المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022
سعود الثبيتي
سعود الثبيتي

عن سعود الثبيتي

عمل في خدمة الاعلام مايقارب الثلاث وثلاثون عاما في صحف خليجيه مراسل

كاتب مقالات ومحرر وصحفي في عدة صحف منها البلاد التى مكث بها أطول مدة عمل
حتى عام 1422هـ

البريد الخاص: [email protected]


مقالات / الكاتب سعود الثبيتي

http://huda-ktuah.blogspot.com/2018/02/blog-post_8.html

الثلاثاء #الأخضر الذي وحد العرب

في أحد اللقاءات قال مواطن عربي بمعنى " انا أشجع منتخب السعودية بطبيعة الحال، لكنني مفتون بميسي أيضا، وعلى أنا اختار، والقلب لا يحتمل اثنين، والبقاء للسعودية فقط نهاية المطاف، وليعذرني ميسي هنا، فهذا امر لا ثنائيات فيه ابدا”.
فوز ألأخضرأسقط الأسطورة ووحد ألآمه العربية وأصبحوا في خندق واحد فوق المدرجات وفي البيوت وكل الدول والكل يهتف عاشت السعودية العظمى عاش سلمان عاش محمد عاش المُنتخب.
توشح أمير المونديال الشيخ تميم ووالده علم السعودية باعتزاز يراقبون النصر المؤزر يشاهدون الرجال أسود الجزيرة وهم يلتهمون الديناصور الارجنتيني
هتف الكويت دام عزك السعودي منتصر وتقافزت صافرات اليمن من تعز وصنعاء استنفرت.
انتفضت عُمان من صلالة الى ظفار وانتشت
بكت العراق شيبا وشبابا من كربلاء الى الموصل واستجابت لها كل دار ببغداد
تناغمت المغرب مع الجزائر وتونس تغنت وعم الفرح وفي كل دار بالمغرب العربي.
أهازيج وأغنيات ألأردن تترنم بفوز السعودي للعرب.
فلسطين اهتزت أركانها وتطايرت القبعات واختلطت العبرات فخرا بكم يا أسياد العرب.
الكل يقول تاه الاسطورة ليونيل ميسي في صحراء الجزيرة العربية، على يد السعوديين الذين أدخلوا المسرة والفرح الى كل بيت عربي، يوم الثلاثاء الأخضر، ورفعوا معنوياتنا في هذا العالم العربي المُتعب.
ادخلت السعودية المسرة إلى بيوت العرب، وربما كانت الفرحة ضعفين، لان اللعب هذه المرة كان مع الارجنتين تحديدا، ولان اسطورة ميسي، تم انزالها من عليائها على يد المنتخب السعودي، الذي قدم عرضا جميلا، قال للعرب اننا جميعا يمكننا الفوز، وأن نحاول دائما.
رسالة لكل دول الغرب " لم يكن فوز السعوديين، وحدهم، بل فوز كل العرب"
دمت بخير ياوطنى وفالك الكاس يالأخضر
 0  0  3.1K
التعليقات ( 0 )
أكثر