كلمة حق

  • ×

التطوع في زمن الكورونا

رولا بالحمر
بواسطة : رولا بالحمر 29-03-2020 11:55 مساءً 4.2K
 
التطوع في زمن الكورونا في بلد الابتعاث ليس مجرد عنوان بل حقيقة قدمها نادي الطلبة السعودي في مدينة ريدنج في بريطانيا من خلال عمل منظم وخدمات للمبتعثين من خلال فريق لايتجاوز ٦ من المبتعثين السعوديين والذين ضربوا أروع صور التضحية لأجل زملائهم وأسرهم في بلد الابتعاث فقد حرص أعضاء النادي السعودي في مدينة ريدنج البريطانية على طمأنة ومساعدة المبتعثين وأسرهم في بلد الابتعاث ، وعملوا من خلال خطة وتنسيق مستمر مع السفارة السعودية والملحقية الثقافية لتوفير كل مايحتاجه المبتعثين في مدينة ريدنج .

حيث اطلق المبتعثين مبادرتين الاولى تتضمن تأمين المتطلبات للأسر التي لا تقوى على الخروج ولا تتوفر لديها وسائل مواصلات حيث عمل فريق على تأمين الاغذية وقسم آخر قام بتوزيع الكمامات والمعقمات على أكثر من 300 مبتعث وأسرهم في مدينة ريدنج

جهود نادي الطلبة السعودي في ريدنج البريطانية تمثلت في خطة طوارئ وضعها فريق العمل المكون من ٦ اشخاص مابين تنسيق وتواصل مع الجهات المختصة والذي يقوم به رئيس النادي صقر النجران ونائبه بندر العكشان ، من حصر أعداد السعوديين من أصحاب الظروف الخاصة والرفع بها للسفارة والملحقية وتزويد المبتعثين وأسرهم بالتعليمات الصادرة من السفارة والملحقية ونقل تصور عام للمبتعثين يوميا لجهات الاختصاص في السفارة السعودية ، ومنسقتي القسم النسائي وهن نورة السلامة وهنادي المحمدي واللاتي عملن كحلقة وصل بين المبتعثات والأسر وفريق التطوع لتوفير ما تحتاجه الاسر ، والفريق الاخر هو الفريق الذي اقتحم الصعاب وعمل كفريق طوارئ لتقديم أي احتياجات للأسر أو ارشادات والعون لكل المبتعثين المتمثل في المشرف الاجتماعي معاذ الرابغي والمشرف الرياضي أحمد الغامدي .

وأوضح رئيس النادي السعودي في مدينة ريدنج صقر النجران أنه منذ بداية اجتياح كورونا بدأ النادي بالتواصل مع الملحقية السعودية والسفارة لأخذ كافة التوجيهات وأيضا التوضيح للمبتعثين الاجراءات الحكومية في بلد الابتعاث والتي قامت بها الحكومة البريطانية ، وأيضا العمل على طمأنة المبتعثين ، فيما كانت الخطة الثانية وذلك بعد تفاقم الجاحة وهي التوعية وتوفير متطلبات الأسر من خلال فريق تطوعي من إدراة النادي يعملون على مدار الساعة لتوفير كل ما يحتاجة المبتعثين ، وأيضا تم التنسيق مع أحد رجال الأعمال السعوديين والذي وفر معقمات وكمامات للمبتعثين في مدينة ريدنج وقام الفريق بتوزيعها على الأسر بعد أن تم حصر أعداد المبتعثين وأسرهم في مدينة ريدنج وأضاف النجران أن التواصل والاجتماع بالسفير السعودي الأمير خالد بن بندر دائم ومستمر وسؤاله عن جميع أحوال المبتعثين واحتياجاتهم وكذلك الملحق الثقافي الدكتور عبد العزيز الردادي ، وقدم النجران شكره للسفارة السعودية وللملحقية ولأعضاء النادي بندر العكشان ومعاذ الرابغي و أحمد الغامدي ، ونورة السلامة وهنادي المحمدي
التعليقات ( 0 )
أكثر