كلمة حق

  • ×
سيدات الوطن يقدمن كلمة للقيادة الرشيدة و يروين لحظة السعادة بالحصول على حق القيادة
شهد الدكنان - نائبة رئيس التحرير السكرتير العام
 
في 6 محرم 1439 الموافق 26 سبتمبر 2017 أصدر الملك سلمان بيانا بالسماح للمرأة السعودية بالقيادة وفقا للضوابط الشرعية على أن يكون التنفيذ إبتداء من 10\10\1439 الموافق 24 يونيو 2018

وجاء إصدار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود الأمر الملكي بمنح المرأة حق قيادة السيارات، ليمنح السعادة للسعوديات اللاتي دائمًا ما كن في انتظار مثل هذا القرار، وأعربن عن سعادتهن به وشوقهن لبدء تنفيذه.

وبهذه المناسبة بعد مرور سنتين من القرار تقدموا نساء الوطن بكلمتهم للقيادة الرشيدة

حيث بدأت الإعلامية فدوى المطبقاني من تلفزيون المدينة قائلة ٠

اشكر قيادتنا الرشيدة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله و ولي عهده سيدي صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان على ثقتهم بنا و جعلنا من السواعد الرئيسية التي ترسى على ارض هذا الوطن لبنائه ،تمكين المراة و جعلها شريك ومساهم في تكاتف المجتمع وتنمية اقتصاده انطلقت بعجلة سلسة على ساحة النماء منذ ان تم السماح لها بقيادة المركبة،هذا اليوم نعوذ بذاكرتنا له و نسترجع فيه سعادتنا باصدار هذا القرار و الفرار من الجوانب السلبية المتعلقة بالعمالة من السائقين،لي عام تقريبا و انا اقود،احمل ابنائي بسعادة لايصالهم الى مدارسهم و اجول في طرق مدينتي ذهابي و ايابا الى عملي شاكرة المولى عز وجل و حكومتي الرشيدة على ماتقدمه لنا و كل مايساهم في تمكين المراة.

بينما وصفت الدكتورة إبتسام با جبير – من المدينة قائلة

أنه يوم إصدار القرار بأنه يوم تاريخي، حيث يجعل السعوديات يقتربن من خط النهاية في الحقوق بدرجة متساوية مع نظرائهن من الرجال، وهذا يعني أن النساء يمتلكن الحق في اتخاذ اختياراتهن.
إن هذا القرار يعني العالم، وأن النساء حصلن على حقهن في التنقل بفضل "ملكنا"، مضيفة "نحن الآن أحرار حقًا".

وأضافت الآن مملكتنا ظهرت وترفل بثوب من التقدم السريعه لتحرك حراك تنموي حضاري في جميع الأصعدة
ومنها الاهتمام بالمرأة ووضع لبنتها في المجتمع السعودي وأتت قياده المرأه للمجتمع السعودي كدلاله عن وعي منطلق النظير وتأكيد من حكومتنا الرشيدة على أن المرأه السعوديه تستطيع تحمل المسؤولية مع الدوله لدفع عجله التتطور والقيادة اولها لقضاء احتياجات بيتها وأبنائها وعملها أيضا.... في ظل وعي وإرشاد واهتمام من القياده
وفي هذا اليوم اقول هذه العجله والتطور والازدهار خلفها ايادي هي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان الحزم وسيدي ولي العهد ابن المملكه البار محمد بن سلمان حفظهما الله تعالى ونحن يدا بيد مع هذه الحكومه الرشيدة ونقول سمعا وطاعه في اليسره والعسره

وقالت الاستاذة نور ال قيس مشرفة الإعلام والإتصال بتعليم منطقة عسير

جاء قرار خادم الحرمين الشريفين للسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة،لتعزيز قيم المواطنة السعودية،وتمكينها وتأهيلها لأن تكون عنصراً فعالاً، بالإضافة إلى مساندتها ودعمها في التمتع بحق من حقوقها الأساسية، دون تفريط في تعاليم الإسلام السمحة والقيم والثوابت الراسخة بالمجتمع .
نشكر حكومتنا الرشيدة على تمكين المرأة من القيادة وهذا دليل على إيمانهم بالمرأة ودورها الفعال في المجتمع وصنع المستقبل.

وأوضحت كلمتها الاستاذة إيمان أحمد آل بيهان واعظة بمديرية السجون بالمدينة المنورة

المرأة، الكائن المتوازن الذي يعدل نصف الكون، وكل الكون، ورونقه..
تلك التي استلمت دفة الحياة توجهها حيث سارت، بين التردد والمجازفة، بين السرعة والبطء، بين التمكّن والخوف، في طرقات آهلة وطرقات وَعِرة، فتقود نفساً، وطفلاً، ومنزلاً، ومجتمعاً نصفه مرأة ونصفه نتاج قيادتها..
هي ذاتها اليوم من لامست أناملها المِقود ثقة بذاتها، وتمكيناً لها من قيادة تسامت برؤيتها، ودعماً من مجتمع تربى على المروءة، وتغذّى بالشهامة، فبات مُجلاً لهذه المرأة التي حققت طموحاً، وأسارت ركباً، محافظة على هويتها وكأنما تنطق فخراً بدينها، بوطنها، وبأنها قادرة على تحقيق كل أهدافها تحت راية لا إله إلا الله، محمد رسول الله.

بينما وصفت كلمتها الاستاذة رقية إبراهيم بلو رئيسة قسم التوعية الصحية بصحة المدينة

اليوم مر عامين على السماح بقيادة المرأة للسيارة في السعودية، وهو ما لم يكن سهلاً في بدايته، اليوم اسير بسيارتى في شوارع المدينه المنوره فاجد العديد من السائقات اللواتي بدأن بممارسة هذا الحق منذ البدء بالسماح بالقيادة والحمدلله كنت من اوئل من قادو السيارة في المدينه ، وكانت تجربتى في قيادة السيارة ناجحه واصبحت اذهب للعمل واقضي جميع مشاوير بسيارتى الخاصه والشعب والمرور والكل متقبل ومتعاون مع النساء اللاتي يقدن، ولا توجد أي مضايقات، واتقدم بشكر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولى عهده الامير محمد بن سلمان على هذا القرار المُنصف في حق المرأة السعودية، أن هذا القرار أسهم بشكل كبير في أن تكون المرأة أكثر فاعلية وإيجابية في مجتمعها. والقرار خلص المرأة من التزامات عدة من أهمها المدفوعات الشهرية التي تدفعها للسائقين، واصفة القرار بأنه أخرج المرأة من عنق الزجاجة، فكل ما تحتاجه المرأة الآن هو فقط أن تقوم بتشغيل سيارتها والذهاب لقضاء أمورها دون الحاجة للتفكير فيمن سوف يقوم بنقلها وإعادتها إلى المنزل، وأصبح الرجل أكثر تقبلا لقيادة المرأة للسيارة .
كل عام والمراة السعودية بخير والتقدم وانجاز ٠

من جانبها، قالت قائدة الروضة الحادية عشر والطفولة المبكرة سوزان عبدالقادر سندي

اتقدم بخالص الشكر والتقدير الى حكومتنا الرشيدة بمناسبة قيادة المراة السعوديه للسيارة مما ساهم ذلك القرار في اعطانا كتير من الامور المهمة و الذي ساعد كتير في خدمة المراة . وتحقيق رؤية ٢٠٣٠ م . في تمكين المراة السعوديه كل هذه القرارات كانت تحتاجها المراة . للتخلص من السائق وأن السعوديات نساء مؤهلات ومتعلمات وكن مقيدات بالسائقين للذهاب إلى أعمالهن وأن يكن منتجات كما أردن، موضحة أنهن اضطررن لدفع رواتب ضخمة للسائقين.

وانا متاكد بأذن لله القادم اجمل شكرا ملكنا شكرا خادم الحرمين الشريفين شكرا ولي العهد من كل مواطنة سعوديه تشعر بالامن والامان في بلد الخير

image
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • بدرية ال عمر 04-06-2020 01:21 مساءً
    شكرا سلمان الحزم . جعلت نصف المجتمع يتنفس الحياة *المرأة من وجهت نظري هي اساس المجتمع واساس ثقافة المجتمع عليها يعتمد لانها ام وعاملة ومشاركة في بناء المجتمع شكرا ابونا سلمان
أكثر