كلمة حق

  • ×
معاقل الانتفاضة تدين تدمير مقابر شهداء في إيران
فوز العواد
بواسطة : فوز العواد منذ 5 يوم 759
 أنشطة شبكة مجاهدي خلق داخل إيران ضد استعداد النظام لتدمير مقبرة خاوران بطهران

أنشطة شبكة مجاهدي خلق داخل إيران ضد استعداد النظام لتدمير مقبرة خاوران بطهران، وهي مكان دفن الآلاف من السجناء السياسيين الذين تم إعدامهم في عام 1988.

إيران، 28 نيسان (أبريل) 2021 - أثار قيام النظام الإيراني لتدمير مقبرة خاوران بطهران غضبًا شعبيًا في إيران. في الأيام الأخيرة في مختلف المدن الإيرانية، تم نصب شعارات وملصقات تقول: 'مقبرة خاوران شاهدة على جريمة الملالي' و 'نظام الملالي يريد تدمير أدلة الجريمة'.

تعد مقبرة خاوران في طهران أبرز دليل على مذبحة عام 1988، حيث تم إعدام 30 ألف سجين سياسي في غضون أسابيع. الغالبية العظمى من الضحايا كانوا أعضاء ومتعاطفين مع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. ونُفِّذت المجزرة بناءً على فتوى أصدرها المرشد الأعلى للنظام آنذاك خميني. تم تنفيذ أوامر خميني من قبل ما يسمى بـ لجنة الموت'، المكونة من ثلاثة من المسؤولين الذين عملوا كقضاة وأرسلوا آلاف السجناء إلى المشنقة بعد محاكمات استمرت دقائق.

بعض الأعضاء الرئيسيين في لجان الموت هذه هم رئيس القضاء الحالي إبراهيم رئيسي، ووزير العدل السابق مصطفى بور محمدي، ووزير العدل الحالي علي رضا آوايي

في السنوات الماضية، كانت خاوران دائمًا مكانًا لتجمع العائلات وذوي ضحايا مذبحة السجناء السياسيين في إيران عام 1988.

في الأيام الأخيرة، في أعقاب إجراءات النظام لتدمير مقبرة خاوران، نظمت شبكة مجاهدي خلق داخل إيران، والمعروفة باسم معاقل الانتفاضة، حملة واسعة في جميع أنحاء البلاد لإدانة العمل الإجرامي للنظام لمسح أدلة الجريمة.

وكتب أعضاء المعاقل على الجدران في مناطق مختلفة من طهران والمدن الكبرى الأخرى شعارات: 'دعوة إلى التحرك الفوري لوقف تدمير مقابر الشهداء في مذبحة عام 1988'. إجراءات لوقف تدمير مقبرة خاوران 'و' اللعنة على الاستبداد الديني، يريد نظام الملالي التستر على جرائمه في خاوران '.

https://youtu.be/n0Yrm9nW-iI



كما قامت معاقل الانتفاضة بتركيب ملصقات تحمل عبارات لقيادة المقاومة الإيرانية مسعود رجوي والرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مريم رجوي في مناطق مختلفة "تدمير المقابر الجماعية لشهداء مجزرة عام 1988. هو عمل غير إنساني وجريمة ضد الإنسانية ".

وانتشرت دعوة مريم رجوي في العديد من المدن، وحثت الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان ومجلس حقوق الإنسان والمنظمات الدولية لحقوق الإنسان على اتخاذ إجراءات فورية لوقف تدمير مقابر الشهداء.

بالإضافة إلى العديد من الأماكن والمناطق في طهران، نظمت معاقل الانتفاضة هذه الأنشطة في كرمانشاه، وأصفهان، وشيراز، ومشهد، وبهشهر، وشادكان، وقم، وأراك، وسنندج، وإيرانشهر، وكالاتشي (كيلان)، وأملش (كيلان)، وتنكابن، ونيشابور، وخرم آباد، وشوشتر، وبابل.

https://youtu.be/-gOJG1kIDXk



ووجه الكثيرون رسائل بالفيديو من داخل إيران يدينون جرائم نظام الملالي المستمرة بحق أحباء وأفراد أسر شهداء عام 1988 ويدعون المجتمع الدولي للوقوف بجانب الشعب الإيراني.

وقال عضو في معاقل الانتفاضة من طهران: خاوران دليل على جريمة الملالي ولا يجوز محوها.

واضاف يخشى نظام الملالي مساءلة دولية على جرائمه التي ارتكبها عام 1988 وقتل أعضاء مجاهدي خلق ومناضلي الحرية. تحاول الآن إخفاء أدلة الجريمة. وتابع 'نحن كمعاقل الانتفاضة ندين جرائم خامنئي ورئيسي وندعو المجتمع الدولي للتحرك'.

وفي مقطع فيديو آخر ورد من شادكان، قال أحد الأشخاص: 'أنتم الملالي ارتكبتم هذه الجرائم وتحاولون الآن مسح أسماء الضحايا. أنت تطهر قبر خميني اليوم لكنك تدمر قبر الشباب الشجعان في هذا البلد الذين قتلهم هؤلاء المجرمون '.

وبينما زاد الملالي من إجراءاتهم القمعية مع اقتراب موعد الانتخابات المقبلة في يونيو، فتستمر هذه الأعمال البطولية للغاية. لأن أعضاء معاقل الانتفاضة يتعرضون باستمرار لخطر الاعتقال كون دعم منظمة مجاهدي خلق يعاقب عليه بأحكام قاسية.

كما واصلت معاقل الانتفاضة في الأيام السابقة حملتها المناهضة للنظام في طهران ومشهد وكرج ورشت وإسفراين وكرمانشاه وأراك وشاهرود وآبادان ضد مسرحية الانتخابات الرئاسية للنظام. وقامت بنشر شعارات مثل 'صوتنا لتغيير النظام"، "مقاطعة الانتخابات الزائفة واجب وطني '، و' لا لحكم الملالي، لا للاستبداد الديني، لا للقمع، لا للنهب، ونعم للحرية والجمهورية الديمقراطية '.

https://youtu.be/UKtJ-hfLQug
التعليقات ( 0 )
أكثر