المؤسس

رأسلنا

المبوبة

الخصوصية

عـن غـــــرب

فريق التحرير

  • ×
الأحد 14 أغسطس 2022
بدرية  ال عمر
بدرية ال عمر
بدرية  ال عمر

إعدام الفقر والفقراء


عند الحديث عن موضوعات محصورة ونمط معين من أنماط الحياة
في المجتمعات العربية والعالمية، يستقر في اذهاننا تلك الفئة من المجتمع
التي تعيش على وتيرة واحدة من التقشف الإجباري وحاجة المتعففين عن
السؤال
لنظر بمنظار أوضح!
وفرت المملكة العربية السعودية في ضل القيادة الحكيمة سبل العيش الذي
يحقق الاكتفاء الذاتي للفرد ويحقق مستوى عالي من الجودة في الوطن
وفي ضل المتغيرات أصبح الأنسان يطمح للمزيد
في كل مجتمع هناك من هم تحت خط الفقر وربما كانوا متعلمين ويحملون الشهادات العليا
ولكن سؤال يتكرر؟
هل الحظ لم يحالفهم أم أن الدول لم توفر الوظائف المناسبة للمواطنين!
أم ان أصحاب الأموال والاستثمارات والشركات لا يهمهم تلك الفئة من المجتمع؟
حقيقة الواقع الذي يعيشه العالم في ضل التطور السريع لا يسد حاجة تلك الفئة إذا لم يكن
لهم نصيب المشاركة في جميع المجالات العملية والعلمية والدخول الى بيئة العمل والتمكين
في جميع المجالات الصغيرة والكبيرة فالمشاركة بالمجهود الفكري والقوة الجسدية والعقلية
واستغلال الايدي العاملة من أبناء الأوطان سيحقق قفزة نوعية في تحسين مستوى المجاعة
حول العالم
لو أن كل دولة وضعت خططا استراتيجية للقضاء على الفقر في محيطها لكان هناك تقدما سريعا وراحة في مستوى المعيشة.
لا ننكر أن الحروب سبب الفقر ودمار الشعوب وهي السبب الأول والرئيسي في ارتفاع نسبة
الفقر حول العالم.
لنلتفت لرجال الأعمال قليلا
هل تظنون إنهم يفتشون في الشوارع عن صاحب الحاجة؟
وحتى إن كان هناك من يفعل ذلك
هل تغطي احتياجات الفقراء باستراتيجية مستدامة
قرأت عن بعض الدول أن طبقة الفقراء اعلى نسبة من الطبقة الأغنياء
لأنه وفي حقيقة الأمر لا يوجد عندهم طبقه متوسطة!
لذلك نتطلع دوما لاختيار الطريق الأنسب لا شباع المواطنين بالأساسيات.
يجب أن يتحدث العالم ويدخل مرحلة جديدة من الأمن المادي والوظيفي
هل نعدم الفقراء؟ أم نعدم الفقر ونسكب دمه حتى تشبع الأرض وتخرج تلك السبع السنابل
لتعيد الحياة لمن لا حياة لهم.
بواسطة : بدرية ال عمر
 1  0  17.1K
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • عبدالإله العوضي 20-04-2022 03:31 مساءً
    أسلوب أدبي راقٍ استخدمته الكاتبة لإلقاء الضوء على قضية مازالت تشغل الدول وكل حكومة تمر عليها، فمن أولى أولويات تلك الحكومات تأمين وظيفة لكل مواطن، إلا أن القصور هو الذي يبقى بادياً للعيان في أكثر الدول؟! وبالنسبة لمملكتنا الحبيبة يبقى ما حققته رؤية ٢٠-٣٠ في هذا المجال هو قفزة نوعية يشهد عليها الجميع..*
أكثر