• ×

مرض السكري: مرض مثير للقلق في المملكة العربية السعودية

مرض السكري: مرض مثير للقلق في المملكة العربية السعودية
يوسف بن ناجي- جدة                                  0  0  4.7K
 
مرض السكري المعروف بأنه مرض مزمن وله تأثير مباشر على نمط الحياة يعد حالياً وباء العصر. نمط الحياة الخاملة ولعادات الغذائية غير الصحية أدت الى زيادة انتشار هذا المرض ليشمل الآلاف حول العالم. يعد مرض السكري من المسببات الرئيسية للكثير من المخاطر الصحية عالميا وقد يؤدي الى الكثير من المضاعافات اللتي تهدد حياة المريض كأمراض القلب والسكتة الدماغية و بترالأطراف السفلية والعمى .نظريا حوالي ٥٠٪‏ من المصابين بالسكري لم يتم تشخيصهم يُعتقد أن المملكة العربية السعودية هي أكبر سوق لمرض السكري ، حيث تشير إحصائيات منظمة الصحة العالمية الأخيرة إلى أن ما يقرب من سبعة ملايين من السكان السعوديين مصابون بمرض السكري وثلاثة ملايين منهم يعانون من مقدمات المرض . مع تزايد المصابيين بمرض السكري من الدرجة الثانية في المملكة العربية السعودية ، يقدر أن شخص واحد على الأقل من كل ٥ أشخاص مصاب بالسكري في المملكة العربية السعودية. كما تشير التقديرات إلى أن ١,٥ مليون شخص ممن يعانون من مرض السكري في المملكة العربية السعودية لم يتم تشخيصهم بعد مما يعرض هؤلاء الأفراد لخطر أكبر لتطور هذه المشاكل. يعتبر داء السكري من النمط الثاني (T2D) الشكل الأكثر شيوعًا لمرض السكري والذي غالباَ مايؤدي إلى مضاعفات دائمة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى وأمراض الكبد وتلف الأعصاب.

اتباع نظام غذائي صحي ونمط حياة نشط قد يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة مبرض السكري من النمط الثاني حتى في حالة وجود تاريخ عائلي بمرض السكري. التطور في مختلف العلاجات المتاحة يتخطى الاعتبارات الكلاسيكية حول السيطرة على الجلوكوز فقط ليشمل أيضاَ للتركيز على الجوانب الأخرى للمرض. وتشمل هذه التطورات التقليل من مخاطر القلب والأوعية الدموية العالية في مرضى السكري ،و لديها أيضاَ آليات عمل حديثة ، وتقنيات جديدة من شأنها تسهيل التكامل المستقبلي للرعاية.

هناك حاجة ماسة إلى التثقيف الصحي الفعال الذي يركز على برامج التدخل المبكر التي تعزز اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام للحد من انتشار مرض السكري في المملكة العربية السعودية . تؤكد التوجيهات الوطنية والدولية على التدخلات المبكرة في الوقت المناسب والمكثفة. في المرض ، وإضفاء الطابع الشخصي على الأهداف والوكلاء والنهج. يعد اكتشاف ومعالجة مضاعفات مرض السكري من المكونات الرئيسية لهذه التدخلات. أشارت دراسة رصد دولية تهدف إلى وصف خصائص المريض وتطور أنماط إدارة المرض والنتائج السريرية على مدى 3 سنوات في المرضى (بما في ذلك المملكة العربية السعودية) مع T2DM البدء في خفض الجلوكوز في الصف الثاني إلى أن هناك بالتأكيد حاجة إلى تكثيف مبكر لمتابعة مرض السكري للحد من معدلات المضاعفات المزمنة. وأبرز البحث أيضا أن هناك تقديرا لسوء انتشار المضاعفات الأوعية الدموية التي يمكن أن تعكس برامج فحص ضعيفة للأنظمة القلبية والمحيطية والدماغية.

التطور في مختلف العلاجات المتاحة يتخطى الاعتبارات الكلاسيكية حول السيطرة على الجلوكوز فقط ليشمل أيضاَ للتركيز على الجوانب الأخرى للمرض. وتشمل هذه التطورات التقليل من مخاطر القلب والأوعية الدموية العالية في مرضى السكري ،و لديها أيضاَ آليات عمل حديثة ، وتقنيات جديدة من شأنها تسهيل التكامل المستقبلي للرعاية.
العلاجات بآليات عمل جديدة مثل (SGLT2 i) ، قد تقدم فوائد سريرية إضافية تتجاوز تلك الموجودة مع الدواء الحالي. من خلال ليس فقط خفض الجلوكوز ولكن أيضا من خلال انخفاض ضغط الدم وفقدان الوزن المستدام دون الحاجة الى استخدام الانسولين

أول علاج تركيبي في هذه الفئة من العقاقير سيتم إطلاقه في المملكة العربية السعودية هذا الشهر من قبل فرع المملكة لشركة الأدوية الصيدلية و الحيوية العالمية الشهيرة أسترازنكا التي طورت علاج جديد عن طريق الجمع بين حبوب الذي يجمع بين الميتفورمين و الدابجليفلزين في شكل علاج يستخدم مرة واحدة في اليوم. كلا الدواءين في هذه المجموعة لهما مفعول مختلف وبين الاثنين يتم الحفاظ على مستوى السكر في الدم دون التسبب في هبوط مستوى السكر أو انخفاض مستويات السكر إلى مستويات منخفضة بشكل خطير ، وقد صرح إسماعيل شحادة ، رئيس قسم التسويق في المملكة العربية السعودية ، قائلاً: "نتوقع أن يساعد الدواء الذي سيبدأ يومًا ما في تخفيف عبء الحمل على المرضى وتحسين الامتثال لأن تنسيق الإصدار الممتد (XR) سيسمح بإطلاق الدواء في الجسم على مدى 24 ساعة وتعزيز صحة مرضى السكري في المملكة ".

وقد أظهرت نتائج المسح الذي أجرته مؤسسة الأبحاث الصحية السعودية مؤخراً أن المرضى الذين أصيبوا بالسكّر الحديدي في الماضي واجروا فحوصات منتظمة مع النظام الطبي كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض السكري. وكان هذا نتيجة إيجابية تشير الى أن الوقاية ضرورية وينبغي تشجيعها بشكل أكبر.

يؤدي الدابجيفلزين الى تحسن ملحوظ في السيطرة على نسبة السكر في الدم حيث أن هذه التركيبة الكيميائية تساعد المرضى الذين يعانون من التشخيص المتأخر ، وارتفاع مخاطر نقص سكر الدم أو عدم تحمل أقراص الميتفورمين . تشير الأبحاث الى ان العلاج المبكر قد يقي ويؤخر من ظهورتعقيدات صحية . تمت الموافقة على المنتج بالفعل في الأسواق الدولية ، بما في ذلك أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية.

نظمت شركة الصيدلة الرائدة برنامجًا تعليميًا لمدة ثلاثة أيام مع خبراء دوليين ومتخصصين محليين في المجال في المملكة العربية السعودية. شمل جدول الأعمال ما هو في مصلحة المملكة العربية السعودية في مجال رعاية مرضى السكري ومناقشة تحديات مرض السكري ، وتداول ما هو أبعد من التصعيد المبكر في إدارة مرض السكري وفشل القلب فيما يتعلق بمرض السكري من النوع الثاني ، يليه حلقة نقاش . شاركت اللجنة في الاختصاصيين في مرض السكري وأمراض الغدد الصماء والأمراض الأيضية وشملت ؛ البروفيسور باولو بوتزيلي من الحرم الجامعي بيو ميديكو دي روما ، إيطاليا ، البروفيسور سوندار موداليار من المركز الطبي القدامى في سان دييجو ، كاليفورنيا ، البروفسور عبدالرحمن الشيخ من مستشفى جامعة الملك عبد العزيز ورئيس الجمعية السعودية للسكري ، الأستاذ المساعد سعود الصفري ، مدير مركز السكري والغدد الصماء بمستشفيات الهدا للقوات المسلحة بالطائف.أكد البروفيسور عبدالرحمن الشيخ في المملكة العربية السعودية أن "العلاج المركب المبكر مع خيار العلاج المناسب Dapagliflozin و Metformin الذي يمكن T2D من تحقيق أهداف فردية في نسبة السكر في الدم كعلاج مدمج أولي في المرضى أو كإضافة Dapagliflozin في المرضى بشكل غير ملائم وفي حين قال الأستاذ المساعد سعود السيفري ، "إن نموذج العلاج المتتابع الحالي لا يوفر فعالية كافية للعديد من المرضى. لطالما كان الميتفورمين هو العلاج القياسي الأول للـ T2D. ومع ذلك ، فإن إرشادات العلاج الجديدة من الجمعية الأمريكية للسكري تدعو إلى استخدام العلاج المركب منذ البداية للمرضى الذين لديهم مستويات مرتفعة من HbA1c ".
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة غرب الصحفية للنشر والتوزيع