كلمة حق

  • ×

رعاية طبية وفندقية ازالت المعاناة وبددت المخاوف وعجلت بالشفاء

#تلسكوب_غرب  مع  " احمد عياش" ومعانات  15 يوما مع #كورونا  حملها من #الرياض ونقلها لـ #ثادق لـ 15 فرداُ
محمد العبد الله
بواسطة : محمد العبد الله 26-05-2020 10:33 مساءً 27.0K
 
مع أن أعداد الإصابة بفيروس كورونا لا تزال في ارتفاع مستمر، إلا أن عدد حالات الشفاء والحمد لله لا يزال متصاعداً أيضاً. الكثير من المصابين يتماثلون للشفاء بعد عدة أسابيع ليعودوا أصحاء ويمارسوا حياتهم الطبيعية كما في السابق، إلا أن معظم من أصيبوا بـ Covid-19 يقولون إن ما قبل الإصابة ليس كما بعدها!

قصّ عياش تجربته مع الفيروس لصحيفة غرب الإخبارية سارداً معاناته مع الآلام، وكيف تعاملت معه الجهات الصحية في المملكة؛ حتى استطاع -بفضل الله- التغلب عليه، والتعافي منه تماماً بعد قضائه فترة العزل ما بين المستشفى والمنزل.
احمد عياش يماني الجنسية 43 عاما احد المصابين بفيروس كورونا بمحافظة ثادق كان يعمل في محل للوازم الحفلات والمناسبات وبعد الحظر وتوقف عمله بسبب الحظر وجلس في بيته مع عائلته وفي حوالي 6 مايو ذهب الى سوق العزيزية للخضار ولأول مرة يخرج من بيته ولم يختلط كثيرا حسب قولة وتعامل مع بعض الباعة هناك وبعد عودته احس بصداع اقلقه وراجع مستشفى ثادق العام قسم الطوارئ حيث تم التعامل مع الحال بالكشف ومسكن الألم .

العزل والكشف على المخالطين

تم ارسال العينة والتحاليل للرياض لمعرفة نوع المرض والتي اثبتت اصابته بفيروس كورونا وعلى الفور تم عزله بمستشفى ثادق والكشف على عائلته المكونه من 15 شخصا اكبرهم زوجاته الأثنتين واعمار الأبناء تتراوح مابين 14 سنه وخمس شهور حيث ثبتت اصابتهم جميعا بفيروس كورونا بعدها تم عزلهم وتعقيم البيت بالكامل ومرافقه وحجز العائلة في احد فنادق الرياض تحت رعاية وعناية فائقة لحالتهم ولم يشعروا خلالها باي شي من المرض او الحاجة الى رعاية طبية خاصة حيث كان تعامل الجميع معهم راقيا مع توفير العناية الطبية والغذائية والصحية وكل مايلزمهم بأفضل مماكان في منزلهم واستمرت هذه الحالة وحتى يوم العيد بعد شفاء رب العائلة بمستشفى ثادق وعائلته بالفندق وتم خروجهم سالمين الى منزلهم بثادق محفوفين بالرعاية والعناية .

الحالة الصحية

كانت جيدة مع توفير الرعاية الطبية والتمريضية ويقول احمد ان مناعته ربما تكون جيد فلم يكن لديه اعراض في الصدر او التنفس سوى الصداع الذي احس به في بداية المرض وبعض الحرارة وينصح الجميع بعدم التأخر في المراجعة للمستشفيات عند الأحساس بالصداع أو الحرارة .

العودة الى المنزل

يقول احمد عياش لاتزال العناية والرعية التي تلقيتها في مستشفى ثادق في ذاكرتي وكأنني في مستشفى خاص وذلك بالرعاية والعناية والمتابعة من الجميع وحتى مدير المستشفى متابع لحالتي باستمرار ولم احتاج الى شي الا وتم تلبيته لي فلهم مني كل شكر وتقدير على جهودهم لخدمة المرضى.

احمد عياش يرفع يديه بالدعاء والدموع في عينيه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز ولولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز حفظهم الله .
والى وزير الصحة ومنسوبيها والى اللجنة التي تولت الحجر على عائلته ولمدير مستشفى ثادق الأخصائي ناصر العصيمي والطاقم الطبي والتمريضي بمستشفى ثادق بالشكر على عنايتهم ورعايتهم وماتبذله الدولة في سبيل المقيمين من رعاية وعناية افضل من بلدانهم سائلا الله العلي القدير ان يحفظ لهذه البلاد قادتها وامنها واستقرارها وان يعم الرخاء وان يحميها من الأمراض ويعيش شعبها بصحة وسلامة .

إلزم بيتك..
يختم أسامة حديثة لنا بالقول: إلغاء الفعاليات الاجتماعية والبقاء في البيت هو الأهم بهذه المرحلة لكي نحمي أنفسنا ونحمي غيرنا، وخصوصاً العائلات! كذلك يجب علينا أن نتأقلم مع القوانين الجديدة التي أصدرتها الحكومة وأن نلتزم بها، لأنها لصالح الجميع. بصدق نحن نعيش في بلد يحترم مواطنيه، وهو أفضل من العديد من الدول الأخرى خصوصاً فيما يتعلق بالمجال الصحي. لو قارنا حالنا الآن مع أحوال الناس في بلادنا، لوجدنا بأننا نعيش بوضعٍ أفضل بكثير من ناحية الأمان الاجتماعي وتوفّر المواد والحاجات الأساسية، ولا مجال للمقارنة أصلاً. هل تعلمون بأن عبارة “إلزم بيتك” تعتبر “كارثية” على حياة الناس في بلادنا العربية؟ نعم أقول كارثية لأن أول سؤال سيسأله من يطلب منه أن يلتزم بيته هو: من سيطعم أطفالي؟ حظر التجول في بلادنا مرٌّ جداً على الكثيرين، والإصابة بالعدوى أدهى وأمر، بكل بساطة لا يمكن وصف الحياة بعد عشر سنوات من الحرب إلا بالمثل القائل: “فوق الموتة عصة قبر”.

التعليقات ( 0 )
أكثر