المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأحد 5 فبراير 2023

مشاريع تنموية مختلفة في ولايات شمال الباطنة

الجمعة..انطلاق مهرجان شمال الباطنة البحري
محمد بن العبد مسن - سلطنة عمان
بواسطة : محمد بن العبد مسن - سلطنة عمان 25-01-2023 09:36 مساءً 1.9K
المصدر -  أعلن سعادة محمد بن سليمان الكندي محافظ شمال الباطنة في المؤتمر الصحفي الذي عقد بفندق راديسون بلو صحار مساء أمس عن حزمة من المشاريع التنموية لمحافظة شمال الباطنة لعام 2023 .

وأوضح سعادته في المؤتمر بأن الجميع يدرك الأهمية الإستراتجية لمحافظة شمال الباطنة والبعد السكاني والديموغرافي والمساحي والثقل البشري وغيرها من العوامل الطبيعية التي تشمل الساحل والسهل والجبل والتي بلاشك تحتاج إلى تقديم خدمات تنموية متعددة، وبعد اجتماعات ومشاورات مع مختلف أطياف المجتمع وضعنا خطة طموحة لإقامة مشاريع تنموية نوعية بولايات المحافظة، مدركين بأن هذه المشاريع لها تأثير مباشر وغير مباشر على قطاعات عدة كالسياحة والتجارة والاقتصاد والاستثمار والتواصل الاجتماعي، مركزين على أن تكون هذه المشاريع متلائمة ومتوافقة مع الإستراتيجية الوطنية العمرانية ورؤية عمان 2040 .

وتحدث سعادة محمد الكندي عن المشاريع بالتفصيل حيث أوضح بأنه وفقا للإستراتيجية العمرانية الإقليمية لمحافظة شمال الباطنة فإن سواحل ولايات شناص السويق والخابورة هي سواحل مرشحة لتوطين الأنشطة السياحية و الترفيهية وتتضمن هذه الأنشطة السياحية إقامة الفنادق والقرى السياحية والأنشطة التجارية المتنوعة، وكذلك المطاعم والمقاهي والحدائق وغيرها من الأنشطة الترفيهية، وتتلخص فكرة المشروع في إعداد مخطط سياحي عام للمنطقة المخصصة للأنشطة السياحية ومن ثم عمل مخطط تفصيلي جاهز للتنفيذ وفقا لسياسات الاستثمار .

مشاريع ولاية شناص

وعن أهم المشاريع التنموية بولاية شناص قال سعادته بأنه سيتم تنفيذ إعادة تطوير وتأهيل مركز المدينة ومشروع التنمية السياحية الساحلية، والمشروع عبارة عن مخطط للتجديد الحضري لمركز الولاية وإقامة منتزه سياحي ترفيهي بيئي يعتمد على تواجد أشجار القرم وعلى وجود نواة تتمثل في منتزه القرم ومن ثم الربط بينهما، وتمتد منطقة الدراسة بحذى الساحل بطول 5 كم و بعمق يصل إلى2 كم ، و سيكون بداية لسلسلة من المشاريع الاستثمارية المماثلة في مجالات السياحة و الترفيه، وتقدر المساحة المبدئية لمنطقة الدراسة حوالي 7,402,933 متر مربع .

ومن المشاريع الجاري تنفيذها بولاية شناص مشروع تطوير المنتزه البحري ومشروع توريد وتركيب استراحات سائقي الأجرة ومشروع توريد وتركيب عدد من الأكشاك، وهناك مشاريع قيد إجراءات التناقص كمشروع معالجة تصريف مياه الأمطار .

مشاريع ولاية لوى

من أهم المشاريع التي سوف تنفذ في ولاية لوى مشروع إنشاء سوق لوى للأسماك والخضروات باستثمار اجتماعي من مؤسسة جسور بالتعاون مع مكتب محافظ شمال الباطنة حيث يشمل المشروع إنشاء سوق متكامل على مساحة بناء 4,303 متر مربع، ويضم مبنى لسوق الخضار والفواكه يحتوي على مرافق خدمية متكاملة مثل 46 محل بيع فواكة وخضروات ودجاج ولحوم ومنطقة التحميل والتفريغ ومنصة المزاد وغرفة رمي المخلفات، إضافة إلى المرافق الإدارية والخدمية الأخرى، ويضم السوق مبنى آخر لسوق الأسماك، يحتوي على 31 منصة بيع الأسماك و30 طاولة تقطيع الأسماك ومنطقة الانتظار ومصنع ثلج ومنصة المزاد ومحل شوي الأسماك وغرفة تبديل الملابس ومناطق الاستحمام للباعة ومنطقة التحميل والتفريغ إضافة إلى المرافق الإدارية والخدمية الأخرى، ومن مشاريع الولاية مشروع مدينة الطيب المستدامة والمشروع عبارة عن تصميم وإنشاء منتزه طولي بولاية لوى وتمتد أعمال تطوير المنتزه بطول 5 كم بشكل محاذي للحافة الشمالية من مخطط مدينة الطيب السكني بالولاية وهو وجهة مبتكرة استثنائية لإتباع نمط حياة صحي مستدام زاخر بالأنشطة الرياضية والترفيهية والثقافية وينتهي الممشى بمنطقة مرتفعة ذو موقع متميز وإطلالة رائعة ب 360 درجة، ليصبح وجهة عمرانية متكاملة الخدمات والمرافق لنمط الحياة العصرية .

وهناك عدد من المشاريع الجاري تنفيذها في ولاية لوى منها مشروع توريد وتركيب استراحات سائقي الأجرة وتوريد وتركيب أكشاك، ومشاريع قيد اجراءات التناقص منها مشروع منتزه شاطىء ولاية لوى وتطوير وتجميل مدخل الولاية .

مشاريع ولاية صحار

من أهم المشاريع التي سيتم تنفيذها صيانة وإعادة تأهيل طريق النزهة بطول (4.3) كم وبعرض (13) مترا ،ويشمل المشروع على ممرات مشاه على جانبي الطريق ، وعمل مواقف لمرتادي المنطقة التجارية، كذلك سيتم نقل الخدمات الأرضية الموجودة، وعمل إنارة حديثة للطريق، ويهدف المشروع على إزالة الطريق المتضرر القائم، وتنفيذ طريق بمواصفات حديثة، وعمل أكتاف للطريق لسلامة مرتاديه، كما سيساهم الطريق في تخفيف الازدحام القائم في منطقة التعويضات للطريق الساحلي بطول الطريق وكذلك الشريط التجاري للمباني التجارية في مختلف المواقع بطول الطريق .

ومن مشاريع ولاية صحار مشروع التطوير البيئي لمنطقة عين صهبان وهو عبارة عن إعداد مخطط عام وتصميم لمنطقة عين صهبان لاستغلال هذا المورد الطبيعي وتهيئته لأغراض السياحة البيئية بما يهدف دعم مبدأ التنمية المستدامة، ويهدف هذا النوع من السياحة إلى الاستمتاع بالموارد الطبيعية دون إفسادها أو استهلاكها والإبقاء عليها بحالتها الطبيعية، ويعد هذا المشروع وجهة مثالية لمحبي المغامرة وسط التضاريس الوعرة و الطبيعة الخلابة، وسيتم تكليف استشاري متخصص لاستكشاف الموقع وإمكانياته وتحديد طرق الاستفادة القصوى منه دون الإضرار بطبيعته البكر أو التأثير السلبي على حياة السكان بالمنطقة، ومن ضمن المشاريع مشروع سوق وادي حيبي وهو عبارة عن تصميم وتنفيذ أعمال تطوير لمنطقة سوق وادي حيبي بهدف تحسين نمط ورفع كفاءة المحلات التجارية، ويعتزم أن تشمل أعمال التطوير تنسيق الموقع وتوفير مواقف ملائمة للسيارات، ويوفر هذا المشروع بيئة عمرانية أفضل لمنطقة حيوية تضم محلات تجارية ومباني وخدمات ومدارس تجعلها أكثر ملائمة للحياة، وسيتم إسناد التصميم وإعداد التصور النهائي للمشروع خلال عام 2023، ومن ضمن المشاريع أيضا مشروع إنشاء محطة حافلات مدرسية وهو عبارة عن عمل تصميم آمن وكفء لمحطات الحافلات المدرسية وتوزيعها على الأحياء السكنية على حسب مواقع الطلبة والكثافة السكانية لتوفير أفضل نقاط ممكنة لتجميع طلبة المدارس، ويندرج المشروع تحت بند مشاريع أنسنة المدن إذ يوفر بيئة أكثر أمانا لطلبة المدارس ولتنظيم عملية نقل الطلبة والتقليل من مخاطر الإصابات والحوادث،وسيتم تصميم وتنفيذ المشروع من قبل شركات متخصصة وذلك وفق مواصفات مريحة وآمنة، ومن المشاريع مشروع مبنى مكتب والي صحار وتطوير ساحة القلعة والمشروع عبارة عن دراسة متخصصة لمنطقة الحجرة بولاية "صحار بغرض تطويرها وإعداد مخطط تجديد حضري لها، وتضم المنطقة عدة معالم حضارية كقلعة صحار ودينية كالمساجد وترفيهية كالحديقة وطريق بحري (الكورنيش) وتجارية كسوق صحار وقرية الحرفيين، بالإضافة إلى عدة مباني حكومية هامة، ويهدف المشروع لتوفير ساحة للمشاة وإيجاد موقع بديل لمكتب والي صحار مع خلق مساحات خضراء ومواقف للسيارات مع الحفاظ على الطابع التقليدي للمنطقة ومحتواها الحضاري، ومن المنتظر أن يتم توفير التمويل اللازم للبدء في إعداد التصميمات التفصيلية للمشروع ومن ثم التنفيذ ابتداء من عام 2023، ومن ضمن المشاريع التي ستنفذ في الولاية مشروع الواجهة البحرية بالمنطقة الساحلية، والمشروع عبارة عن إعداد مخطط سياحي ترفيهي في الشريط المحصور بين طريق الباطنة الساحلي والبحر بين منطقتي مجز الكبرى والعوينات .

مشاريع ولاية صحم

سيتم تنفيذ عدة مشاريع بولاية صحم أولها مشروع إعادة تصميم تطوير الطريق البحري (الكورنيش) بطول ٣ كم وبما يتناسب مع البيئة المحيطة للموقع ويتضمن دراسة حركة أمواج البحر والحماية اللازمة للكورنيش وإعادة تخطيط شاملة للموقع بالتنسيق مع مشروع طريق الباطنة الساحلي، ويعد امتدادًا للمشاريع التطويرية التي تقوم بها المحافظة على الواجهات البحرية، لأجل تعزيز أنسنة المدن، ومن المخطط أن يشمل التطوير ساحات ومناطق ترفيهية، ومسارًا للدراجات وممشى ومسطحات خضراء ومواقف للسيارات، بالإضافة لإتاحة العديد من الفرص الاستثمارية الجاذبة.

ومن المشاريع مشروع تطوير منتزه الصحمي وعبارة عن منتزه وممشى رياضي بطول 1 كم، ويبعد الموقع عن دوار صحم بمسافة 5 كم إلى الغرب وذلك بوسط منطقة سكنية، ويوفر المشروع متنفسا مثاليا لممارسة الأنشطة الترفيهية والرياضية في جو هادئ ومناسب ويعتبر نموذجا لمشاريع أنسنة المدن حيث تعزز هذه المشاريع الخدمية من نوعية الحياة بالمناطق السكنية، كما سيتم تطوير حديقة صحم من خلال إعداد مخطط لتطوير حديقة صحم القائمة وإعادة تهيئتها لتضم أنشطة ترفيهية متنوعة تراعي احتياجات كافة أطياف المجتمع وتجذب استثمارات جديدة .

وهناك مشاريع جاري تنفيذها في ولاية صحم منها صيانة طرق داخلية بمقاعسة ومشروع تصميم ورصف الطرق الداخلية بالمخططات التعويضية ومشروع توريد وتركيب استراحات سائقي الأجرة وغيرها من المشاريع الأخرى، ومشاريع قيد إجراءات التناقص مثل إقامة عدد من المنتزهات الشاطئية وأستبدال إنارة الشوارع بفوانيس موفرة للطاقة .

مشاريع ولاية الخابورة

من المشاريع التي سيتم تنفيذها في ولاية الخابورة مشروع إنشاء مسار مستدام يبدأ من دوار الخابورة والمشروع عبارة عن تصميم وتنفيذ أعمال التطوير والتجميل لمدخل ولاية الخابورة وذلك على جانبي الطريق وتمتد أعمال تطوير الطريق من دوار الخابورة غربا بطول 3.8 كم إلي نادي الخابورة، ويمتد طول المسار الرياضي المستدام بطول 1.2 على الناحية الجنوبية من الطريق، وعمل وصلة بين المسارين وسيمثل ممشى رياضي ومتنفس طبيعي وسيرفعان معا من القيمة الجمالية للمنطقة ويعززان جودة حياة الإنسان، كما سيتم تنفيذ مشروع تطوير ضفاف الخور الواقع بين قصبية الزعاب وقصبية الحواسنة، وتمتد منطقة الدراسة بطول حوالي 2 كيلو ونصف وبعمق 250 إلى 500 متر لكل ضفة، وتتضمن إعمال التطوير اقتراح طرق وأساليب للاستثمار السياحي والترفيهي على جانبي الخور للاستفادة من الإطلالة المميزة والمناخ الصحي وكذلك أعمال الحماية الإنشائية .

ومن المشاريع الجاري تنفيذها في ولاية الخابورة مشروع تصميم ورصف الطرق الداخلية (الحزمة الثانية) وتصميم وشق طريق جبلي بمناطق الظويهر وحيل الركة ووادي الصرمي، ورصف طرق عدد من الطرق الداخلية بطول (70) كم ومشروع توريد وتركيب استراحات سائقي الأجرة ومشروع توريد وتركيب أكشاك بالولاية، كما سينفذ في الولاية مشروع تصميم ورصف الطرق الداخلية بالمخططات التعويضية وصيانة الطرق المتضررة جراء الحالة المدارية شاهين، وصيانة الخور الفاصل بين قصبية الزعاب وقصبية الحواسنة، وهناك ماشاريع قيد إجراءات التناقص كتغيير إنارة الشوارع بفوانيس موفرة للطاقة ، ومشروع تطوير منطقة حلة الحصن المرحلة الأولى وتطوير منتزه الخويرات وتطوير حدائق السرحات والسخيات والظويهر .

مشاريع ولاية السويق

من أبرز المشاريع التي ستنفذ في ولاية السويق مشروع تطوير حديقة السويق بتمويل من مؤسسة جسور والشركات المؤسسة (أوكيو وصحار ألمنيوم وفالي عمان)، بالتعاون مع مكتب محافظ شمال الباطنة حيث يشتمل المشروع على تطوير مساحة 45,000 متر مربع من المساحة الإجمالية لحديقة السويق، وإضافة مسارات المشي والتعشيب والتشجير وألعاب الأطفال وملعبي (2) البادل ونوافير ومنطقة الأكشاك والمظلات العائمة، إضافة إلى منطقة رئيسية تضم مطاعم ومصلى ودورات المياة ومواقف المركبات، كما سيتم تطوير سوق السويق القديم والمشروع عبارة عن تصميم وتنفيذ أعمال تطوير وتجديد حضري للمركز الحالي لولاية السويق، وتضم المنطقة المقترح تطويرها حصن السويق والسوق القديم والبلدة القديمة والميناء، ويهدف المشروع إلى إنعاش الأحياء القديمة بالولاية وتحويلها إلى وجهة سياحية تمزج ما بين الأصالة والمعاصرة، ويلاحظ تقاطع طريق الباطنة الساحلي مع المنطقة المقترح تطويرها وما يفرضه ذلك من واقع جديد وتحديات مختلفة للمخطط، إلى جانب تطوير مدخل ولاية السويق، والمشروع عبارة عن تصميم وتنفيذ أعمال التطوير والتجميل على جانبي الطريق الذي يمثل مدخل ولاية السويق وتمتد أعمال التطوير بطول حوالي 3 كم على جانبي الطريق، ويهدف المشروع إلى رفع القيمة الجمالية لمدخل الولاية وتوفير بيئة عمرانية أكثر كفاءة وإنسانية، وتشمل أعمال التطوير عمل الأرصفة وأعمدة الإنارة والتشجير .

ومن المشاريع جاري تنفيذها بولاية السويق مشروع تصميم ورصف الطرق الداخلية وصيانة وإصلاح الطرق المتضررة وتصميم ورصف المواقف العامة لحديقة البلدية ومشروع توريد وتركيب أكشاك، ومشروع تصميم ورصف الطرق الداخلية بالمخططات التعويضية بطول (48) كم وصيانة الاخوار المتضررة بالحالة المدارية شاهين، وهناك مشاريع قيد إجراءات التناقص مثل مشروع المنتزه البحري في ولاية السويق ومشروع استبدال إنارة الشوارع الداخلية بالولاية، والمنتزه البحري .

مهرجان شمال الباطنة البحري

وكشف المهندس سليمان بن حمد السنيدي مدير عام بلدية شمال الباطنة رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان شمال الباطنة البحري عن انطلاق مهرجان شمال الباطنة البحري يوم الجمعة الموافق 27/1/2023 ويستمر لمدة شهر ، ويهدف المهرجان إلى تركيز الضوء على التاريخ البحري للمحافظة بحكم كون ولاياتها الست ولايات تقع على الساحل وموانيها لها صلات عالمية وإقليمية وعربية منذ القدم، وستقام فعاليات المهرجان بموقعين الأول بمنتزه المنيال بولاية صحار والثاني على جزيرة صناعية قريبة من المنتزه بمساحة 300 متر مربع وسيتم زيارتها عن طريق القوارب والسفن الصغيرة وستقام عليها عدد من الفعاليات والأنشطة وستحتوي على مرصد فلكي لرصد النجوم والكواكب وسيقام بها مجسم الحوت وعدد من الأكشاك، وذكر سعادته بأن منتزه المنيال وهو الجانب البري من المهرجان سيحتوي على قرية بحرية ومتحف للمقتنيات البحرية والمخطوطات ومجلس للنواخذة تروى فيه الحكايات والمغامرات والرحلات البحرية سواء التجارية أو رحلات الغوص والصيد، وستشارك فرق الفنون الشعبية بشكل يومي وستقدم أجمل ما لديها إلى جانب إقامة حفلات فنية في نهاية كل أسبوع بواقع خمس حفلات للفنانين من داخل السلطنة وخارجها .

وأشار المهندس سليمان السنيدي إلى إن المهرجان يهدف في المقام الأول إلى فتح الفرصة لمشاركة الشباب الباحثين عن عمل ليكونوا جزء فاعل في التنظيم والترويج والتسويق للمهرجان وفعالياته وأنشطته مقابل مبلغ مادي يساعدهم في ترتيب ولو جزء بسيط من متطلباتهم الحياتية حيث سيتم أشراك ما لا يقل عن 150 شاب وشابة إلى جانب فتح الفرصة للأسر المنتجة والمتعففة ليعرضوا منتجاتهم بدون أية رسوم في المواقع المحددة لهم، إلى جانب تعريف سكان المحافظة وغيرهم عن التاريخ البحري لأبناء المحافظة الزاخر بالمجد، ويكفي فخرا الرحلة التاريخية التي قامت بها السفينة صحار من عمان إلى الصين في عام 1980 حيث أنها سعت إلى الاحتفاء بـ "طرق الحرير" البحرية التاريخية والدور الهام الذي اضطلع به البحارة العُمانيين والصينيين في تطوير طرق الملاحة البحرية العالمية .


image

image

image
التعليقات ( 0 )
أكثر