كلمة حق

  • ×
مبتعثو فرنسا : لائحة معادلة الشهادات الجامعية الجديدة محفزٌ قوي لنا
شهد الدكنان
بواسطة : شهد الدكنان 18-04-2020 01:46 صباحاً 17.7K
 وجه الطلاب المبتعثون في الجامعات الفرنسية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي شكرهم لمعالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ لموافقته على لائحة معادلة الشهادات الجامعية الجديدة التي تُعد نقلة نوعية حقيقية في مسيرة التعليم الجامعي في المملكة، بما يعزز من حوكمة الإجراءات ومرونتها ودقتها وسرعة اتخاذ القرار من اللجنة المعنية بمعادلة الشهادات في الوزارة.
وأشاد مبتعث مرحلة الدكتوراة في جامعة سيرجي بانتوانز عبدالرحمن بن خالد العشيوي بجهود معالي وزير التعليم خلال السنوات الماضية والنقلة النوعية التي حدثت للطلاب والطالبات عامة والمبتعثين والمبتعثات في الخارج على وجه الخصوص.
وقال العشيوي : " أحدث معاليه نقلة نوعية في حياة المبتعثين والمبتعثات، بدأت في برنامج سفير 2 الذي دشنه الدكتور آل الشيخ في مقر الملحقية الثقافية في باريس، حيث ذكر معاليه في اجتماعه بأبنائه وبناته الطلبة في فرنسا بأن نظام سفير 2 ما هو إلا البداية نحو مزيدٍ من الأنظمة والقرارات التي تصب في مصلحة الطلاب والطالبات"
وأكد عبدالرحمن العشيوي أن هذه اللائحة تمتاز بسرعة الإنجاز، والتفصيل في الدرجات العلمية للمعادلة، والوضوح والشفافية، إضافةً إلى إعطاء الطالب حقه القانوني في التظلم، وإنهاء معاناة الخريجين من أبناء وبنات الوطن.
وعدت طالبة الدكتوراه والمحاضرة في جامعة الأميرة نورة سهى الحربي بأنها خطوة مهمة، وقرار صائب سينهي معاناة معادلة الشهادات التي كان تستمر لأشهر أحيانًا في السابق، قائلةً : " سعيدة جداً بهذا القرار، خصوصاً بأني على وشك التخرج، وبحكم عملي كمحاضرة في جامعة الأميرة نورة معادلة الشهادة يعتبر أحدى شروط الترقية في الجامعة."، مضيفةً أن : "وجود لجنة للتظلمات توضح مدى شفافية الوزارة وحرصها على تحقيق العدالة ومساعدة جميع الطلبة."
من جهتها، نوهت الأخصائية القانونية في مرحلة الدكتوراة سارة منصور اليامي بأن التعليم مرّ مؤخراً بالكثير من التطورات وخصوصًا في أساليب التعليم والاستعانة بالحلول التقنية، عادةً إصدار لائحة معادلة الشهادات بحلتها الجديدة إثباث جليّ لتطور نظام التعليم في المملكة وحرصها على خدمة المجتمع ومواكبة التطور التكنولوجي في التعليم.
وقالت : " شملت اللائحة الجديدة على عدة مميزات من بينها ثلاثة محاور أساسية، وهي تحديد مدة إصدار القرار بفترة زمنية قصيرة وهي سبعة أيام عمل بعد اكتمال مسوغات طلب إغلاق البعثة نظامًا، وهذا يضمن للمتخرج سرعة حصوله على شهادة المعادلة وإكمال متطلبات أي وظيفة مرغوب في التقديم لها، ثانيًا شمولية اللائحة لكافة أنواع التعليم الحديثة مما يفتح أبواب واسعة لقبول شهادات التعليم عن بعد، كذلك، تضمنت تشكيل لجنة تظلمات للنظر في قرارات اللجنة المعترض عليها خلال ستين يوماً من تاريخ إبلاغ القرار"، مضيفةً بتنوع قوائم الجامعات الموصى عليها حسب التخصصات، ما يؤكد حرص وزارة التعليم على التطور الدائم والابتعاد عن الجمود وحرصها على تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030.
بدوره أعرب الملحق الثقافي في سفارة خادم الحرمين الشريفين في فرنسا وسويسرا الدكتور عبدالله بن فهد الثنيان باسمه وباسم الطلاب والطالبات السعوديين في فرنسا بخالص الشكر لمعالي الوزير على هذا القرار التاريخي، الذي يمثل امتداداً لمساعي الوزارة في التطوير ورفع الجودة وزيادة الشفافية، ونقلة كبيرة في إجراءات المعادلة، مما سينعكس إيجاباً على المبتعثين والدارسين في الخارج، والمتوافقة مع رؤية سمو وليَ العهد -حفظه الله- في التنمية البشرية، وتحقيق تطلعات رؤية المملكة الطموحة.
التعليقات ( 0 )
أكثر