المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الخميس 11 أغسطس 2022
لم تعد حكرا على الوافدين ..الشباب السعودى  يثبت وجوده  في قطاع ميكانيكا السيارات
شائع عداوي -سفير غرب
بواسطة : شائع عداوي -سفير غرب 14-07-2020 08:21 مساءً 51.1K
 تعمل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية على توطين الكثير من المهن عقب تدريب وتأهيل الشباب السعودي ليحلوا في أكبر عدد من الوظائف المهنية، التي يشغلها وافدون.وأثبتت الاستراتيجية التي عملت نجاحها ومازالت
ومن القرارات الإيجابية لهذه الاستراتيجية، توطين العديد من منافذ البيع وقصرها على السعوديين، ومن أهمها توطين محلات السيارات والدراجات النارية ومحلات قطع الغيار بشكل كامل ومعاقبة من لا يلتزمون بتوطينها، ولكن يبقى ما هو أهم وهو سعودة ورش السيارات التي تضم مئات الآلاف من الوافدين.
عدد من الميكانيكيين السعوديين في صناعية محافظة صبيا في جازان الذين أكدو أهمية ذلك القطاع، فورش السيارات تعد من المشروعات الناجحة لندرة الورش المتخصصة والمعتمدة، يقابلها كثرة أعداد السيارات، التي تقدر بالملايين وتحتاج إلى صيانة مستمرة وتفتقر تلك الورش للسعودي المتخصص
والمفرح أن هناك جهوداً تبذل نحو هذا القطاع، فقبل أقل من عام تداولت وسائل الإعلام الكشف عن مشروع لـ «تصنيف ورش السيارات» من قبل الهيئة السعودية للمقيّمين المعتمدين بالتعاون مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس، بما فيها ورش ميكانيكا وكهرباء وإصلاح الزجاج السمكرة والدهان وإصلاح أعطال الإطارات، وهذا المشروع بالتأكيد أن نتائجه إيجابية والأمل أن تنجح جهودهما وأن تتوج بفرض سعودة ورش السيارات.
ويعد هذا المشروع يعد إحدى مبادرات التحول الوطني التي تهدف إلى تطوير البنى التحتية لورش إصلاح السيارات، من خلال جودة المعايير الأساسية لتصنيف الورش، ووضع برامج لتطوير العاملين في إصلاح السيارات.
وقد أثبتت الكثير من الشواهد أن ميكانيكي السيارات السعودي متى ماتم تدريبه وتطوير قدراته فسوف يتمكن من إدارة هذه الورش بكل اقتدار، فلا يعني فشله في الورش الخاصة التي يدريها الوافد أنه غير صالح لمثل هذا العمل.
تحقيق السعودة
المواطن الشاب عبدالله مروعي قادته هواية في حب ميكانيكا السيارات لأن ينخرط فيها ، وقد بدأ عمله الشخصي في مكانيكا وكهرباءالسيارات بدون ورشة وبدأ يمارس هوايتة وشغفة في تصليح وهندسة السيارات في منزله في حلة مروعي بصبيا وأشتهر بين جيرانه واصدقاءه ويطلبون منه تصليح سياراتهم ، وأتقن المهنة و أعلن عن استعداده في القيام بهندسة واصلاح السيارات فكسب ثقة عملائه، مؤكداً أن عملاءه كانوا في البداية لايثقون في إتقانه لعمله ولكن بعدما يقوم بالتمكن من إصلاح سياراتهم يعودون إليه مراراً، مؤكداً أن عمله يدر عليه دخلاً لابأس به واحياناً بدون مقابل خاصة لأصدقاءه .
وعن سؤاله هل يرى أهمية سعودة هذا القطاع قال: لما لا وأحد الوافدين في منطقة صناعية صبيا يصل دخله اليومي ما لا يقل عن 10 آلاف ريال .وغيره كثير من الوافدين
ويضيف أن هناك المئات من السعوديين عندهم القدرة على العمل
واختتم مروعي حديثه بقوله بدأت في منزلي ثم فتحت ورشة صغيرة في البيت وأدعو الشباب للانخراط في هذا المجال وأملي فتح ورشة في صناعية صبيا واحتاج الدعم
إزالة العقبات
ويشدد عدد من الشباب على أهمية إزالة العقبات أمام الشباب السعودي للعمل في هذا القطاع بعد تدريبهم وتأهيلهم تحفيز شركات السيارات بحصر التوظيف في بعض المهن عليهم، خصوصاً خريجي الكليات التقنية والمعهد السعودي الياباني وخريجي المعاهد الخاصة، وتهيئة المناخ العملي والأمان الوظيفي لهم ودعمهم فهم سواعد المستقبل، لأن سعودة هذا القطاع الاقتصادي الحيوي مهم جداً وتهدف الدولة رعاها الله إلى تحقيقه ضمن مبادراتها المتنوعة لأبناء الوطن الذين هم الأحق بالعمل من غيرهم.

حيث قال المواطن محمد مرعي الذي برع بتحويل الهواية إلى مشروع ورشة: كنت هاوياً كميكانيكي أخذت دورات بالميكانيكا أهلتني لأن أتمكن من هذه المهنة، وأنا الآن أمارس هوايتي أيضاً خارج عملي وتدر علي دخلاً لا بأس به ولله الحمد، مضيفاً: السعودي قادر لإدارة قطاع الورش لأن لدينا ملايين السيارات التي تحتاج لصيانة مستمرة.

ويقول عبدالله الحمزي صاحب محل بيع قطع الغيار في صناعية صبيا: إن الشباب السعودي يحتاج للدعم والمؤازرة لأنه جدي بإتقان هذه المهنة متى ما تهيأت له الظروف، وعن المعوقات قال: الميكانيكي السعودي يحتاج للتأهيل وثقة العميل، كما أنه يعاني من خجل العميل من الميكانيكي السعودي ما يجعله ينصرف عنه وخصوصاً في المفاصلة بالأسعار.
وعن سبب عدم نجاح السعودي في الورش الصغيرة قال: السعودي نجح في ورش وكالات السيارات وأخفق بالورش الصغيرة والسبب منافسة الوافد له فهو لا يستطيع أن يعمل براتب كراتب الوافد. ولابد من تعاون ملاك وأصحاب الورش لمساعدة الشباب السعودي وتوفير فرص العمل المناسبة لهم والصبر عليهم فهم الباقون وهم الأحق من غيرهم، والعمل على إزالة أي عقبات وحواجز أمامهم لينخرطوا توطين قطاع ورش السيارات بأنواعها
التعليقات ( 0 )
أكثر