• ×

أمل مسعود .. إمرأة بروح نصر أكتوبر المجيد

أمل مسعود .. إمرأة بروح نصر أكتوبر المجيد

نحتفل اليوم بالذكرى الخامسة والأربعين لنصر أكتوبر المجيد ، يوم إنتصر فيه المصريون نصراً عظيماً أدهش العالم ، فلم يكن يعتقد أحد في العالم أن دولة دمر جيشها و تم إحتلال جزء كبير من أرضها ستعود بعد ست سنوات بنصر ساحق دمر عدوها وأعادت به أرضها المغتصبة .

أسطورة خط بارليف كانت جزءاً كبيراً من صناعة هذا الوهم الذي صدقه العالم و لم يصدقه قواتنا المسلحة ، هذا الجيش الذي لا يؤمن إلا بالنصر ولا يرتضي الهزيمة ، فالنصر عقيدة لدى هذا الجيش الأبي .

في مثل هذا اليوم صدم الجيش المصري العدو والعالم بهجوم دمر خط بارليف وصنع مجداً جديداً لمصر .

خرجنا من هذه المعركة مرفوعي الرأس مؤمنين أنه لايوجد مستحيل أمام المصريين و متأكدين من ذلك ، أيقنا أن العمل يهزم المستحيل .

لابد أن نستعيد روح أكتوبر روح المجد والعزة والكرامة والإنتصار وتحقيق الذات .

لابد و أن أذكر المرأة المصرية التي كانت على مر العصور داعماً رئيسياً للوطن و أخترت نموذجاً معاصراً للمرأة المصرية لأتحدث عنه .

إنها إمرأة بروح أكتوبر ، إمرأة لا تؤمن إلا بالعمل ، إمرأة تؤمن بالصعاب و المستحيلات فهذه كلمات لاتوجد مطلقاً في قاموسها.

وجدت في قاموس تلك المرأة كلمة العمل و الوطن و العلم ومصر ، كلماتها تعطي من حولها طاقة من العمل و الإيمان و القدرة علي تحقيق أي شئ ما دمت تؤمن به .

إنها الإعلامية أمل مسعود نائب رئيس الإذاعة المصرية ، لن أحدثكم عن دورها في الإذاعة المصرية أو العمل الإعلامي الداعم للوطن الذي يراه الجميع ، ولكن سأحدثكم عن دورها في تنمية المجتمع المصري الذي تقوم به في صمت .

تارة تجدها في مبادرات و مؤتمرات تدعم الدولة المصرية و تارة أخرى تجدها تسعى لإقامة معارض و مبادرات لتوفير السلع للمواطنين بأسعار مخفضة .

و مرات عديدة تؤدي دورها في تنمية المرأة المصرية من خلال وجودها كرئيس اللجنة العامة للمرأة والطفل بمؤسسة القادة .

وبالأمس القريب كانت تكرم في ندوة عن نصر أكتوبر ودور أفريقيا في حرب أكتوبر أقامها معهد البحوث والدراسات الأفريقية و حضرها ممثلين عن مجموعة من الدول العربية و الأفريقية .

و ألقت الإعلامية أمل مسعود كلمة عن السلاح السري للعبور و الإنتصار وهو الإعلام الوطني المحب لمصر والداعم للوطن ، الإعلام الذي كان و سيصل ركيزة أساسية و هامة في صناعة قوة مصر في الداخل و الخارج .

و بهذه المناسبة قمت بالإتصال بها لترد على الإنتقادات التى توجه لها بسبب العمل العام و دورها في تنمية المجتمع و التكريمات المتتالية لها ، و التي لا تروق للبعض الذي لا يعجبه نجاحها ، فإحداهن إنقدت منذ اسابيع إقامتها لمعرض لتوفير السلع و المستلزمات الدراسية بأسعار مخفضة .

و كان ردها لي بمثابة درساً في القوة ، الإيمان بالنفس حيث قالت : "أنا أعمل من أجل هذا الوطن ، من يحب مصر فلا يلتفت لمن يصدرون لنا الإحباط ، من يحب مصر فليؤدي دوره في رفعة هذا الوطن ، لا ألتفت لمثل هؤلاء ولا يجب ان نهتم بما يقولون لدينا تحديات نمر بها ولا يسعنا إلا العمل ، و دوري في وطني لا يقتصر فقط علي عملي كنائب لرئيس الإذاعة المصرية الذي أشرف بالإنتماء لها ، و إنما لا أدخر جهداً في دعم الدولة المصرية و تنمية المواطن و المرأة المصرية .

أؤمن بأننا قادرين على صنع المعجزات و لابد بأن نعمل دائما بروح أكتوبر التي علمتنا ان المصريين قادرين على عبور الصعاب .

شكرتها و تمنيت لها التوفيق و بعد هذه المكالمة أخذت أفكر في دور المرأة المصرية في هذا البلد العظيم ، و كم أنها كانت و مازالت تدفع هذا الوطن إلى الأمام في أحلك الظروف .

فكم كان عظيماً دورها في الحروب و الثورات التي مررنا بها و أخرها ثورة ٦/٣٠، المرأة المصرية ستظل دائماً و أبداً من أعمدة الوطن .
نحتاج إلى روح أكتوبر في كل المجالات نحتاج للإيمان و العمل و العلم فلا تؤمنوا إلا بالإنتصار و لا يتخلل لكم الإحباط ، ضعوا المستقبل أمام أعينكم فنحن قادرون على تحقيق التقدم و الازدهار .

image

image

image
بواسطة :
 0  0  2.7K

اختيارات القراء : الفيديو

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة غرب الصحفية للنشر والتوزيع