كلمة حق

المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الجمعة 17 سبتمبر 2021
رئيسي أحد مرتكبي جريمة إبادة جماعية
فوز العواد
بواسطة : فوز العواد 11-09-2021 01:25 مساءً 803
 يعتبر الرئيس الجديد الإيراني إبراهيم رئيسي أحد مرتكبي مذبحة عام 1988. كان يبلغ من العمر 21 عامًا فقط أثناء تنفيذ أحكام الإعدام.
وفي صيف عام 1988، أصبح رئيسي عضوا بارزا في "لجنة الموت" التي أشرفت على إعدام 30 ألف سجين سياسي، غالبيتهم من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
وفقًا لنشطاء المعارضة الإيرانية، عمل رئيسي كـ "يد يمني" للمرشد الأعلى آنذاك روح الله الخميني، وتم إرساله لتطهير مناطق مثل لورستان وكرمانشاه وسمنان.
وقال سجين سياسي سابق حسن ظريف نظريان، الذي أجرى العديد من المقابلات حول الإبادة الجماعية في السنوات الماضية، التفاصيل غير المعلنة للمجزرة:
وصرح السيد حسن ظريف: "بالإضافة إلى المذبحة وعمليات الإعدام داخل السجون، وقع آخرون ضحايا لهذه المجزرة وتم إعدامهم في نفس الوقت. وكان من بينهم سجناء أطلق سراحهم قبل أكثر أو أقل من عام أو عامين من المذبحة. كما تم القبض عليهم مرة أخرى وإعدامهم ".
وأكد ظريف "أريد أن أتحدث عن قائمتين ... القائمة الأولى هي قائمة من 170 نوعا من التعذيب والأفعال اللاإنسانية التي تمارس وترتكب في قضاء النظام والسجون.
وتشمل القائمة الأخرى 877 شخصاً قتلوا في سجني إيفين وجوهردشت خلال مذبحة عام 1988.
وأردف حسن: "حاولت تجميع هذه القوائم سرًا مع زملائي في الزنزانة، بمن فيهم حسين فارسي ومهرداد كاووسي وعلي رضا طاهري لو. من بين سجني إيفين وجوهردشت، لم يبق سوى حوالي 250 شخصًا لم يُعدموا، وتم وضعنا جميعًا في جناح واحد.
وحاولنا جمع الإحصائيات الخاصة بمن تم إعدامهم في تلك الأجنحة من خلال الإشارة إلى الأشخاص الذين بقوا من عنابر مختلفة".
وأشار نظريان إلى أن "مذبحة عام 1988 لا تتعلق فقط بأولئك الذين كانوا في السجن في ذلك الوقت والذين تم إعدامهم. وكان هناك من أطلق سراحهم، وجنود اعتقلوا، وكانوا من بين الإعدامات".
ومنذ تدمير القيادة والتسلسل الهرمي لجميع مجموعات المعارضة في إيران، حافظت منظمة مجاهدي خلق على هيكلها، لتصبح أكبر تهديد لنظام الملالي.
وقال مسؤولو النظام إننا لن نسمح لمجاهدي خلق بأن يكون لهم موطئ قدم في البلاد. وأكدوا أن السجناء المفرج عنهم والسجناء المحبوسين وعائلاتهم جميعهم يشكلون تهديدا ويجب القضاء عليهم.
وهناك العديد من الشهود الذين واجهوا النظام. وكما أظهر النظام طوال تاريخه وحشيته في مواجهة أولئك الذين عارضوا النظام وحُكم عليهم بالزنازين وغرف الاستجواب، ثم الموت في نهاية المطاف.
كما أكد نظريان أن أبعاد المجزرة لا تزال مجهولة. وما زلنا نفتقد كل أنباء حول المذبحة من السجون المنتشرة في جميع أنحاء البلاد.
نحن نعلم فقط أن هناك مقابر جماعية تشهد تغييرات من قبل النظام. يريدون إزالة آثار جرائمهم. لكن قائمة الضحايا ستكتمل قبل زوال هذا النظام ".
التعليقات ( 0 )
أكثر