كلمة حق

المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
#تحت_الأضواء  : من هو علي لاريجاني؟
غرب
بواسطة : غرب 16-05-2021 11:35 صباحاً 803
 
دخل علي أردشير لاريجاني مسرحية الانتخابات الرئاسية الصورية المقبلة في 15 مايو 2021 بتسجيل ترشيحه. وينتمي لاريجاني إلى فصيل المتشددين المتحالف مع المرشد الأعلى علي خامنئي. وولد علي لاريجاني عام 1957في النجف بالعراق وهو ابن أحد آيات الله الإيرانيين البارزين، لكنه عاد إلى إيران عام 1961. وتم تعيين لاريجاني سابقًا كرئيس لمجلس الإدارة الذي شارك في صياغة وتوقيع الاتفاق الاستراتيجي الذي لم يحظ بشعبية لمدة 25 عامًا مع الصين من قبل خامنئي. وكان لاريجاني عميدًا في قوات حرس الملالي. ولعب الجنرال دورًا رئيسيًا في الحرب العراقية الإيرانية التي استمرت ثماني سنوات. وشغل المناصب التالية في قوات الحرس: - مستشار القائد العام لقوات الحرس - وكيل وزارة قوات الحرس - نائب رئيس أركان قوات الحرس وبعد أن خدم في قوات الحرس لمدة 10 سنوات، أصبح وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي خلال رئاسة أكبر هاشمي رفسنجاني في عام 1992 وظل في هذا المنصب حتى عام 1994. ولعب دورًا رئيسيًا في الرقابة على الأنشطة الإعلامية والثقافية. وعين خامنئي لاريجاني رئيسًا لشبكة البث الحكومية في عام 1994، وهو المنصب الذي شغله على مدار السنوات العشر التالية. وخلال فترة حكمه، كان تدخل النظام في دول المنطقة مدعومًا بالعديد من المحطات التلفزيونية العربية التي أنشأها لاريجاني لنشر الدعاية والتلقين الإيديولوجي للشباب العربي، وخاصة في العراق ولبنان. كما استخدم شبكة البث لبث اعترافات قسرية للمعارضين المسجونين وترهيب الجمهور. وكان كبير ضباط الأمن في شبكة البث الحكومية غفور دراجازي (عميد في قوات) متورطًا في اغتيال عبدالرحمن قاسملو، الأمين العام للحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني في يوليو 1989 في فيينا، و مقتل محمد حسين نقدي، ممثل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في إيطاليا في مارس 1993 في روما. وتبع دارجازي لاريجاني للعمل في المجلس الأعلى للأمن القومي ، عندما أصبح لاريجاني سكرتير وأميناً عاماً لهذا المجلس. وبصفته أمينًا لمجلس الأمن القومي الأعلى، عيّن لاريجاني عميدًا في قوات حرس الملالي، محمد جعفر صحرارودي نائبا له ثم رئيسا لهيئة أركانه خلال فترة رئاسته للبرلمان. وكان صحرارودي قائد فرقة الاغتيال التي أطلقت النار على قاسملو وقتلته في فيينا عام 1989. وأصيب صحرارودي ونقل إلى المستشفى في تلك العملية في فيينا، لكنه سرعان ما طار إلى إيران من خلال الاحتجاج بالحصانة الدبلوماسية لتجنب الملاحقة القضائية. وفي 12 ديسمبر 1989، أصدرت الشرطة النمساوية مذكرة توقيف دولية بحق صحرارودي لدوره في اغتيال السيد قاسملو. وأصبح لاريجاني ممثل خامنئي في المجلس الأعلى للأمن القومي في 3 يناير 1996، وفي عام 2005 تم تعيينه أمينًا لمجلس الأمن القومي الأعلى أثناء رئاسة محمود أحمدي نجاد. وفي هذا المنصب، أصبح المفاوض الرئيسي خلال المحادثات حول برنامج إيران النووي مع الاتحاد الأوروبي. وكان عضوا في لجنة برئاسة سعيد إمامي، نائب وزير المخابرات آنذاك والقاتل المتسلسل، الذي اختطف وقتل العديد من المفكرين والكتاب المعارضين في إيران في التسعينيات. وفي الوقت نفسه، كان عضوًا في مجلس تشخيص مصلحة النظام والمجلس الأعلى للثورة الثقافية، حيث كان يجلس تقريبًا في جميع اجتماعات وشؤون الوكالات الأجهزة ذات الصلة التابعة للنظام. وقال في مقابلة في فبراير 2005 مع وكالة أنباء فارس: "أي تنازل عن البرنامج النووي هو خيانة". وفي يونيو 2008، أصبح رئيسًا لمجلس شورى الملالي، وهو المنصب الذي شغله لمدة 12 عامًا. أشقاء لاريجاني، وجميعهم مؤثرون في النظام، متورطون بشكل كبير في الفساد والربح إلى حد أن اسم عائلة لاريجاني في إيران هو اليوم مرادف للرشوة والفساد المستشريين.
التعليقات ( 0 )
أكثر