كلمة حق

  • ×

مؤتمر الإيرانيين في كاليفورنيا دعماً للانتفاضة

الشعب الإيراني: هلاك الجلاد سليماني سيسرع من سقوط النظام
المراقبة
بواسطة : المراقبة 13-01-2020 03:25 مساءً 2.2K
 

دعا الإيرانيون المقيمون في كاليفورنيا، يوم السبت 11 يناير (كانون الثاني) عام 2020، في مؤتمر حاشد في لوس أنجلوس، لدعم انتفاضة الشعب الإيراني والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مطالبين بإعمال سياسة حازمة ضد نظام الملالي، وطالبوا بمحاسبة المتورطين بقتل الشعب الإيراني.
وقد تحدث في هذا المؤتمر الذي شارك فيه أكثر من ألف شخص من أبناء وطننا المقيمين في كاليفورنيا، كل من الجنرال جيمز كانوي، قائد سلاح مشاة البحرية الأمريكي السابق، السناتور روبرت تورسلي، والنائب باتريك كينيدي، والسفير لنكولن بلومفيلد، والبروفسور إيفان ساشا شيهان، وتطرق ممثلو الجاليات الإيرانية الدكتور أشرف زادشير والسيدة سيما يزداني، إلى جانب مجموعة من الشباب المناصرين لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية، للحديث عن الانتفاضة البطولية للشعب الإيراني.
ورسم الشبان الإيرانيون جوانب مختلفة من الانتفاضة، ووصفوا إمكانية الإطاحة بالنظام بأنه متاح و أكثر سهولة من أي وقت مضى.
وفي هذا المؤتمر، عزف الأستاذ محمد شمس عدداً من المقطوعات الموسيقية لدعم الانتفاضة البطولية للشعب الإيراني، وأهداها لمعاقل الانتفاضة في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.
كما قام فنانان مراهقان بتقديم أغنية دعماً لانتفاضة الشبان الإيرانيين والمنتفضين الشبان.
ووصف المشاركون في هذا المؤتمر هلاك الجلاد قاسم سليماني، قاتل مجاهدي خلق، وقامع انتفاضات الشعب الإيراني والإرهابي المعروف، بأنها ضربة جدية ولا يمكن تعويضها لنظام الملالي.
ووصفوها بأنها خطوة نوعية في تسريع عملية الإطاحة بالنظام الحاكم في إيران.
وفي هذا المؤتمر، تم بث رسالة السيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية التي خاطبت بها المشاركين.
وتم وضع نصب تذكاري في هذا المؤتمر الذي عقد في الصالة الشهيرة لمركز مؤتمرات لوس أنجلوس، تأبينًا لضحايا إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية من قبل قوات الحرس، والتي راح ضحيتها عدد كبير من أبناء وطننا الأبرياء.
في البداية، تم الإعلان عن دقيقة صمت بشأن مقتل مواطنينا الأبرياء على يد خامنئي وقوات الحرس وأوامرهم لتنفيذ هجوم صاروخي على طائرة الركاب الأوكرانية الذي أسفر عن مقتل 176 مدنياً، من بينهم 150 مواطنًا إيرانيًا، حيث كرمت الشخصيات والمشاركون الضحايا في البرنامج بحمل الزهور في أيديهم.
ودعا المتحدثون في المؤتمر إلى محاكمة خامنئي ومعاقبته على هذه المجزرة الوحشية بحق ركاب الطائرة الأبرياء.
وحضر هذا المؤتمر العديد من القنوات المتلفزة ووسائل الإعلام والصحف والمحطات الإذاعية الوطنية، وعملوا على إعداد التقارير والاتصالات وبدء البث الحي للمؤتمر.
قال السناتور توريسيلي إن مقاومة الشعب الإيراني بقيادة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية أثبتت أمراً واحداً بشكل جيد، وهو أن هذا النظام ساقط لا محالة، وأن الحرية ستأتي إلى إيران.
وقال دعوني أخبر حكام طهران، أن الجمهوريين والديمقراطيين في الولايات المتحدة على حد سواء يدعمون تحرك ترامب لقتل المجرم قاسم سليماني، قاتل مجاهدي خلق، وكلا الحزبين يدعون إلى تغيير النظام في إيران، وهذا الأمر سيحدث بالتأكيد.
وقال الجنرال جيمس كانوي إن المقاومة الإيرانية هي جزء رئيسي من السياسة الدولية تجاه إيران، لأنه لم يعد هناك من سبل أخرى سوى الإطاحة بنظام الملالي اللاإنساني.
عبر النائب باتريك كينيدي عن دعمه لخطة المواد العشر للسيدة مريم رجوي، قائلًا أن قاسم سليماني كان مجرمًا يستحق القتل، وهو مرادف للإرهاب.
قال السفير لينكولن بلومفيلد إن مجاهدي خلق في إيران والمجلس الوطني للمقاومة في إيران يقودان المعركة من أجل تغيير النظام في إيران.
وقدم البروفيسور إيفان ساشا شيهان كتابًا جديدًا من 106 صفحات بعنوان "المقاومة الصاعدة في إيران"، وتحدث عن الزيارة الثنائية لكلا الحزبين الأمريكيين لمنظمة مجاهدي خلق المعارضة في أشرف ٣، كما وضع تجارب الوفد الأمريكي من الزيارة، التي توضح صعود المقاومة الإيرانية واحتمال التغيير في إيران، في متناول للجمهور.
وقال البروفسور شيهان: "ما رأيناه فتح أعيننا وكان مشجعًا للغاية: حركة معارضة سياسية متماسكة، لها تاريخ طويل من النضال ضد التطرف والديكتاتورية، بقيادة زعيمة خاصة، مع برنامج سياسي واضح المعالم، وتمتلك شبكة واسعة من الأنصار الناشطين داخل إيران وحول العالم، ومصممة على الإطاحة بنظام طهران الحاكم من الداخل.
لقد كان الأمر كما لو كنا ننظر إلى مستقبل إيران الديمقراطي".
أكد البروفسور شيهان أن "وجود البديل الديمقراطي المشروع والقادر على بناء مدينة جميلة أينما ذهبوا، من العراق إلى ألبانيا، يجب أن يؤخذ في عين الاعتبار من قبل مسؤولي الحكومة الأمريكية.
عندما تبحث عن من يمكن أن يحل محل نظام ولاية الفقيه على أفضل وجه، ويمكنه ضبط الأمور بعد الإطاحة بالنظام، وتحقيق انتقال سلس للسلطة بعد سقوط النظام".
وقال البروفيسور شيهان: "ما رأيناه هو أن أعضاء منظمة مجاهدي خلق هم من الأشخاص المهنيين، والمنظمين للغاية، وملتزمون بالنضال ضد النظام، ومطلعون بقوة على تاريخ إيران والسياسة الإيرانية الحالية، بما في ذلك ما يجري داخل النظام".
وقال البروفيسور شيهان إن مسؤولين رفيعي المستوى في النظام الإيراني هددوا الحكومة الألبانية لإيوائهم مجاهدي خلق، لكن الحكومة الألبانية تسير على الطريق الصحيح للتاريخ بحمايتهم لمجاهدي خلق في اشرف ٣.
وأبدى ممثلو الكونغرس الأمريكي بطريقة الحزبين دعمهم لهذا المؤتمر من خلال إعطاء الرسائل.
وعُرض في هذا المؤتمر شريط فيديو لأنشطة معاقل الانتفاضة في إيران، ومقاطع فيديو عن الانتفاضة البطولية للشعب الإيراني، بما في ذلك المظاهرات احتجاجاً على خامنئي، بعد مقتل الركاب الأبرياء للطائرة الأوكرانية.
image


image

image

image

التعليقات ( 0 )
أكثر