المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الثلاثاء 16 أغسطس 2022
المصيبيح" يوم بدينا 1139هجري /1727م يوم الـتأسيس  "
عبد العزيز الحشيان
بواسطة : عبد العزيز الحشيان 21-02-2022 06:21 مساءً 10.9K
 
نص الامر الملكي الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله -على تحديد يوم22 من فبراير من كل عام يوم لذكرى تأسيس الدولة السعودية الأولى الذي يمثل بدء عهد الأمام محمد بن سعود في منتصف عام 1139 الموافق لشهر فبراير من عام 1727 م الاحتفاء يأتي اعتزازا بالجذور الراسخة لهذه الدولة المباركة وارتباط مواطنيها الوثيق بقادتها منذ عهد الإمام محمد بن سعود قبل ثلاثة قرون وبداية تأسيسه في بداية منتصف 1139 هجري .

المملكة العربية السعودية بدء حكامها آل سعود في الدرعية يحكمون من النصف الثاني من القرن الخامس عشر الميلادي من سنة 1446 م بمعني انهم آهل بعد تاريخي في ممارسة الحكم يمتد على مدى ستة قرون وذلك عندما أسس الأمير مانع بن ربيعه المريدي الدرعية عام 850 للهجرة وهوا الجد الثاني عشر للملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية لذا عندما يكون هذا اليوم العظيم يوم لتأسيس هذا الكيان العظيم ينبغي أن ندرك بأن المملكة العربية السعودية دولة عظيمه حيث أنه يوم وفاء ونبل اعتزاز بالقيادات المؤسسة لهذه الدولة الرائدة. وحتى عندما ننظر للمعاني الجميلة للهويه البصرية ليوم التأسيس " يوم بدينا " نجد أنها تحمل معاني جوهريه تاريخيه متنوعه اذ يظهر في منتصف الشعار ايقونة رجل يحمل راية في اشارة لبطولات رجال المجتمع السعودي والتفافه حول الراية التي حماها ورفعها ودافع عنها بالغالي والنفيس ويحيط بأيقونة الهوية الوطنية أربعة رموز - التمر دلالة على النمو والحياة والكرم _والمجلس عن الوحدة والتناغم الثقافي _الخيل العربي وهو العنصر الذي يعرض فروسية بطولة امراء وشجعان الدولة _السوق في إشارة للحراك الاقتصادي والتنوع للإنفتاح على العالم. لذا فإن يوم التأسيس رساله رائعه جدا للأجيال والناشئة والشباب والطلاب والطالبات ليدركو هذا الامتداد التاريخي العظيم لبلادهم الغالية المملكة العربية السعودية التي ولله الحمد تعيش نهضه وتطور وهي ضمن أكبر عشرين دوله اقتصادا في العالم حيث الحراك الاقتصادي والتنوع للانفتاح على العالم .

رئيس مركز تعارفوا للإرشاد الأسري والمستشار الأعلامي والأمني
الدكتور/ سعود بن صالح المصيبيح .
التعليقات ( 0 )
أكثر