• ×

الأديب والشاعر والإعلامي "طاهر زمخشري" الذي خلدته الذاكرة

الأديب والشاعر والإعلامي "طاهر زمخشري" الذي خلدته الذاكرة

طاهر عبد الرحمن زمخشري((1906, 1987)) شاعر وكاتب سعودي معاصر له دواوين. عاش الزمخشري حياةالغربة وأقام طويلاً في مصر ثم انتقل إلى تونس حيث كرمته الحكومة التونسية ومنحته وساما رفيعا، وكان الزمخشري أحد الذين حملوا مشعل تجديد الرسالة الفكرية في المملكة العربية السعودية.

نبذه عنه


طاهر عبد الرحمن زمخشري شاعر سعودي ولد بمكة عام 1906 وتوفي في 20 يوليو 1987. أحد المبدعين البارزين في مجال الأدب وخصوصاً الشعر، في المملكة العربية السعودية، ومنطقة الحجاز تحديداً، فيعد الزمخشري من الجيل الأول الذي أسس حراكاً إبداعياً في السعودية، سواء في المجال الأدبي أو الإعلامي.أنهى دراسته في مدارس الفلاح عام 1349 هـ وعمل منذ عام 1350 هـ في الوظائف الحكومية حتى استقر به الحال في دار الإذاعة. عرف بلقب بابا طاهر لاهتمامه بأدب الطفل وقدم برنامجاً إذاعياً يحمل الاسم ذاته. أنشأ أول مجلة أطفال سعودية، مجلة الروضة، وكان أول عدد لها في تاريخ 17 سبتمبر 1959 م، ولكنها لم تستمر طويلا، فتوقفت بعد 27 عدد بتاريخ 12 مايو 1960م. توفي في 20 يوليو 1987.

مشواره الإعلامي:


ساهم في تأسيس الإذاعة السعودية وعمل بها عام 1369 هـ مذيعاً ومعداً ومراقباً، وأشتهر ببرنامجه الموجه للأطفال (بابا طاهر) وببرنامج (روضة المساء)، كما قام بتأسيس أول فرقة موسيقية في المملكة العربية السعودية ساهمت في تقديم الأناشيد الوطنية والموسيقى بالإذاعة، وبتشجيع من الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود، أصدر أول مجلة ملونة متخصصة في المملكة العربية السعودية، وهي مجلة الروضة التي صدرت في عام 1959م، وترأس الزمخشري تحرير جريدة البلاد السعودية لمدة عام واحد.

شعره

يقول في إحدى قصائده:
أبكي وأضحك والحالات واحدة أطوي عليها فؤاداً شفه الألم
فإن رأيت دموعي وهي ضاحكة فالدمع من زحمة الآلام يبتسم



الشعر الغنائي:


كتب الراحل طاهر زمخشري في النشيد الديني والعاطفة والمنولوج، ووصل عدد أغانيه لقرابة 200 أغنية، فغنى له طلال مداح قصيدة سلام لله يا هاجرنا، وكانت من ألحان غازي علي، ومن أغنياته (سلام لله) و(أسمر حليوه)و(خاصمت عيني من سنين) لفنان العرب محمد عبده و(أسمر يازين)، وتغني من شعر الزمخشري كلاً من الفنانين طارق عبد الحكيم وغازي علي وعمر كدرس وطلال مداح ومحمد عبده وعبد المجيد عبد الله وابتسام لطفي، إضافة لعدد من الفنانات العربيات منهن هناء الصافي وعايدة بو خريص.


حصل الراحل طاهر زمخشري على عدد من الجوائز والأوسمة منها وسام الاستقلال من الدرجة الثالثة من الجمهورية التونسية عام 1966م، ووسام الثقافة التونسية عام 1394 هـ، كما حصل على جائزة الدولة التقديرية للأدب عام 1404 هـ من المملكة العربية السعودية.


من أعماله:

أحلام الربيع 1946 م وكان الديوان الأول (يقال بأنهأول ديوان سعودي مطبوع [1].
همسات 1372 هـ.
أنفاس الربيع 1955 م.
أصداء الرابيه 1957 م.
أغاريد الصحراء 1958 م.
على الضفاف 1961 م.
ألحان مغترب 1961 م.
عودة الغريب 1963 م.
في الطريق 1382 هـ.
معازيف الأشجان 1976 م.
لبيك 1388 هـ.
حبيبي على القمر 1389 هـ.
نافذة على القمر 1390 هـ.
العين بحر - بحث حول مانظمه الشعراء في العين 1970 م.
رباعيات صبا نجد 1393 هـ.
الشراع الرفاف 1974 م.
حقيبة الذكريات 1397 هـ.
على هامش الحياة - قصص.
مع الأصيل - تأملات ودراسات نفسية.
إليها - شعر
أغاريد المذياع - شعر.
ليالي ابن الرومي - دراسة.
أقوال معبثرة - شعر.
أحلام.
ورمضان كريم.
عبير الذكريات (إصدار خاص من تهامة للتوزيع)
من الخيام 1389 ه،.
بكاء الزهر.
أوراق الزهر.



وبعد رحلة طويلة مع القصيدة والمايكرفون والكلمة توفي الأديب الشاعر طاهر بن عبدالرحمن زمخشري مخلفاً وراءه ذخيرة حية من الإبداعات الكتابية وكان ذلك في الثاني من شهر شوال عام 1407ه الموافق (20/ يوليو/ 1987) عن عمر يناهز (81 عاما).. رحمه الله رحمة واسعة.


بواسطة :
 0  0  11.0K

اختيارات القراء : الفيديو

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة غرب الصحفية للنشر والتوزيع