المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الخميس 11 أغسطس 2022

الا ستشاري النفسي الدكتور وليد هندي يجيب

كيف نتعامل مع طلاب لا يرغبون في الذهاب للمدرسة؟
حامد الطلحي الهذلي
بواسطة : حامد الطلحي الهذلي 12-10-2021 06:44 مساءً 17.8K
 
رفْض الطلاب لذهابهم المدرسة من أكثر الأمور الشائعة التي تواجه أولياء الأمور، وقد يعاني الكثير من أولياء الأمور لتخطي هذه المرحلة، لذلك تواصل القاهرة 24 مع استشاري الصحة النفسية ليوضح الأسباب التي تجعل الطالب في حالة من الرفض والتخوف.*
وأوضح الدكتور وليد هندي استشاري الصحة النفسية، أن رفض الطلاب لذهابهم للمدرسة سواء في الأسبوع الأول منها أو بعد انقضاء فترة بينية هي مشكلة تربوية، وتحدث مع من يقارب 4 % من اجمالي عدد الطلاب، مشيرًا أن هذه المشكلة تحدث للبنات بنسبة أكثر من الأولاد، وتظهر العديد من الحجج عند ذهابه للمدرسة كشعوره بالمرض المفاجئ.*
و أضاف هندي خلال حديثه للقاهرة 24، أن *هذه المشكلة تظهر في سن مبكر أو عند ذهابهم *لأول مرة أو انتقالهم *من مرحلة تعليمية كالابتدائية إلى مرحلة تعليمية أخرى كالثانوية، لافتًا السبب الرئيسي هو عدم تكيفه من البيئة المدرسية الجديدة أو الخوف منها.*
وعن الأسباب التي تجعل الطالب يرفض لذهابه للمدرسة، قال استشاري الصحة النفسية، إن الانتقال *من المنزل إلى المدرسة وعدم تهيئته نفسيًا فيشعر بقلق الانفصال، مضيفًا أن هناك مجموعة من الأمراض التي تعيقه عن التكيف المدرسي، منها الصعوبة في السمع، وقصر النظر، وتعرض الطفل *للتنمر والسخرية *عليه.*
وتابع: التعامل الخاطئ من قبل المعلمين، *ضعف شخصية الطفل وعدم قدرته لمواجهه مشكلة المجتمع*، والتمرد، والخوف من سواق الباص والعاملة داخل المدرسة *قد يكون أكثر الأسباب التي تجعل الطلاب في حالة من التخوف للذهاب للمدرسة.*
وطالب استشاري الصحة النفسية أولياء الأمور أن يبحثوا جيدًا على تلك المشكلات ليحصلوا على مناخ هادي، والتعامل مع الأبناء بالصبر والهدوء، مشيرًا لا بد أن يستشيروا أحد الخبراء النفسيين والتربويين عن تكرار هذه الموافق حتى نصل لحل المشكلة.*
واختتم هندي، أن الدفاع عن النفس في التربية من أهم الأمور التي تجعله يهزم تلك المواقف ويشعر بالحب تجاه المدرسة والمعلمين، بالإضافة إلى احتواء الطفل بالحنان والتحدث عن الإيجابيات في المدرسة لإعادة تهيئتهم لدخول المدرسة والتعرف على أبرز الأماكن التي تجعلهم يشعرون بالسعادة والفرحة
التعليقات ( 0 )
أكثر