المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأحد 5 فبراير 2023
بيان من الجالية الأذربيجانية في الدول العربية
علاء السيد _ مصر
بواسطة : علاء السيد _ مصر 13-10-2022 02:45 مساءً 3.2K
المصدر -  الجالية الأذربيجانية في الدول العربية، تستنكر بشدة ما قامت به القوات المسلحة الأرمينية في قرية إيدلي في منطقة خوجاوند الأذربيجانية.
وقد تم اكتشاف مقبرة جماعية لجنود أذربيجانيين وهم مكبلين الأيدي والأرجل وأطلق عليهم الرصاص من المسافات القريبة.

نعلمكم أن هذه المقبرة الجماعية التي تم اكتشافها في قرية إيديلي التابعة لمقاطعة خوجاوند، والتي تم تحريرها من قبل الجيش الأذربيجاني الشجاع في عام 2020 نتيجة حرب قرة باغ الثانية التي استمرت 44 يومًا ليست الأولى من حيث العدد. ويعطي اكتشاف 12 بقايا بشرية جديدة دفنت جماعيًا باستخدام الأسلاك والحبال في تلك المقبرة سببًا للقول إن إجمالي عدد الرفات البشرية التي تم العثور عليها في المقابر الجماعية في إديلي وصل إلى 25.
إن حقيقة أن هؤلاء الأشخاص هم جنود واضحة من ملابسهم وممتلكاتهم، والتي تؤكدها العديد من التصريحات حول تعذيب وقتل أسرى الحرب الأذربيجانيين.

تعود الرفات المكتشفة إلى الأذربيجانيين الذين اختفوا خلال حرب قرة باغ الأولى، وما زال مصيرهم مجهولاً. ومع ذلك، وعلى الرغم من الدعوات المتكررة، رفض الجانب الأرميني الإدلاء بمعلومات عن مصير هؤلاء الأشخاص المفقودين، وعن مقابر الأذربيجانيين الجماعية، لإخفاء جرائم الحرب التي ارتكبها عن المجتمع الدولي.

ونشدد بشكل خاص على أن اكتشاف ارتكاب القوات المسلحة الأرمينية لمثل هذه المقابر، والتي تضرب بجذورها في صلب الكراهية العرقية، ينتهك بشكل صارخ متطلبات القانون الدولي ومعايير القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك اتفاقيات جنيف لعام 1949 بشأن حماية ضحايا الحرب. ويضر بالمدنيين الأذربيجانيين، والعسكريين، على وجه خاص، ويكشف بشكل علني، عن جرائم الحرب التي ارتكبت بالتعذيب والأفعال المعادية للإنسانية ضد الجرحى والقتلى، مما يدل على سلوكهم اللاإنساني وسياسة الإبادة الجماعية خلال حربي قرة باغ الأولى والثانية.

هناك العديد من الحقائق التي تؤكد القتل الوحشي لأسرى الحرب الأذربيجانيين على أيدي العسكريين الأرمن بإطلاق النار من مسافة قريبة في مناطق الرأس والقلب، ونهب وتقطيع جثث الجنود، و أعمال تعذيب وإهانة غير إنسانية.. وهي موثقة في العديد من الفيديوات.

نعلن مع الأسف أن أرمينيا، التي تطالب بمطالب إقليمية لا أساس لها ضد أذربيجان، تطبق سياسة الكراهية الشديدة على أسس عرقية وإثنية ودينية، بدلاً من اتخاذ تدابير عملية لوقف جرائم الحرب ضد بلدنا وتقديم الأشخاص المذنبين إلى العدالة عن الجرائم المرتكبة منهم سابقًا.

يجب التذكير أيضا بحقيقة مهمة وهي أن القوات المسلحة الأرمنية زرعت مئات الآلاف من الألغام في الأراضي الأذربيجانية التي احتلتها لمدة 30 عامًا. وخلال حرب قرة باغ الثانية، شنت هجمات صاروخية على مدن أذربيجانية مثل كنجة وبردا ومينكاتشفير وكورانبوي وترتر التي تبعد عشرات الكيلومترات عن خط الجبهة، ونتيجة لذلك قتل أكثر من 100 مدني. لكن خلافا للإعلانات الثلاثية الموقعة بين زعماء أذربيجان وأرمينيا والاتحاد الروسي والاتفاقيات التي تم التوصل إليها في بروكسل بوساطة رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي شارل ميشيل، فإن أرمينيا لم تقدم لأذربيجان خرائط الألغام والمعلومات حول مصير ما يصل إلى 4000 أذربيجاني فُقدوا خلال حرب قرة باغ الأولى.

إن الجالية الأذربيجانية في الدول العربية تدعو منظمة الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجلس أوروبا ومؤسساتهما والمنظمات الدولية والإقليمية المختصة الأخرى إلى تحمل المسؤولية تجاه الشعب الأذربيجاني، وتطالب بمنع جرائم الحرب من قبل أرمينيا ومحاسبة المسؤولين الأرمنيين عن الجرائم ضد السلام والإنسانية المرتكبة على أسس عرقية في أوقات مختلفة.

كما تدعو الجالية أيضا أرمينيا إلى تطبيق الاتفاقية التي أبرمت بينها وأذربيجان بوساطة دولية حتى يعم السلام في المنطقة!
ولا شك أن السلام والاستقرار سوف يأتيان بالخير للمنطقة برمتها.
التعليقات ( 0 )
أكثر