيّر المناظر الطبيعية لمنطقة ويلينجتون.

ومع ذلك، قُدّر عدد الوفيات المتسببة بما يتراوح بين خمسة وتسعة فقط، ومن المدهش أن عددا قليلا من الأشخاص أصيبوا.

الصين

الصين ليست جزءا من "حلقة النار"، لكنها في منطقة تلتقي فيها صفيحة المحيط الهادئ والصفيحة الهندية والصفيحة الفلبينية.

لسوء الحظ، يعني ارتفاع عدد المباني المنخفضة الجودة وذات الكثافة السكانية العالية في آن أن الزلازل في الصين يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع عدد القتلى.

كانت الصين موقعا لبعض من أكثر الزلازل فتكا في التاريخ، وقد أثر الزلزالان الأكثر فتكا في القرن العشرين على هذه البلاد.

فأسفر زلزال تانغشان عام 1976 عن مقتل 300 ألف شخص على الأقل، بينما قيل إن زلزالا آخر في هاييوان في عام 1920 تسبب في مقتل 273400 شخص.

ويقال إن الزلزال الأكثر دموية على الإطلاق قد حدث في شنشي عام 1556، والذي تسبب بشكل مباشر وغير مباشر في خسارة إجمالية قدرها 830 ألف شخص.

إندونيسيا

حدث أحد أكثر الأحداث دموية في العصر الحديث في يوم الملاكمة في عام 2004، عندما ضرب زلزال بقوة 9.1 درجة قبالة الساحل الغربي لإندونيسيا، داخل "حلقة النار" أيضا.

وشهدت حركة المياه العملاقة التي أعقبت ذلك موجات وصلت إلى 100 قدم (30.48 متر) ضربت سواحل إندونيسيا وسريلانكا والهند وتايلاند.

وأدرجت إندونيسيا، الدولة الأكثر تضررا، 167540 مواطنا في عداد القتلى أو المفقودين، على الرغم من أن العدد الإجمالي للقتلى كان حوالي 230 ألف نسمة.

وفي الآونة الأخيرة، ضرب زلزالان بقوة 6.2 درجة إندونيسيا في فبراير 2022 ويناير 2021، ما أسفر عن مقتل حوالي 25 و100 شخص على التوالي.

وتعد الزلازل الإندونيسية منتظمة جدا. فقد أدى زلزال بقوة 5.5 درجات إلى مقتل أربعة وإصابة آخرين في إندونيسيا يوم الخميس، بعد أيام فقط من الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا.

وعلى الرغم من أن من المعروف أن معظم الزلازل العالمية ستتركز عند حدود الصفائح، إلا أنه لا توجد طريقة موثوقة للتنبؤ الدقيق بوقت وقوع الزلزال وموقعه وحجمه.

لكن هذا لا يمنع بعض الباحثين من المحاولة. ويعمل فرانك هوغربتس في مؤسسة "مسح هندسة النظام الشمسي (SSGS)"، وهي منظمة تدرس "الهندسة بين الأجرام السماوية المتعلقة بالنشاط الزلزالي".

وقال في تغريدة بتاريخ 3 فبراير، إنه "عاجلا أم آجلا'' سيحدث زلزال بقوة 7.5 درجة على مقياس ريختر في جنوب وسط تركيا أو الأردن أو سوريا أو لبنان.

وانتشرت التغريدة بعد الحدث - لكن "التنبؤ" الغامض لم يكن مبنيا على شيء سوى العلم الزائف.

في هذا السياق قال عالم الجيولوجيا البريطاني روجر موسون، لـ MailOnline، إن أي ارتباط بين الأجرام السماوية والزلازل "تم فضحه عدة مرات".

وقال موسون: "سيضرب زلزال كبير كاليفورنيا "عاجلا أم آجلا". وماذا في ذلك؟. يجب أن يحدد التوقع وقتا أو نعتبر أنه ليس توقعا".

وأضاف البروفيسور روثري: "القول بأنه سيكون هناك زلزال "عاجلا أم آجلا" بسبب فالق رئيسي معروف هو توقع يمكننا جميعا القيام به، وليس له قيمة مفيدة على الإطلاق".