كلمة حق

المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
السبت 24 يوليو 2021
#تحت_الأضواء  :#السعودية و #الكويت.. مسيرة علاقات حافلة سطرتها 130 عاماً
غرب - متابعات
بواسطة : غرب - متابعات 01-06-2021 11:50 مساءً 649
 تتسم العلاقات الوثيقة بين الكويت والمملكة العربية السعودية بخصوصيتها وعمقها التاريخي القائم على أسس راسخة معززة بوشائج وروابط دينية واجتماعية متجذرة ومصير مشترك. وغني عن القول إن للسعودية مكانة خاصة في قلوب الكويتيين كما للكويت مكانة خاصة في وجدان السعوديين صنعتها القواسم المشتركة والمواقف طيلة مسيرة العلاقات الثنائية التاريخية.

وتعد الزيارة الرسمية لولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح إلى المملكة اليوم الثلاثاء الأولى منذ توليه ولاية العهد في أكتوبر الماضي وهي تأكيد لطبيعة هذه الروابط التاريخية واستكمال لنهج متأصل لدى البلدين في الدفع بتلك العلاقات قدماً إلى الأمام نحو آفاق أرحب في مختلف المجالات. ودائماً تميزت العلاقات بين البلدين بحرص متبادل على التواصل والتشاور المستمرين بشأن مختلف القضايا بهدف تعزيز التعاون الأخوي الذي يحقق نمواً مطرداً في مختلف المجالات في ظل قيادة أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز. وفي إطار هذه العلاقات التاريخية التي تعود إلى أكثر من 130 عاماً ما انفك قادة البلدين يتبادلون الزيارات للتباحث في سبل تعزيز أطر التعاون والتفاهم، إذ حفلت مسيرة العلاقات بالكثير من الزيارات المتبادلة لاسيما على مستوى القيادة منذ ذلك الحين وحتى قبل قيام الدولة الحديثة في كلا البلدين.

ولعل أبرز ما سطرته صفحات التاريخ تلك الزيارة التي قام بها الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود مؤسس المملكة العربية السعودية إلى الكويت عام 1910 أثناء فترة حكم الشيخ مبارك الصباح. ومنذ ذلك الوقت تعاقبت الزيارات المتبادلة بين زعماء البلدين وآخرها زيارة الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح إلى المملكة في يناير الماضي لترؤس وفد الكويت إلى اجتماع الدورة الـ41 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في محافظة العلا سبقتها الزيارة التاريخية الأخوية للملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود إلى الكويت في ديسمبر عام 2016 مع استمرار تبادل الزيارات الرسمية بين البلدين.

في موازاة ذلك تبادل ولاة العهد في البلدين الزيارات الأخوية والتي عملت على تعزيز أواصر المحبة والتعاون ورسخت لعلاقات متينة عبر التنسيق المشترك بشأن مختلف القضايا الإقليمية والعالمية وفتح آفاق جديدة للتعاون. ولعل آخرها كانت الزيارة الرسمية التي قام بها إلى الكويت ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في 30 سبتمبر 2018 وكانت الثانية له إذ سبقتها الزيارة الرسمية الأولى في مايو 2015.

وشمل التعاون بين البلدين جميع المجالات ومن ثمار هذا التعاون قيام مجلس التعاون لدول الخليج العربية في 25 مايو عام 1981 الذي حقق للخليجيين في إطار العمل المشترك الكثير من الإنجازات والطموحات.
التعليقات ( 0 )
أكثر