كلمة حق

  • ×
بعد الخنيزي والعماري.. DNA يكشف عن مختطف ثالث
حامد الطلحي الهذلي
بواسطة : حامد الطلحي الهذلي 19-02-2020 11:59 مساءً 20.6K
 
تطابقت نتائج البصمة الوراثية DNA لنايف القرادي صباح اليوم مع والدته القاطنة في جازان، وبذلك يكون المختطف الثالث في عائلة المرأة المسجونة بعد كشف أصل موسى الخنيزي المخطوف منذ 20 عاماً*ومحمد العماري 23 عاماً ونايف القرادي 26 عاماً.

في مقابلة خاصة له مع "العربية" وبكلمات مؤثرة، وصف موسى الخنيزي الشاب المختطف منذ 20 سنة مشاعره عندما قابل أمه أول مرة...

وعانى محمد القرادي والد نايف من مرارة فقدان ابنه من مستشفى القطيف عام 1414 وقام بإبلاغ الجهات الأمنية والبحث عنه لكن دون جدوى حتى توفي قبل سنوات.

ويقوم يحيى القرادي عم المختطف ناطف بإنهاء إجراءاته لنقله إلى والدته بجازان والالتقاء بعائلته لأول مرة.

يذكر أن قصة المرأة التي خطفت طفلين من أحد مستشفيات الدمام قبل عشرين عاماً، شغلت الشارع السعودي، بعد أن أعلنت الشرطة إلقاء القبض عليها الأربعاء الماضي.

وأعلن متحدث باسم شرطة المنطقة الشرقية القبض على امرأة اختطفت طفلين قبل عشرين عاما، كاشفا أنها في عقدها الخامس، وأن القبض عليها جاء بعد الاشتباه بمعلومات تقدمت بها لاستخراج هويات وطنية لمواطنين اثنين.

وادعت المرأة في حينه أنهما لقيطان عثرت عليهما وتولت تربيتهما والاعتناء بهما دون الإبلاغ عنهما.

كما أوضح المتحدث أن إجراءات البحث والتحري وفحص الخصائص الحيوية أثبتت علاقة المواطنة ببلاغين عن اختطاف طفلين حديثي الولادة، سجلا في أحد مستشفيات الدمام عامي 1996 و1999

التعليقات ( 0 )
أكثر