#السعودية_أولاً

  • ×

غرب تكشف جزارون عمالة وافدة في صبيا يذبحون الأضاحى في محلاتهم بعيداً عن الرقابة وإستغلال للمواطن لهذه الأسباب

شائع عداوي                                  0  0  2.6K
 تنتشر محلات الجزارة في صبيا وقراها كقرية العدايا والقيام بذبح الأضاحى بعيدا عن الرقابة وفي محلاتهم وبأسعار باهضة حيث يصل سعر ذبح الرأس الى 200ريال وتحدث لغرب المواطن محسن عداوي من مواطني قرية العدايا في صبيا قائلاً لم نجد جزارين سوى هؤلاء ومسلخ صبيا بعيد وزحام مع أن المسلخ نظيف وفيه طبيب وبسعر رمزي وقال المواطن ابراهيم الطالعي اعتدنا سنوياً نذبح عند هؤلاء واتفق معك في عدم النظافة وخبرتهم واستغلالهم ويضيف وهناك جزارين يذبحون في المنازل وبأسعار مرتفعة تصل الى 200ريال للخروف ويردف علي شويش بقوله
يتميز وينفرد مواطني منطقة جازان ومنذ القدم بذبح أضاحيهم في منازلهم وحتي الْيَوْمَ ورغم توفر مسالخ البلديات الا أن العديد من المواطنين يفضلون ذبح أضحيتهم في منازلهم و يقول احمد عداوي أنا أذبح في البيت وأنا أقوم بعملية الذبح وهذه
عادة اخذتها من الوالد لأن الذبح في البيت له طعم وناسة العيال ولا تنسى ذبحها في البيت يرسخ مفهوم الضحية في ذاكرة الاطفال وفهم أنه تختلف عن ذبيحة الثلاجة
ويضيف يوسف طوطية بأن والدة 70عاما هو من يقوم بالذبح والان نحن أربعة أشقاء وكلا منا عنده أضحية ويقوم الوالد وبمساعدتنا بذبح الاضاحي ويذكر طوطية وهناك عدد من المواطنين يستعينو بالجزارين من العمالة الوافدة والضحية يتم ذبحها مابين 100ريال الى 200
وفِي مدينة صبيا يتحدث علي مؤذن بقوله الذبح في البيت أسهل وأسرع من المسلخ لان المسلخ زحمة وأنتظار لكن في البيت أحضر جزار ويقوم بالذبح
حاتم العداوي يقول
‏‎أنا أرى ان الذبح في المنزل او المزرعة او الاستراحة له ميزه كبيرة وهي تعليم الأبناء ان هذه شعيره ويجتمعون عليها وفيها مجال واسع لتعليم الأبناء كيفيه الذبح والسلخ وغيره
مطاعن الطالعي من قرية العدايا بصبيا يذكر
الله يعطيك اخي على فتح هذا الموضوع الشيق بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك
الذي يسعد فيه الناس بذبح اضاحية واقتدائهم بالسنه
وقال انا واخواني متعودين نذبح ضحاينا في البيت
لكن في الايام العادية الله يخلي المسلخ بعشرة ريال وانت ماشي
وبالنسبه لذبح الاضحية في البيت له طابع اخر وتعيش اجواء العيد وشبة النار والأولاد الاطفال مبسوطين وملتمين
وانصح الي ماجرب الذبح في البيت انه يجرب
والله راح يستانس ويحس بطعم العيد وبالضحية
ويتحدث احمد شرجي بأنه يفضّل الذبح في البيت وهذه عادة منذ عشرات السنين ويضيف بأن هناك جَزَّارين بكثرة وأسرع من المسلخ خاصة أهالي القرى لايفضلون المسالخ
ويحكي لنا الوالد يحي طاهري90عاما عملية ذبح الاضاحي قديما حيث يقول في كل قرية جزار سعودي ومعروف لان هذه مهنتة لانه يقوم بذبح الخرفان وبيعها وأصبح جزار القرية وكنا ليلة العيد نقوم بحجز موعد معاه وفِي صباح العيد يقوم بالذبح كل واحد في منزلة وطبعا سعودي وكان يأخذ مبلغ 10ريال ومع الزمن وصل الى100ريال والان هناك عمالة وافدة ويضيف بأنهم يجتمعون في منزل أحدهم وحولهم الاطفال والجزار يقوم بالذبح للجميع طبعا هذا قديما وحاليا.وأكد عدد من المواطنين أن هؤلاء الجزارين الذين يذبحون في محلاتهم او المنازل تعد مخالفة وغير نظيفة ويستغلون المواطن مضيفين أنهم يذبحون في محلاتهم وفي ظل غياب الرقابة فأين البلدية والمسؤولية ليست علينا
بواسطة :
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +4 ساعات. الوقت الآن هو 03:00 مساءً الخميس 22 أغسطس 2019.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة غرب الصحفية للنشر والتوزيع