المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأحد 3 مارس 2024
طارق محمود نواب _ مكة
طارق محمود نواب _ مكة

القوة موضة عفى عليها الزمن

القوة، هذا المفهوم الذي يمتزج في خيوط تاريخنا الإنساني، يثير التفكير ويتطور مع تقدم الزمن، لطالما كان هذا المفهوم مرتبط بالقدرة البدنية والعضلات. لكن هل فكرت يوماً في كون القوة تفوق حدود الجسد أو أنها تفوق مجرد المظهر الخارجي؟ وهل تخيلت أن العقل والذكاء هما الدافع الحقيقي وراء القوة الحقيقية؟
إن العقل، مركز القوة الحقيقية، وهو ما يُظهر لنا أبعاداً جديدة لهذا المفهوم. فهو الساحر الذي يحول الأفكار إلى حقائق والعقبات إلى فرص. أما العضلات فهي بالطبع مصدر للقوة، لكنه مصدر للقوة البدنية... فالقوة الجزئية التي لا تكتمل إلا بوجود العقل. فالعقل والذكاء هم القوة الدافعة وراء تحقيق الإنجازات العظيمة والتأثير الإيجابي في العالم. ففي الماضي لم يكن تحسين مستوى الحياة الشخصية من خلال المساهمة بالمعرفة والذكاء فقط وكانت هذه المساهمة محدودة جداً. فكان الاعتقاد السائد هو تجلي القوة في العضلات والقدرة على رفع الأثقال أو تحطيم الحواجز البدنية. لذا كان من الشائع أن نرى اشخاص ولا يملكون حتى وسائل العيش الكافية ويعيشون حياة محدودة، وعلى الجانب الآخر كان يعيش أصحاب القوة البدنية في مستوى معيشي عالٍ وقد يكونوا من الجهلاء.
لكن في الوقت الحاضر، أصبح العلم والذكاء والتفكير المنهجي الصحيح والمهارات المصقولة هي الطريق الأكثر فعالية للحصول على وظيفة جيدة ومنصب مرموق وتأثير في المجتمع. ففي الآونة الأخيرة برزت معادلة جديدة في الحياة عامةً، ومع أن أساس المعادلة موجود منذ زمان بعيد إلا أنها تتجسد في حياتنا اليوم على نحو لم نشهده من قبل، حيث تنص هذه المعادلة على أن كل شخص مخير فإما أن يستخدم عقله من خلال التفكير المدعوم بمعرفة جيدة، وفي هذه الحالة تزيد احتمالية وصوله لما يصبو إليه، وإما أن يستخدم عضلات رجليه ويديه في أعماله الشاقة بعيدا عن القوة العقلية والتفكير.
إنّ الاهتمام بقوة الجسد لا يزال حاضراً في مجالات كثيرة، سواء كان ذلك في الرياضة واللياقة البدنية أو في المهن التي تتطلب قدرة جسدية ممتازة مثل العمل الجسدي الشاق. لكن ذلك لا يعني أنها القوة الوحيدة التي تتحكم بنا، فقد أصبحت القوة البدنية مقياساً قديماً أو بالأحرى موضة عفى عنها الزمن، ولم يعد يُسمح بالاعتماد الحصري عليها لما أصبح عليه الوقت والمكان من تغيرات، فالآن، العقل والجهد والذكاء معاً هم العناصر الأساسية للبقاء والازدهار. وأصبح الشخص القوي ليس فقط من يمتلك القوة البدنية، بل هو الذي يتقدم بحكمة ويستخدم ذكاؤه بفطنة، لأن الذكاء هو مفتاح العلم والمعرفة حيث إنه ليس مجرد ردة فعل سريعة لأحداث عابرة يمكن التغلب عليها بسهولة، بل هو استثمار في التفكير الاستراتيجي الذي يؤدي إلى النجاح على المدى الطويل.
فالتفكير الاستراتيجي وحل المشكلات، مهارات تدعم العقل القوي، وحينها تظهر قوة العقل في القدرة على تطوير الأفكار وصقلها وتحويلها إلى حقائق ملموسة تُمكّننا من ابتكار الحلول وتحقيق الأهداف المنشودة.
لكن كيف يؤثر العقل القوي على المجتمع؟ فالأشخاص الذين يمتلكون القوة العقلية يصبحون قادة ومبتكرين ويعملون على تشكيل الفرص، والمساهمة في بناء عوالم أفضل. والقوة الحقيقية ليست فقط في قدرتهم على التحمل، بل في قدرتهم على التفكير وصنع القرارات.
وفي النهاية للقوة أشكال متعددة، ولكن العقل يُمثل المصدر الاساسي لتحقيق القوة الحقيقية. فالعضلات قد تمنحنا القوة الجسدية، ولكن العقل القوي هو ما يمنحنا القوة الحقيقية لتحقيق النجاح والتأثير الإيجابي.
 0  0  9.3K