كلمة حق

  • ×
شائع عداوي
بواسطة : شائع عداوي 17-01-2020 01:43 صباحاً 9.4K
 
ارتكبت الدولة العثمانية البائدة، جرائم مروعة ضد الشعوب التي حاولت السيطرة عليها وسلب ثرواتها؛ ومن بينها الشعب الأرميني الذي بدأت في قتله وحرقه وترحيله من أراضيه عقب مجازر مروعة في يوم 24 أبريل من عام 1915 ميلاديًا.
وهرب شعب أرمينيا من مجازر العثمانيين التي تهدف إلى إبادتهم والقضاء على نسلهم، إلى الجزيرة العربية التي كانت نعم الملجأ وضمتهم وقدمت لهم كافة المساعدات؛ لبدء حياة جديدة حاول الاحتلال العثماني لبلادهم سلبها منهم.
و‏كانت قبيلة ‎” عنزة ” أول من استقبل شعب أرمينيا عندما لجأ إلى الجزيرة العربية هربًا من مجازر العثمانيين لإبادة الأرمن، بينما يعد الشيخ حاكم بن مهيد، رحمه الله، هو صاحب الفضل بالحفاظ على حياة الأرمن الذين لجأوا إلى الجزيرة العربية بين عام 1915 حتى 1923؛ فيما كشف حساب ” أرمينيا بالعربية ” الرسمي عبر ” تويتر ” عن صورة الشيخ حاكم على غلاف كتاب البعثة الدانماركية.
التعليقات ( 0 )
أكثر