المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأربعاء 20 أكتوبر 2021
منسوبو تعليم العلا : التقويم الدراسي الجديد امتداد للتطوير الذي يشهده قطاع التعليم في المملكة.
محمد لافي الحربي- العُلا
بواسطة : محمد لافي الحربي- العُلا 31-05-2021 10:04 صباحاً 2.4K
 
أوضح الأستاذ محمد العتيق رئيس قسم الإعلام والاتصال بتعليم العلا أن التقويم الدراسي الجديد هو امتدادٌ للتطوير الذي يشهده قطاع التعليم في المملكة، أتى من خلال دراسات فنية عميقة، تهدف إلى رفع كفاءة التعليم في المملكة تحقيقًا لمستهدفات رؤية المملكة 2030، حيث يعد نقلة نوعية تطويرية وتاريخية تستثمر الإنسان في بنائه المعرفي والمهارى والقيمي، وتُعِدُّه لمهارات المستقبل لتحقيق المستهدفات المرجوة، كما يعد حراكًا تربويًّا لمتطلبات التطوير التعليمي في المجتمع المدرسي، ولدى العاملين في الميدان التربوي.

وبيّن رئيس قسم الشؤون الصحية المدرسية الأستاذ عبدالله الجار الله أن مشروع التطوير الدراسي نقطة تحول كبرى في تاريخ التعليم السعودي، كما أن التقويم الدراسي الجديد وما تضمن من تطوير المناهج والخطط الدراسية والفصول الثلاثة، وما يتبعها من تطويرات إضافية تعزز الثقة في العملية التعليمية كأهم عنصر يدعم ريادة المملكة في الاستثمار في رأس المال البشري.
واعتبر مشرفو شؤون المعلمين الأستاذ أمين شكر والأستاذ ناصر عويضة التقويم الدراسي الجديد انطلاقة نوعية لرحلة تعليمية مستمرة تواكب الاحتياجات المستقبلية، ومتطلبات المرحلة القادمة في تجويد ورفع كفاءة العملية التعليمية ونواتج التعلم والمنافسة العالمية، كما أن هذا التغيير يتيح فرصًا أفضل لتطوير أداء المعلمين الذين أثبتوا خلال تجربة التعليم عن بعد قابلياتهم العالية وقدرتهم على مواكبة أي مستجدات، ويزيد من التفاعل والتكامل بين المدرسة وأولياء الأمور.
فيما أشاد المهندس محمد هليل العنزي مدير شؤون المباني بإعلان وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ آلية التقويم الدراسي الجديد لعام 1443هـ للتعليم العام، والذي تضمن تطوير المناهج والخطط الدراسية، والفصول الثلاثة، وما يتبعها من تطويرات إضافية. وإقرار بعض المناهج التي ستسهم في إكساب الطلاب والطالبات مهارات أساسية لرفع مستواهم العلمي والثقافي، واستثمار يومهم الدراسي، ويمنحهم فرصة أكبر لتحسين تحصيلهم التعليمي بما يضمن تعزيز نواتج التعلّم.

من جانبه أبان الأستاذ فايز العامري مشرف التخطيط والتطوير أن عجلة تطوير التعليم لا بد أن تواكب التطور العالمي في جميع المجالات وتغير مفهوم التعليم من كونه تلقي المعلومات وحفظها واسترجاعها إلى مفهوم أوسع وأشمل، وهو ما أشار إليه سيدي ولي العهد حفظه الله في اللقاء مؤخرًا من أن التعليم لابد أن يصقل المهارات وينميها في ظل توفر المعلومات.
وتحدثت الأستاذة وداد بشير صباح مدير التعليم الأهلي: بأن إضافة مواد دراسية جديدة تسهم في رفع مستوى اللياقة البدنية والذهنية والثقة بالنفس، وتزويد الطلاب بتجربة تعليمية جديدة لتحقيق التنافسية العالمية في مجال التعليم، مضيفة أن نظام الثلاث فصول الدراسية يسهم في رفع معدلات الطلاب وتحسين مستوى التحصيل الدراسي لديهم وإتقان أدائهم في الاختبارات المحلية والدولية.
التعليقات ( 0 )
أكثر