المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأربعاء 1 فبراير 2023
مسنون يتسابقون خلال موسم الأمطار في زراعة الدخن بـ«النديل في جازان
شائع عداوي -سفير غرب
بواسطة : شائع عداوي -سفير غرب 10-10-2019 06:56 مساءً 20.9K
المصدر -  
تزامناً مع موسم هطول الأمطار، يتسابق المزارعون في جازان يتقدمهم كبار السن إلى زراعة الدخن بطريقة النديل، في حين يتجه آخرون إلى زراعة القطن والحبحب والسمسم في عادة تشتهر بها منطقة جازان في مواسم هطول الأمطار.
image
وعلى رغم استغلال تجار البذور والذرة لموسم هطول الأمطار وتواصله على المنطقة من خلال رفع أسعارها إلى الضعف، إلا أن عدداً غير قليل من المزارعين فضلوا تخزين بذورهم منذ مواسم ماضية لزراعتها في مواسم الزراعة، لتجنب وقوعهم ضحايا لتجار البذور وجشعهم.
image
ويوضح يحي السبعي من قرية العواجمة في قوز الجعافرة في صبيا، وهو أحد مزارعي المنطقة، أنه والمزارعين الآخرين استبشروا خيراً الموسم الحالي عقب هطول ا?مطار بغزارة أروت على إثرها ا?راضي الزراعية، ، مشيراً إلى أن المزارعين أخذوا يزرعون العديد من البذور مثل الدخن والدجر والقطن والحبحب والسمسم من طريق النديل.
image
ويقول: «طريقة النديل تتمثل في زراعة ربع مقدار كف اليد أو أقل من البذور بعد إجراء حفرة طولية في الأرض يدوياً بواسطة عصا مخصصة لـ«النديل» رأسها حادة لتسهل عملية شق الأرض بعمق 10 سم، ومن ثم دفنه برفق حتى ينبت بسرعة».

ويشير إلى أن طريقة شق الأرض للزراعة يتم رسمها في شكل مستقيم على امتداد أطراف ا?راضي الزراعية، لافتاً إلى أنها حين تثمر تشكل منظراً يشد انظار، يظهر المزارعون من خلاله التفاخر بأفضل «نديل» تمت زراعته في ما بينهم.
من جهته، أكد المواطن احمد مناع من أهالي قرية جميما في منطقة جازان، أن الأمطار رفعت أسعار البذور وأدت الى زيادة الطلب عليها، ما أدى الى انعدامها في بعض الأسواق، مضيفاً: «عند بداية موسم الأمطار كنا نفكر جدياً في الحصول على كمية كافية من البذور، إذ قمنا بزيارة أكثر من ثلاث أسواق للذرة في صبيا وأبو عريش وجازان ووجدنا أسعارها ارتفعت إلى الضعف، فقبل بدء الموسم يباع كيس الحب بـ200 ريال، وارتفع حالياً ليصبح بـ400 ريال» مشيراً إلى أن معظم البذور التي يحتاجها المزارع انعدمت سريعاً، إذ لم يحصل سوى على الذرة الرفيعة والذرة البيضاء والحمراء، فيما لم يستطع الحصول على السمسم والقطن بعد ارتفاع الطلب عليه في شكل كبير.

وتتحدث أم محمد التي ترعى أبقارها وأغنامها في شكل يومي في أحد المراعي عن استبشارها بظهور «بنت المطر» الموسم الحالي، مضيفة: «كنا في الماضي نستبشر بالخير عندما تظهر «حشرة جدة المطر» أو «بنت المطر»، فظهورها يبشر بموسم ومحاصيل وفيرة، لذا تجدنا نكرم تلك الحشرة بإعطائها قطعة صغيرة من الصوف أو الخيوط تسمى كسوتها تعبيراً عن الشكر لها على بشراها بالخير المقبل من الزراعة».

وأكدت أن وضع الزراعة الحالي اختلف عن الماضي، مضيفة: «في السابق كان السكان إن لم يحصلوا على أمطار كافية للزراعة يقوموا بالانتقال إلى المناطق التي تشهد هطول أمطار كثيرة، كما نذهب نحن إليها لكي نساعدهم في حصاد المحصول إذ يقومون بإعطائنا حصتنا من الذرة والأعلاف»، مشيرة إلى أنهم حين انتقالهم يقومون بأخذ ماشيتهم وطيورهم ليضمنوا لها الحصول على الطعام من تلك البذور.

وبينت أن الأمر تغير عن ذي قبل، فلم تعد هناك حاجة للانتقال إلى المناطق التي تحظى بغزارة الأمطار، وقالت: «الخير أصبح وفيراً الآن ولم تعد الزراعة مصدراً أساسياً للعيش، إذ تطورت الحياة وأصبحت الزراعة مكملة لتلك النعم التي نعيشها، ومن غزارة الامطار نمت الأعشاب والحشائش ولا داعي لشرائها من السوق، إذ يعد ذلك دليلاً على أن خير هذا العام وفير».

بدوره، أوضح المهندس الزراعي ضيف الله شرجي أن كمية الامطار التي هطلت على المنطقة أخيراً تعد كافية للزراعة، مضيفاً: «في موسم الخريف كان المطر مغدقاً ولو استمرت على غزارتها باستطاعة المزارعين الاستغناء عن الآبار الارتوازية ومياه السدود»، مبيناً أن الاجواء بدأت تتحسن، ولم تعد هناك حرارة مرتفعة وبهذا سيكون الإثمار جيداً والمحاصيل وفيرة.وتتبارى نسوة جازان في إعداد العديد من الوجبات الرئيسية الشعبية، التي عرفت بها جازان من منتج الدخن، خاصة في وقت الحصاد ومنها صناعة الدخن وإعداده على شكل رغيف يحتسى معه الحليب واللبن أو إعداد أطباق وجبة "المرسة" بعد إضافة الموز والسمن والعسل.

ويدخل الدخن كمكون أساس ضمن الوجبات المعروفة في المنطقة بعد أن تقوم النسوة بعجن الدخن وتخميره وإضافة اللحم والمرق عليه وتقديمه للضيوف وأفراد الأسرة، فيما يعرف بوجبة "الحيسية"، التي استمدت اسمها من الإناء الذي تقدم فيه.
image
ورغم ما تشهده منطقة جازان ومحافظاتها ومراكزها وقراها من تطور ونمو في شتى المجالات في هذا العهد الزاهر، فإن المزارع في جازان لا يزال على صلة وثيقة وعلاقة حميمة بتراب أرضه يبادلها العطاء جهداً وتعباً لتعطيه من خيراتها، التي جاد بها الله- تعالى- على سلة غذاء الوطن "جازان"
التعليقات ( 0 )
أكثر